لماذا المدينة الفاضلة بفلسفة أفلاطون رمزاً للكمال؟

المدينة الفاضلة “يتوبيا” هي أشهر القضايا التي أثارها أفلاطون ومنذ ذلك الحين تتخذ رمزاً للكمال وجنة الأرض.. فترى ما سر ذلك وما السبب؟

0

المدينة الفاضلة هي حلم الإنسانية العاجزة عن تحقيقه، تلك المدينة التي يعمها السلام ويعيش الناس فيها في وئام، المدينة الأسطورية التي راودت أحلام كثير من الفنانيين ووصفها الشعراء وأنتجتها عقول الفلاسفة، ومن أشهر الفلاسفة الذين تناولوا فكرة إنشاء المدينة الفاضلة ،الفيلسوف المسلم أبو نصر الفارابي، أما أول من تكلم عنها فهو الفيلسوف اليوناني أفلاطون، وهو ليس فقط أحد أشهر فلاسفة زمنه أو فلاسفة اليونان، بل أنه من أشهر الفلاسفة في التاريخ الإنساني بصفة عامة، ولن نبالغ إن قلنا بأنه الأشهر على الإطلاق، ولا ينازعه في عرشه هذا سوى سقراط وأرسطو، وأشهر القضايا التي طرحها أفلاطون هي قضية المدينة الفاضلة، والتي فاقت شهرتها شهرة من أثار فكرتها للمرة الأولى.

يتوبيا .. المدينة الفاضلة :

أورد أفلاطون ذكر مدينة يتوبيا أو المدينة الفاضلة في كتابه المسمى جمهورية أفلاطون، وهو عبارة عن دراما فلسفية الشخصية الرئيسية فيها مُعلمه أرسطو، وعلى لسانه ذكر تصوره عن مقومات المدينة الفاضلة وطبيعة الحياة فيها، ومنذ ذلك الحين اتخذت مدينة يوتوبيا الفاضلة رمزاً للكمال المجتمعي، فترى ما الأسس التي وضعها أفلاطون لقيام مدينته، التي أكسبتها هذه الشهرة ومنحتها هذه الرمزية؟

 الدولة كائن حي :

المدينة الفاضلة لا تتأسس إلا من خلال مجتمع فاضل، هذا ما أدركه الفيلسوف أفلاطون وأقر به في كتاباته، فلم يكن حديثه الأول عن بناء المدينة وتأسيسها عمرانياً، بل كان عن تأسيسها إنسانياً، وعن أهمية ترابط ابناء المجتمع الذي يعيش بداخلها، وترسيخ مباديء الانتماء والإخلاص لها في قلوب كل فرد منه، وفي هذا السياق شبه أفلاطون شعب المدينة الفاضلة بالجسد الواحد، قائلاً بأن المدينة الفاضلة تتشابه إلى حد كبير مع الجسم، وذلك الجسم يتكون من عدد لا نهائي من الخلايا الحية، هذه الخلايا هي أفراد المجتمع الذي يستوطن أرضها، وأن الخلايا لا يمكنها أبداً العيش منفردة، ولا تستطيع البقاء حية خارج إطار الجسم الذي تشكل جزءاً منه.

التآخي بين الأفراد :

قبل تطرق أفلاطون للحديث عن العلاقات وأسس التعامل بين الأفراد، كان عليه أولاً إيجاد مسمى يُطلق على المنتمين لأرض المدينة الفاضلة ،فلم يكونوا بالنسبة له قوماً أو شعباً أو أمة، إنما أقر بأن شعب المدينة الفاضلة أخوة، فقد رأى أفلاطون في رابطة الأخوة ما يميزها عن غيرها من الروابط، فمجرد ذكر اللفظ يعطي انطباعاً بالألفة والمودة، كما أن وصف أهل المدينة الفاضلة يعطي إحساساً بالندية والتساوي، وذلك كله بجانب العامل الأهم في رابطة الأخوة، والذي يتمثل في قوتها واعتناء كل فرد بالآخر باعتباره أخاً له.

التكامل والتكافل :

الانتماء كان هو اللبنة الأولى في البنيان المكون لـ المدينة الفاضلة عند أفلاطون، لتأتي بعده الخطوة الثانية المتمثلة في طبيعة العلاقة بين ابناء الشعب، والأسس التي تقوم عليها علاقاتهم وتعاملاتهم، ويُعد أفلاطون أول من تحدث عن التكامل أو التكافل الاجتماعي، إذ أقر بأن المدينة الفاضلة كي تستحق هذه الصفة بحق، فلابد أن تكون الحاجة الإنسانية هي الحاكم لعلاقات أفرادها، فكل فرد من ابناء الجنس البشري بطبيعته يميل إلى امتلاك ما بيد غيره، في ذات الوقت الذي يمتلك هو فيه شيئاً يفتقر الآخر إليه، فأراد أفلاطون لمجتمع المدينة الفاضلة أن يكون لديه ما يشبه الإشباع والاكتفاء الذاتي، أي أن علاقة أفراده تقوم على التبادل والتكامل، وإشباعهم لاحتياجات بعضهم البعض، فاحتياج كل فرد منهم للآخر هو الرابط الأمتن بينهم، والضامن الأقوى لترسيخ مبدأ المساواة وعدم الاستعلاء.

 الحماية :

يخلط البعض بين مفهومي المدينة الفاضلة والمدينة الضعيفة أو السلبية، فيعتقدون بأن فكرة التسليح والقتال لم ترد بذهن أفلاطون عند حديثه عنها، بينما الصحيح هو عكس ذلك تماماً، فـ المدينة الفاضلة في نظر أفلاطون هي تلك التي لا تبادر بالعدوان، إنما في ذات الوقت لابد من أن تكون ممتلكة لسبل الدفاع عن نفسها، فـ المدينة الفاضلة لتكون فاضلة لابد أن تمنح أفرادها إحساساً بالأمان، ولهذا وضع أفلاطون تكوين جيش قوي كأحد العوامل الأساسية لقيام المدينة الفاضلة ،كما أكد على ضرورة أن يكون التجنيد بهذه المدينة تجنيداً إلزامياً، فلا تطأ أرضها أقدام مرتزقة ولا تتم حمايتها لقاء المال والأجر، إنما يقوم أهل المدينة الفاضلة أنفسهم بالدفاع عن أرضها وحماية شعبها، فهؤلاء فقط هم المستعدون للتضحية في سبيلها ولن يخذلونها أبداً.

 الفروق الفردية :

أقر أفلاطون بأن المساواة هي القاعدة التي تتأسس عليها المدينة الفاضلة ،لكنه في الوقت ذاته أكد على أن المساواة ليست مطلقة، بمعنى أن المساواة في المدينة الفاضلة تعني حصول الجميع على فرصة، ومن يغتنمها فله الحق في الترقي، وجعل من ذلك المبدأ قاعدة الترقي بمختلف الأفرع والمجالات، فداخل جيش المدينة الفاضلة على سبيل المثال، قال أفلاطون بأن التجنيد يكون إلزامياً لكافة الشباب لفترة زمنية معينة، ومن يظهر تفوقه منهم يتم إلحاقه بمدرسة متخصصة، يدرس بها فنون القتال وطرق التخطيط الحربي وما إلى ذلك من العلوم العسكرية، والأمر ذاته ينطبق على العلماء وغيرهم.

المساواة بين الجنسين :

في مجتمع الغابات والمجتمعات الغوغائية يكون البقاء للأقوى، أما في المدينة الفاضلة لأفلاطون فالأمر مختلف، فقد جعل البقاء فيها للأفضل والأجدر، والأمر كما ذكرنا لا تحكمه وساطة ولا نسب، إنما يتم الترقي داخل المدينة الفاضلة وفقاً للفروق والقدرات الفردية، وفي ذلك ساوى أفلاطون بين ذكور المدينة الفاضلة وإناثها، فالأفضل فيهم يتم ترقيته وتوليته القيادة بغض النظر عن نوعه، ليصبح بذلك المساواة بين الجنسين أحد أسباب جعل المدينة الفاضلة رمزاً للكمال.

إعداد القادة :

حضارة المدينة الفاضلة أراد أفلاطون أن يضمن لها الخلود، وهي رغبة تتنافى مع الطبيعة الفانية لمؤسسيها، ورأي أفلاطون أن ذلك لن يتأتى إلا بوسيلة واحدة، ألا وهي أن تهتم الأجيال السالفة بتربية الأجيال اللاحقة، التي هي الوريث الشرعي والوحيدة لحضارة المدينة الفاضلة ،وحاملي الراية الذين سيكملون المسيرة التي ابتدأها أجدادهم، ولضمان مستقبل أكثر ازدهاراً يعقب حاضر المدينة الفاضلة المزدهر، كان لابد من إعداد قادة يحملون اللواء جيلاً بعد جيل، لذا أوصى أفلاطون بضرورة تدشين عِدة مدارس، يلتحق بها المتميزين بالمجالات المختلفة ليتم إعدادهم ليكونوا القادة بالغد، فقال بأن الشباب يبدأ تجنيده بقوات الحرس في سن الثمانية عشر عاماً، وتستمر فترة تجنيدهم حتى بلوغهم سن الثلاثين، ثم يتم انتقاء المتميزين منهم وإلحاقهم بمدرسة خاصة بإعداد القادة العسكريين، أما الفلاسفة المتميزين فتستمر دراستهم وتلقيهم العلم حتى بلوغهم الخمسين، ثم يتم ترقية المتميز منهم إلى رتبة فيلسوف معلم، وبهذا يكون أفلاطون قد اهتم بالمستقبل قدر اهتمامه بحاضر المدينة، ليضيف بذلك سبباً يجعل من المدينة الفاضلة رمزاً للكمال المجتمعي.

نظام الحكم :

رأى أفلاطون أن ترك مقاليد الحكم بيد رجل واحد أمر يتنافى مع وصف المدينة بـ المدينة الفاضلة ،ويتعارض مع كونها رمزاً للكمال الدنيوي، فكيف لفرد واحد أن يتحكم في مصائر شعب كامل؟!.. لذلك أقر أفلاطون بضرورة تعدد حكام المدينة الفاضلة ،بمعنى أن يتم حكمها بواسطة مجلس مكون من أكثر من فرد، يعبرون عن كامل أطياف وفصائل المجتمع، فعدم وجود حاكم فرد يضمن عدم الاستبداد بالسلطة، علاوة على أن تعدد الرؤى والآراء، سينتج عنه في النهاية قرارات أصلح للبلاد وأنفع للناس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × واحد =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر