عقارب الساعات: لماذا تظهر الساعات في الإعلانات التجارية 10:10 ؟

كل صور الساعات تحمل نفس التوقيت مهما أختلف شكلها و ماركتها، لماذا تظهر الساعات في الإعلانات التجارية 10:10 ولماذا تركيز عقارب الساعات على هذا التوقيت بالذات

0

عند تصفح أي جريدة أو مجلة أجنية كانت أو عربية، ستجد دائما أن الصور التي تحمل إعلان ساعات اليد، تستقر عقارب الساعة بالصورة على العاشرة وعشر دقائق، الأمر الذي حير العالم وأصابه بالاندهاش، والرغبة الملحة في معرفة السبب الحقيقي وراء ذلك، فكل صور الساعات تحمل نفس التوقيت مهما أختلف شكلها أو ماركتها أو طرازها أو لونها، فمعظم الماركات العالمية تصر بشكل غريب على هذا التوقيت عن نشر عرض صور للساعات التي تصنعها، وبالتالي فالأمر ليس صدفة أو أمر عشوائي، ولكن من المؤكد أن هناك دافع وسبب حقيقي وراء ذلك، فشركات الدعاية والإعلان المسئولة عن ترويج تلك الساعات لديها هدف تسعى للوصول إليه من خلال تركيز العقارب على هذا التوقيت بالذات.

لماذا تشير الساعات في الإعلانات التجارية 10:10 العاشرة وعشر دقائق ؟

لمعرفة السبب وراء استقرار عقارب الساعة على العاشرة وعشر دقائق، بالإعلانات الخاصة بساعات اليد، يجب في البداية فهم بعض قواعد التسويق والترويج التي تعتمد عليها شركات التسويق والدعايا، والتي من أهمها خلق علاقة قوية بين المنتج والمستهلك، وتحريك مشاعر المستهلك ومخاطبه إحساسه وذوقه، لذا تميل معظم الشركات المنتجة لساعات اليد، لاختيار توقيت العاشرة وعشر دقائق كعلامة تجارية، فشكل العقارب في هذه الحالة تشبه يدين مرفوعتين، وهي علامة تدل على النصر والإنجاز وتحقيق الذات، كما أن تلك الوضعية تدل على التوازن سواء من جهة الأرقام المتشابهة أو شكل العقارب، بينما لم تم ضبط عقارب الساعة على الثامنة والربع مثلا، سيصبح هناك توازن في شكل العقارب، ولكن الأرقام تكون غير متوازنة، فأحد العقارب يكون على الرقم 9 والآخر يكون على رقم 15.

كما أنه من المعروف أن عقرب الساعة أقصر قليلا من عقرب الدقائق، وبالتالي فإن ضبط عقارب الساعة على العاشرة وعشر دقائق، تشكل علامة الصح التي تدل على الإنجاز، فكل تلك الأمور تؤثر بشكل كبير على المستهلك، وتخاطب إحساسه وشعوره بشكل مباشر، وتجعل المستهلك يشعر بعلاقة وطيدة وحميمة مع المنتج دون أن يدرك السر وراء ذلك، وفي بعض الأحيان قد تكون وضعية العقارب في الإعلانات التجارية للساعات بين العاشرة والثماني دقائق، والعاشرة وعشر دقائق، والعاشرة والاثنى عشر دقيقة، فشكل العقارب يكون متقارب ويعطي نفس الإحساس.

كما أن هناك بعض العوامل النفسية وراء الإصرار على ضبط عقارب الساعة على العاشرة وعشر دقائق بالإعلانات التجارية، أهم تلك العوامل أن تلك شكل العقارب في تلك الوضعية يرسم شكل الابتسامة، الأمر الذي يجعل المستهلك يشعر بالمودة والحب، ويتفاعل مع المنتج بصورة كبيرة، ويجعل يبحث عن مميزاته ويقبل على شرائه، كما أنها تجعل الإعلان يبدو إيجابي لطيف يدعو للتفاؤل، كما أن العديد من أطباء العيون أكدوا أن تلك عقارب الساعة بهذا الشكل تريح النظر، فزاوية عقرب الدقائق وهو يشير للرقم ثمانية تكون 48 درجة عمودية، وزاوية عقرب الدقائق وهو يشير للرقم 10 تكون 56 درجة، تلك الدرجات تتناسب بشكل كبير مع طول العقارب الأمر الذي يشكل توازن كبير يريح العين عند النظر إليها،

وهناك بعض الأقوال التي لم يثبت صحتها حتى الآن، فالبعض يرجع الإصرار على استقرار عقارب الساعة على العاشرة وعشر دقائق بالإعلانات التجارية إلى أن أحد مخترعي ساعات اليد قد توفي في هذا التوقيت، لذا قرر أصحاب الشركات المنتجة لساعات اليد، أن يصبح هذا التوقيت العلامة التجارية الدائمة، والبعض آخر أرجع ذلك إلى أن معظم أصحاب الشركات المنتجة للساعات يهودية الأصل، وهذا التوقيت يعني لهم سقوط الخلافة الإسلامية، وهكذا تبقي العاشرة وعشر دقائق هي العلامة التجارية الأكثر ثبوتا في مجال الدعاية والإعلان والتسويق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سبعة + ستة =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر