موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

لماذا القردة تعتبر أقرب الكائنات إلى الإنسان ؟

نظرية أن القردة أسلاف البشر نظرية أثبت خطأها مراراً لكن ذلك لا يمنع أن القردة هم أقرب الحيوانات للبشر.. فترى ما أوجه التشابه بينهما؟

0

القردة هم الأصل الذي انحدر منه الجنس البشري نتيجة لعمليات التطور، هذه النظرية من المؤكد أنك سمعت بها قبلاً، ومن المؤكد أنها أيضاً نظرية حمقاء لا أساس لها من الصحة، لكن حتى هذه النظريات الخرقاء تبنى على أسباب تدفع البعض للاعتقاد بها، والسبب هنا هو شدة
التشابه بين القردة وبني الإنسان في بعض الأنماط السلوكية والخصائص الفسيولوجية، ولكن هذا التشابه لا يجعل منهم أسلافاً للبشر إنما يجعلهم أقرب الحيوانات إليه وأشدهم شبهاً به.

 التشابه بين القردة والإنسان :

القردة على اختلاف أنواعها أثارت دائماً فضول العلماء، ومن ثم تم إخضاعها للعديد من التجارب والدراسات، في محاولة للكشف عن خبايا هذا العالم العجيب والتعرف على خصائص مخلوقاته، والنتائج كانت مذهلة إذ أثبتت مدى تقارب القردة إلى الإنسان، وعددت أسس التشابه بينهما.

 الحمض النووي :

من بين الأمور المميزة لـ القردة هي قابليتهم للتدريب والتأهيل، بل أن عملية تدريبهم على إجراء معين لا تتطلب وقتاً طويلاً علاوة على أنهم يجيدون ما يتم تلقينهم إياه، وكان ذلك سبباً في استخدام القرود في العديد من التجارب العلمية، أشهرها هو استعانة القوات الأمريكية بأحد القرود من جنوب إفريقيا ويدعى القرد هام، وذلك لإرساله إلى في رحلة إلى الفضاء الخارجي، بهدف رصد الآثار الجانبية التي قد تنتج عن الرحلة قبل أن يقوموا بإرسال ابناء الجنس البشري إلى الموقع ذاته، وقد نجحت التجربة بالفعل وعادت الكبسولة المحتوية على القرد إلى الأرض مجدداً، هذا بجانب عدد آخر يصعب حصره من الأبحاث التي أجريت على القردة في مختلف المجالات، أكثرها شيوعاً هو التعرف على التأثيرات الجانبية للعقاقير العلاجية المستحدثة، أما عن سر الاستعانة بـ القردة تحديداً في مختلف أنواع البحث العلمي وبالأخص قرد الشمبانزي ،هو أن بتحليل الحمض النووي الخاص بذلك الحيوان وُجِد أنه يتشابه بقدر كبير مع الحمض النووي للإنسان.

إعلانات

الذكاء والقدرة على التعلم :

لعلك شاهدت يوماً ذلك الرجل الذي يعرف بلقب القرداتي يجوب الشوارع بقرده، ليقدم العروض الترفيهية للعامة بالشوارع ومن ثم يجني المال، ومن ثم لعلك تساءلت كيف تمكن ذلك الرجل البسيط غير المؤهل من تأهيل ذلك الحيوان؟.. الإجابة هي أن الميزة هنا ليست في الإنسان أنما حيوانه هو المميز، إذ أن الأبحاث العلمية والتجارب الفعلية أثبتت أن القردة تحظى بمعدلات ذكاء مرتفعة، جعلت من عملية تعليمهم أنشطة جديدة أو سلوكيات محددة أمراً يسيراً، وهو الأمر الذي دفع العلماء إلى مواصلة أبحاثهم حول القردة وقدراتهم، وبدأ استغلالهم في أنماط أخرى من البحث العلمي، أحدثها إجراء الدراسات السلوكية التي تتناول أموراًَ كالتخاطب والذكاء والقدرة على التعلم.

القردة والتخاطب :

القدرة على الكلام هي من الأمور التي ميز الله بها -عز وجل- الإنسان على سائر مخلوقاته الأخرى، وقد أجرى باحثون من إنجلترا وألمانيا أبحاث عديدة على حيوانات مختلفة، منها الفئران و القردة للتعرف على مدى قابليتهم للتحدث بلغات منطوقة، والنتيجة جاءت أن التكوين الفسيولوجي لهذين الحيوانين يتقارب لحد كبير مع الإنسان، والاختلاف بينهما يقع في نقاط قليلة لكنها رئيسية ولا يمكن إمدادهم بها، مثل افتقارهم إلى الموروث الجيني الذي يتيح للإنسان إمكانية تحريك عضلات فكيه بالطريقة اللازمة للكلام.

إعلانات

ومما أنتهى إليه الفريقين الإنجليزي والألماني من نتائج، بدأ فريق بحثي أمريكي بحث من نوع آخر وهو البحث عن وسائل أخرى للتخاطب يكون بمقدور القردة التواصل بها، ووقع اختيارهم على لغة الإشارة وأظهرت القردة قدرة فائقة على تعلم هذه اللغة، وفي آخر التجارب التي جرت مؤخراً قام عالم أمريكي بتلقين قرد شمبانزي 160 من مفردات لغة الإشارة، وبينما كانت القردة بالأمس تفهم مدلول ما تتلاقاه من أوامر شفهية من الإنسان، بات ذلك القرد اليوم بإمكانه التواصل مع الإنسان والتعبير باستخدام هذه الحصيلة من المفردات.

 العدالة :

التفرقة بين العدل والظلم ينجم عن شعور فطري موروث ولا تنتج عن النشأة الاجتماعية، هذا ما أثبتته العالمة سارة بروسنان بأبحاثها التي تناولت سلوكيات القردة المقلنسة، إذ وجدت أن بمقدور هذا النوع من أنواع القرود التمييز بين القيمتين، فحين تم تقديم مكافآت مختلفة من حيث الكم إلى فردين من أفراد هذه القردة، أظهر الفرد الحاصل على الكم الأقل اعتراضاً واتسم سلوكهم بالتمرد، فمنهم من رفض تلقي المكافأة من الأساس ومنهم من تلاقاها لكنه لم يعد ينصاع لأي أوامر جديدة تملى عليه، بل أن بعض القردة ذهبت لأبعد من ذلك فامتنعت عن تناول الطعام كوسيلة ضغط على مدربيهم للمساواة بينهم وبين أقرانهم.

القردة والتجارة :

قام العلماء مؤخراً بإجراء مجموعة أبحاث حول نوع القردة المسمى أورنجتان أو إنسان الغاب، بهدف التعرف على مدى قابلية هذه المخلوقات للتطور السلوكي، والنتائج جاءت مذهلة إذ أظهر نوع أورنجتان وهو أحد الأجناس الراقية من القردة، قابلية فائقة لتعلم أساليب التعاملات التجارية وإن كانت تعاملاتهم تتسم بكونها بدائية بعض الشيء، أما ما يزيدنا ذهولاً هو أن الأمر لم يتطلب عناءً كبيراً من العلماء لتعليمهم تلك الأساليب، مما يمكن معه القول بأن قردة أورنجتان قد خلقوا تجاراً بفطرتهم.

فقد قام بعض باحثي الأحياء بإحدى كبرى حدائق الحيوان بألمانيا بتلك التجارب، وقاموا بتدريب مجموعة من القدرة أورنجتان الواقعون بالأسر لديهم على التعامل بنظام الكوبون، فبدلاً من التوفير الغذاء اليومي لكافة أفراد القرود المتواجدون بالحديقة، قاموا بتسليم كمية الغذاء كاملة إلى نصف العدد فقط، أما النصف الآخر فقد قاموا بمنحه مجموعة من الكوبونات ليستخدمها في شراء الطعام، وكانت المفاجأة أن القردة -مع الوقت- أدركوا أهمية هذه الكوبونات، وأصبحوا يتبادلون عدد كوبونات بما يتناسب مع كمية الطعام التي يحصلون عليها من الطرف الآخر.

 ذاكرة قوية :

بعد كل ما تم ذكره عما تتمتع به القردة من قدرات عقلية وسلوكية، لن يكون غريباً أن نذكر أن هذا الحيوان يتمتع بذاكرة قوية، أما الغريب حقاً هو أن القرود قد تفقوا في اختبارات الذاكرة على البشر، وهذا وفقاً لما أثبتته الاختبارات التي جرت بإحدى الجامعات اليابانية مؤخراً، والتي تم توثيق نتائجها وإعلانها بمجلة البيولوجيا الحديثة الدورية، وقد قامت الدراسة أساساً على تدريب مجموعة القدرة من نوع الشامبنزي على حفظ الأرقام من 1 : 9، ومن ثم تم إدخالهم في منافسة مع فريق آخر من الطلاب الجامعيين المتفوقين، من خلال وضع الفريقين أمام شاشات حاسوبية تعمل بطريق اللمس، وظهرت أمام المتنافسين مجموعات من الأرقام ثم اختفت وحل محلها مربعات خاوية، ثم طلب من كلا الفريقين تحديد موقع بعض الأرقام قبل اختفاءها، وجاءت إجابات فريق القردة صحيحة اعتماداً على ذاكرتهم الفوتوغرافية، متفوقة على الفريق البشري بفارق كبير.

 التأثر بالشيخوخة :

اعتماداً على ذات التجربة سابقة الذكر والخاصة باختبار الذاكرة الفوتوغرافية، فأن تشابه القردة والإنسان لا يقف فقط عند حد تشاركهم مجموعة من القدرات العقلية، إنما يمتد لأكثر من ذلك إذ أن الدراسة ذاتها أثبتت أن هذه القدرات العقلية لدى القردة تتأثر بالتقدم العمري، ففريق الشمبانزي كان بعض أعضائه من الابناء وبعضه من الأمهات، والنتائج التي أحرزتها القرود الصغيرة أظهرت مدى تفوقهم على أمهات القرود، مما يعني أن آثار الشيخوخة تظهر أيضاً على هذه القرود كما هو الحال مع بني البشر.

 العلاقات الاجتماعية :

بدراسة الأنماط السلوكية للغوريلا الجبالية باعتبارها أحد فصائل القرود ،وجد الباحثون الألمان أن حياة الغوريلا الجبلية الاجتماعية تتشابه بنسبة كبيرة مع حياة الإنسان، فرغم أن هذه الأنواع من القردة تعد من الأنواع العدوانية بالغة الخطورة، إلا أن حياتها فيما بينها تتسم بالسلم الاجتماعي ونادراً ما ينشب بينهم أية صراعات، بالإضافة إلى أن الصلة بين أفراد الأسرة الواحدة لا تنقطع طيلة حياتهم، فابناء الزوج الواحد حين يكبرون ويتزاوجون تستمر الصلة بينهم، وحين تلتقي الأسرتين يتسم اللقاء بالألفة والود ويحرص الكبار على توطيد علاقات ابناءهم بابناء عمومتهم، كما أن تقسيم الأدوار داخل الأسرة الواحدة يتشابه مع ما هو متبع لدى البشر، إذ يتولى ذكور القردة قيادة الأسرة وحمايتها بينما الإناث يقمن برعاية الصغار وتربيتهن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

four × 1 =