لماذا الحسن بن الهيثم هو رائد البصريات وماهي انجازته؟

لا شك أن الحسن بن الهيثم أحد أبرع من درسوا علم البصريات.. فترى ما هي إسهاماته بهذا المجال؟ و لماذا يعتبره الغرب رائداً لهذا المجال العلمي؟

0

الحسن بن الهيثم ليس فقط أحد أشهر العلماء في التاريخ الإسلامي، بل أنه أحد أشهر العلماء في تاريخ الإنسانية بصفة عامة، الحسن بن الهيثم المولود في (354هـ – 956م) بمدينة البصرالعراقية، لا يمكن حصره في مجال علمي معين، فهو فلكي بارع وبراعته بالرياضيات لا تقل عن براعته بالفلك، أما كطبيب فلم يكن في عصره من ينازعه مكانته، ولكن رغم كل ذلك يشتهر ابن الهيثم بأنه رائد الضوء والبصريات، وإن كان ذلك لا يقل من مكانته بدروب العلم الأخرى، لكنه يدفعنا إلى السؤال “لماذا؟”، ويزيد شغفنا إلى كشف السر؟.

الحسن بن الهيثم .. العالم الأسطورة :

الحسن بن الهيثم له العديد من الإسهامات بمختلف الحقول العلمية، ولكن تظل إسهاماته بمجال البصريات ي الأبرز والأكثر شهرة، فترى ما هي تلك الإسهامات التي كانت سبباً بتلقيبه بالرائد؟، وما هي إسهاماته بدروب العلم الأخرى التي صنعت تاريخه؟

أولاً : الحسن بن الهيثم .. رائد البصريات :

أفسح الحسن بن الهيثم لعلم البصريات مجالاً واسعاً بمؤلفاته، وكان له في ذلك المجال العديد من النظريات والأبحاث، التي قادته إلى العديد من النتائج بالغة الأهمية، والتي لا يزال يستند العلماء المعاصرون إليها عند إجراء أبحاثهم، ومن بينها:

كيفية حدوث الرؤية :

كيف يرى الإنسان الإجسام المختلفة؟.. هذا السؤال أجاب عنه العديد من العلماء منذ فجر التاريخ، وأشهر من تحدثا عن ذلك الأمر وتناولاه بالبحث، هما العالمان اليونانيان بطليموس وأقليدس، لكن أول إجابة صحيحة عليه فهي مسجلة باسم الحسن بن الهيثم ، فقبل اكتشاف الأشعة وقبل تطور آليات البحث العلمي إلى هذا الحد، تمكن الحسن بن الهيثممن اكتشاف الكيفية التي تحدث بها الرؤية، قائلاً بأن الرؤية تتم نتيجة إنعكاس الأشعة من الجسم إلى العين، أي أن الضوء حين يقع الأجسام ينعكس إلى العين فيخترقها، فترسم صورته على الشبكية ومنها ينتقل إلى العصب البصري، وبذلك يكون قد انتقل إلى الدماغ فتحدث الرؤية، وقد أثبتت الدراسات الحديثة والتشريح المتطور صدق نظرية الحسن بن الهيثم ،تلك النظرية التي تقدم وتفوق بها على أسلافه، وأبطل النظرية التي كانت سائدة في العالم أجمع قبله، والتي كانت تقول بأن الإنسان هو مبعث الرؤية، أي أن الأشعة تنطلق من العين إلى الجسم وليس العكس.

مسألة ابن الهيثم :

مسألة ابن الهيثم هو المسمى الذي لا يزال يُطلق على إحدى نظرياته، تلك التي النظرية التي تتضمن معادلة من الدرجة الرابعة، تناول الحسن بن الهيثم من خلالها انعكاس الضوء على المرايا الكروية، وهي حتى يومنا هذا تعرف بذلك الاسم حتى في الغرب، وعلماء العالم أجمع يدينون له بالفضل، ويُطلقون على الحسن بن الهيثمرائد علم الضوء أو رائد البصريات، والعديد من الطفرات العلمية والتكنولوجية التي نشهدها في زمننا المعاصر، تحققت استناداً على النظريات التي وضعها الحسن ابن الهيثم ،والحقائق العلمية التي كان أول من توصل إليها، وعلى سبيل المثال فأن الكاميرات بأنواعها ما كان ليتم ابتكارها لولا نظرياته.. كان لابن الهيثم أيضاً عِدة تجارب حول قياس الزوايا المحدثة، وكذلك الزوايا الانعكاسية وغيرهما، كما بحث في الألوان والضوء وكيفية حدوث الرؤية.

تشريح العين :

النظارات الطبية والعدسات اللاصقة، بل وعمليات تصحيح النظر على تعددها، جميعها أمور ربما ما كنا لندركها لولا الحسن بن الهيثم ،فرغم البُعد الزمني بين الوقت الذي ظهرت به تلك الآليات، وبين الزمن الذي عاصره الحسن بن الهيثم ،إلا أنها جاءت مترتبة على ما أنجزه وما توصل إليه خلال حياته، واختصاراً فأن التعرف على كينونة العين كعضو بشري، يعود الفضل فيه إلى العالم العربي الحسن ابن الهيثم ،فهو أول عالم يتمكن من تشريح العين البشرية بالكامل، ولم يتوقف العالم الجليل عند ذلك الحد، بل أنه دأب على دراسة مكوناتها وكل جزء منها، إلى أن توصل إلى وظيفة كل جزء من الأجزاء التي تتشكل منها العين، وجدير بذلك أن ما توصل إليه الحسن بن الهيثم حول العين، لم يُزد أي شخص شيء عليه إلى يومنا، أي أن ما أورده حول تركيب العين ووظائف كل جزء منها كان صحيحاً بنسبة 100%.

مسميات تركيب العين :

جميعنا درسنا في الصفوف المختلفة تشريح العين وتركيبها، وتعرفنا على كل عضو مكون لها وعرفنا وظيفته، ومن تخصصوا في دراسة الطب وخاصة طب العين، تلقوا نفس المسيمات لنفس الأجزاء ولكن بواسطة اللغة الإنجليزية، الأمر الذي قد يدل زوراً على أن تلك هي مصطلحات الإصلية، بينما الحقيقة أنها وضعت لأول مرة بواسطة مصطلحات اللغة العربية، والفضل في ذلك يعود إلى رائد البصريات الحسن بن الهيثم ،بينما قام علماء الغرب بنسخ تلك المصطلحات عنه وترجمتها حرفياً، ومن أمثلة تلك المصطلحات المنقولة عن الحسن بن الهيثم :

  • السائل المائي بالإنجليزية Aqueous
  • الشبكية بالإنجليزية Retina
  • السائل الزجاجي بالإنجليزية Vitreous Humour
  • القرنية بالإنجليزية Cornea

ثانياً : إسهاماته في علم الرياضيات :

رغم أن إسهامات الحسن بن الهيثم في علم البصريات، هي الأبرز وربما الأهم في مسيرته العلمية، إلا أن ذلك لا يجعلنا نغفل إسهاماته العديدة بمختلف الدروب العلمية، ومن أهمها ما قدمه لعلم الرياضيات، فـ الحسن بن الهيثم أقل ما يوصف به هو بأنه كان رياضياً بارعاً، فقد تمكن هذا العالم من دراسة الأرقام والمعادلات والهندسية والتوصل إلى نظريات بشأنها، وقام باستخدامها وتطبيقها في حل المسائل الفلكية، كذلك كان له دور كبير في حل المعادلات التكعيبية، وأيضاً استطاع الحسن بن الهيثم من إعطاء قوانين هندسية صحيحة، منها القوانين المستخدمة في تحديد مساحات الكرة والأسطوانة والقطاع الدائري والشكل الهرمي.

ثالثاً : نظرياته في علم الفلك :

براعة الحسن ابن الهيثم كعالم فلكي لا تقل عن براعته كعالم رياضيات، وفي ذلك المجال أيضاً هو له العديد من الإسهامات والنظريات، وله العديد من الكتب والمؤلفات التي تناولت المسائل الفلكية، وتعد حركة الكواكب في الفضاء الخارجي هي نظريته الأبرز والأشهر، والتي لم تختلف اختلافاً كبيراً عما تم التوصل إليه في زمن السفن الفضائية، أما اكتشافه الذي شكك به الكثيرون، ثم جاء زمن التطور العلمي وبعثات الفضاء، ليكشف صدقه ومدى استباقه لعلماء عصره، إذ كان الحسن بن الهيثم من أوائل من قالوا بأن الأجرام السماوية مشعة، بينما استثنى القمر من ذلك مؤكداً على أنه يستمد نوره من الشمس.

رابعاً : الحسن ابن الهيثم .. ماذا قال عنه العلماء ؟

العلماء يُقدرون العلم والبحث العلمي وكل من ساهم به، ولذلك كان من الطبيعي بل ومن المنطقي أيضاً، أن يحظى الحسن ابن الهيثم بمكانة خاصة لديهم، وبعضهم لم يخف رأيه في الحسن بن الهيثم، وأعلنه على الجميع، ومن أمثلة هؤلاء العلماء والمؤرخون:

فقد أورد توماس أرنولد اسم الحسن بن الهيثم بأهم كتبه، وهو كتاب تراث الإسلام إلى كتب الجزء الأول منه وصدر في 1913م، قائلاً : إن ظهور الحسن بن الهيثم كان سبباً في وصول علم البصريات إلى أوج عظمته.

أما المؤرخ جورج سارطون البلجيكي الجنسية، لم يختلف رأيه بـ الحسن بن الهيثم كثيراً عن رأي سلفه، إذ قال : إن الحسن بن الهيثم هو أعظم علماء الطبيعة عند المسلمين، بل أنه يعد أعظم علماء الطبيعة الذين ظهروا في العصور الوسطى. ثم يردف مؤكداً على الطفرة التي أحدثها بعلم البصريات بقوله : إن الحسن بن الهيثم هو أعظم علماء البصريات على الإطلاق، وهو أفضل العلماء الذين تناولوا ذلك العلم في كل العصور. وفي مواضع أخرى من مؤلفاته أثنى على الحسن بن الهيثم ،سواء ابن الهيثم الطبيب أو ابن الهيثم الفلكي.

دائرة المعارف البريطانية كمؤسسة أيضاً لم تغفل دور الحسن بن الهيثم ،وحين أعدت قائمة بالعلماء الأكثر تأثيراً بمجال البصريات، كان من الطبيعي أن يكون لعالمنا الجليل مركزاً متقدماً بها، وقد كان إذ وُضِع بحسب تقييم دائرة المعارف بالمركز الثاني، بينما جاء العالم اليوناني بطليموس متفوقاً عليه محتلاً صدارة القائمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 − 11 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر