لماذا يُعتبر عصير الكتب أهم كيان ثقافي في الوطن العربي؟

عصير الكتب كيان ثقافي هام جدًا يقع ضمن حدود الوطن العربي، وقد تمكن هذا الكيان خلال السنوات القليلة الماضية من تحقيق العديد من النجاحات على أكثر من صعيد يخدم الثقافة في النهاية، لكن يبقى السؤال، لماذا يُعتبر الكيان الأهم؟

0

لا شك أن عصير الكتب قد وضع نفسه على الخارطة الثقافية ككيان كبير يُمكن اعتباره الأهم على الإطلاق بين كل الكيانات الموجودة حاليًا، إذ أنه لم يعد من المنطقي أن ترى أي مشهد ثقافي بارز في الوطن العربي أو مصر على وجه التحديد دون أن يكون عصير الكتب حاضرًا فيه بشكل أو بآخر، وهو أمر ربما ينعكس من خلال آراء المثقفين العرب الذين يضعون هذا الكيان دائمًا على قمة الكيانات الثقافية من وجهة نظرهم، على العموم، في السطور القليلة المُقبلة سوف نتعرف سويًا على أهم الأسباب التي جعلت من عصير الكتب كيان ثقافي بهذه الأهمية الفارقة ضمن نطاق الوطن العربي.

عصير الكتب وإنعاش الحركة الثقافية مؤخرًا

السبب الأول الذي يجعلنا ننظر إلى عصير الكتب على أساس كونه كيان ثقافي يستحق الاحترام أن ذلك الكيان قد قام في السنوات العشر الأخيرة بإنعاش الحركة الثقافية، وهذا الأمر حدث تحديدًا بعد نهاية ثورات الربيع العربي، فبعد تلك المرحلة ظهر جروب عصير الكتب على مواقع التواصل الاجتماعي وبدأ يبعث الثقافة من جديد في الوقت الذي كان الركود يأكل كل شيء، ولو كنا مُنصفين فإنه في تلك المرحلة لم يكن من المتوقع أبدًا أن يكون كيان بدأ بجروب على الفيس بوك أن يعمل كل ذلك، لكنه فعل، ومن هنا تأتي أهميته وقوته التي نتحدث عنها.

التواجد بشتى الطرق على الساحة

إذا ما تتبعنا طريقة تطور عصير الكتب فسنعرف فعلًا أننا أمام كيان ثقافي يُحترم، فقد بدأ الأمر من خلال جروب أو مجموعة ثقافية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديدًا موقع الفيس بوك، بعد ذلك تطور الأمر إلى موقع إلكتروني تلاه تواجد على الأرض لأول مرة من خلال بعض الفاعليات ثم بعد ذلك جاءت الخطوة الأهم من خلال إنشاء دار نشر قبل أن ينتهي الأمر في صورة مكتبة في طريقها للتحول إلى سلسلة مكتبات، وكما هو واضح فإننا نتحدث عن تواجد حقيقي على الساحة جاء بشتى الطرق التي يُمكنها خدمة الثقافة، ولهذا هو كيان ثقافي هام.

عَصير الكتب وإفراز جيل من الكتاب المشاهير

نحن الآن أمام ظاهرة حقيقية يقوم بها عًصير الكتب وربما لا ينتبه لها أغلب المُتابعين للمشهد، تلك الظاهرة تتمثل في كون عصير الكتب بات مخولًا بصناعة أجيال من الكتاب المشاهير المُنتشرين بين شريحة كبيرة جدًا من القراء، وهو بالتأكيد أمر صعب ينم عن عقلية مميزة يتمتع بها هذا الكيان، أيضًا لا ننسى أن هؤلاء الكتاب أصلًا قد سلكوا طريقهم في الأدب أساسًا من خلال عصير الكتب ، إنها ببساطة عملية صناعة النجم في أبهى صورة لها.

تحقيق النجاحات الكبيرة بفترات قصيرة

أيضًا من أسباب تميز عصير الكتب وتفرده أنه قد تمكن خلال فترة قصيرة بعض الشيء من تحقيق مجموعة من النجاحات الكبيرة جدًا، نجاحات يُمكنك أن تأخذ فترات طويلة فقط في محاولة تحقيق نصفها وغالبًا ما لا يُكتب لك النجاح في النهاية، لكن عصير الكتب تمكن من فعل ذلك ونجح في إنشاء دار نشر قوية بخلاف إنشاء كيان ثقافي مُجمع والعديد العديد من الفاعليات الهامة التي لا تُفكر فيها حتى الجهات الثقافية المُختصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

15 − 2 =