لماذا ينتشر فقر الدم وما مضاعفاته وكيف يُمكن علاجه؟

يعتبر فقر الدم أحد الأمراض الخطيرة التي يغفل عنها الغالبية العظمى من الناس متجاهلين مضاعفاته المميتة فلماذا ينتشر هذا المرض وكيف يمكن الوقاية منه؟

0

فقر الدم أو “الأنيميا” هو أحد الحالات المرضية التي تؤثر بشكل مباشر على صحة المريض، فعلى عكس ما يعتقد الغالبية العظمى من الناس هذه المرض ليس هيناً، بل يُمكن أن يؤدي لاعتلال شديد بعضلة القلب بالإضافة لتأثيره على باقي أعضاء الجسم في حال لم يتم علاجه بشكل فوري، في هذا المقال سنتعرف أكثر على أسباب فقر الدم ومضاعفاته وكيفية الوقاية منه.

لماذا ينتشر فقر الدم وما مضاعفاته وكيف يُمكن علاجه؟

ما هو فقر الدم

فقر الدم هو مصطلح طبي يُشير إلى نقص كمية الهموجلوبين عن معدلاته الطبيعية، والهموجلوبين هو نوع من البروتين يتميز بلونه الأحمر ويتواجد في خلايا الدم الحمراء ليُساعدها في حمل الأكسجين لخلايا الجسم وإعادة ثاني أكسيد الكربون للرئتين كي يتم إخراجه في عملية الزفير، لكن في حالات الأنيميا لا يحتوي الدم على كميات ملائمة من الهموجلوبين بالتالي لا تحصل الخلايا على ما يكفيها من الأكسجين ما يؤدي لخلل شديد بوظائف الجسم.

أنواع فقر الدم

يحتاج جسم الإنسان لعدة فيتامينات ومعادن مختلفة كي يتمكن من إنتاج خلايا الدم بما فيها الخلايا الحمراء بشكل متوازن، فإذا حدث أي خلل في نسب الفيتامينات الداخلة للجسم يُصاب الإنسان بالأنيميا، وقد قام الأطباء بتصنيف فقر الدم لعدة أنواع بناء سبب الإصابة كما يلي:

  • فقر الدم الناتج عن نقص الحديد

    هو أكثر الأنواع شيوعاً ويكون سببه الرئيسي هو نقص عنصر الحديد الذي يُعتبر أحد العناصر الأساسية لنخاع العظم كي يتمكن من إنتاج الهيموجلوبين بشكل كافي.

  • فقر الدم الناتج عن نقص الفيتامينات

    يحتاج جسم الإنسان بشكل أساسي إلى حمض الفوليك وفيتامين ب المركب كي يتمكن من إنتاج خلايا الدم الحمراء بشكل كافي، لذلك أي نقص بهذه الفيتامينات يؤدي مباشرة لفقر الدم.

  • فقر دم مزمن

    في هذه الحالة يكون فقر الدم مجرد عرض لحالات مرضية أخرى تتسبب في تكسر كريات الدم الحمراء بنسبة أكبر مما يستطيع الجسد تعويضها أو تؤثر على امتصاص الجسم للعناصر الغذائية المختلفة، مثل الإصابة بالسرطان أو الإيدز أو النقرس ..إلخ.

  • خلل في تصنيع كريات الدم

    أحياناً يكون السبب وراء فرق الدم هو وجود خلل في نخاع العظم بالتالي لا يتمكن من إنتاج خلايا الدم الثلاثة بشكل كافي، لكن هذا النوع نادر الحدوث وما تزال أسبابه مجهولة حتى اليوم.

  • فقر الدم المنجلي

    أو كما يُعرف بأنيميا البحر المتوسط وذلك لأنه أكثر شيوعاً في المناطق الإفريقية ودول حوض البحر المتوسط، هي حالة وراثية تصيب خلايا الدم الحمراء فتصبح أشبه بالمنجل ما يؤدي لتكسرها وموتها بشكل أسرع من المعتاد، بالتالي تقل نسبتها في الدم.

الأسباب التي تؤدي للإصابة بفقر الدم

  • سوء التغذية

    يرتبط فقر الدم عادة بسوء التغذية وذلك لأن إتباع حمية غذائية خاطئة تفتقر للعناصر الغذائية الأساسية يؤدي حتماً لفقر الدم سواء كان الشخص طفل صغير أو شاب في ريعان شبابه.

  • أمراض معوية

    في بعض الأحيان يكون سبب الإصابة بفقر الدم هو وجود خلل في عميلة التمثيل الغذائي، حيث تضعف قدرة الأمعاء على امتصاص العناصر والفيتامينات الغذائية ما يؤدي لنقص إمداد الجسم بها بالتالي ظهور الأنيميا.

  • الدورة الشهرية

    يفقد جسم المرأة نسبة كبيرة من الدم بالإضافة لعنصر الحديد في فترة الحيض بالتالي يُصبحن أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم.

  • الحمل

    يحتاج جسد المرأة أثناء فترة الحمل لنسب عالية من الحديد كي يُساعد الجنين على النمو بشكل صحي، لذلك أغلب الأحيان تُصاب المرأة الحامل بالأنيميا نتيجة عدم سد هذه الفجوة.

  • أمراض مزمنة

    كما ذكرنا سابقاً قد يكون فقر الدم مجرد عرض لأمراض خطيرة أخرى كالأورام السرطانية بأنواعها أو أمراض الكلى والكبد والجهاز الهضمي.

  • أسباب وراثية

    وتكون في حالة إصابة أحد أفراد الأسرة بنوع من الأنيميا الوراثية كفقر الدم المنجلي بالتالي يُصبح باقي أفراد الأسرة معرضين للإصابة بهذا النوع من فقر الدم.

مضاعفات الأنيميا

خطورة الأنيميا لا تقتصر على قلة وصول الأكسجين للجسم، بل فيما يسببه ذلك من مضاعفات خطيرة أهمها ما يلي:

  • فشل القلب

    نتيجة عدم وجود خلايا دم كافية لنقل الأكسجين إلى باقي أعضاء الجسم يضطر القلب إلى بذل مجهود أكبر لضخ مزيد من الدم بالتالي يُصاب بإجهاد شديد قد يصل لفشل القلب.

  • الإرهاق الدائم

    يسبب فقر الدم ضعف شديد بالجسم بالتالي يؤثر على حياة المريض بشكل واضح حتى أنه قد يُصبح غير قادر على أداء أنشطته اليومية بصورة سليمة.

  • ضرر عام بالأعصاب والدماغ

    وذلك في حالات نقص فيتامين ب المركب، فهذا الفيتامين يلعب دوراً كبيراً في تقوية الجهاز العصبي وتحسين الوظائف الإدراكية.

  • الوفاة

    ويكون ذلك في الحالات الشديدة جداً نتيجة فقدان الجسد لكميات مرتفعة من خلايا الدم الحمراء ما يؤدي لنقص قاتل بكمية الأكسجين التي تصل لأعضاء الجسم.

أعراض فقر الدم

  • تعب وإرهاق شديد يصاحبه شحوب واصفرار بالبشرة والعينين.
  • صعوبة في التنفس وتسارع ملحوظ بضربات القلب.
  • صداع مستمر مصحوب بدوار قد يصل إلى إغماء في بعض الحالات الشديدة.
  • شحوب شديد بالأطراف مصحوب ببرودة نتيجة عدم انتظام الدورة الدموية.

علاج الأنيميا

يتم تحديد العلاج المناسب عادة بعد إجراء الفحوصات اللازمة والتأكد من نسبة الفيتامينات في الجسم ومن ثم وصف العلاج الملائم لسد النقص.

طرق الوقاية من فقر الدم

تكمن طرق الوقاية من فقر الدم في إتباع أسلوب حياة صحي والحرص على تناول أغذية متوازنة خاصة تلك التي تحتوي على الحديد وحمض الفوليك وفيتامين ب المركب بالإضافة لفيتامين ج لأنه يلعب دور أساسي في امتصاص الحديد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

واحد × 1 =