لماذا يقدر علماء الآثار المدن الغارقة بهذا الشكل المبالغ فيه؟

كثيرًا ما تذهب الأذهان لقصة مدينة أطلنتس الغارقة الأسطورية حين يتم الحديث عن المدن الغارقة ، ولكن في الحقيقة هناك مدن غارقة حقيقة في العالم، كانت يومًا ما حضارة عريقة وابتلعها البحر، وهذه المدن تمثل قيمة كبيرة لعلماء الآثار.

0

المدن الغارقة هي مدن قديمة بُنيت بها حضارات عريقة عرفها التاريخ، ومن ثم ابتلعها البحر وأصبحت طي النسيان بسبب التغيرات المناخية والجيولوجية على مدار الزمن، وإلى اليوم لا زالت تبهر العلماء بالآثار والبقايا التي يجدونها تحت المياه، وقد يأتي إلى الذهن مدينة أطلنتس العريقة التي كان لشعبها علم كبير وقوى سحرية قوية، ومن ثم ابتلعها المحيط الأطلسي، وهي في الحقيقة مدينة أسطورية ولم يتم العثور على بقايا لها أبدًا، أما المدن التالي ذكرها فهي حقيقة بالكامل، وتمثل قيمة أثرية كبيرة لعلماء الآثار لأسباب مختلفة.

مدينة Baiae الرومانية من أشهر المدن الغارقة

على بُعد 16 كيلومتر غرب مدينة نابولي، تقع مدينة من المدن الغارقة المهمة تحت خليج نابولي تدعى Baiae، كانت واحدة من أهم المدن الرومانية قبل 1700 عام، عاش بها مجموعة من الأغنياء الرومانيين، صنعوا بها تماثيل ومعابد وقصور فاخرة وحمامات رومانية، ومنها صعدت محاولة اغتيال الإمبراطور نيرون، وتمثل الآن البقايا الأثرية للمدينة قيمة تاريخية كبيرة، حيث توجد تماثيل كاملة لآلهة الرومان وأجزاء من القصور والطرقات، ولصفاء المياه في الخليج يتمكن الكثير من الغواصين من استكشاف المدينة كجزء من السياحة، يعتقد العلماء أن نشاطًا بركانيًا كانت السبب في غمرها بالمياه.

مدينة هرقليون

مدينة هرقليون أو ثونيس المصرية، تقع على بُعد 46 متر تحت المياه في خليج أبوقير، والسبب في غرق تلك المدينة المصرية العريقة، حوالي القرن الثالث الميلادي، هو ثقل التماثيل والمباني الفاخرة التي كانت مبنية في المدينة، حيث وجد علماء الآثار العديد من التماثيل المصرية واليونانية تحت المياه، بعضها بطول 5 متر، وعملات ذهبية وتوابيت مصرية فرعونية، ومعبد ضخم للإله آمون في وسط المدينة، لأنها كانت ميناءً مهمًا في العهد اليوناني.

مدينة كيكوفا

هي مدينة غارقة تقع في جزيرة كيكوفا التركية، من المفترض أنها غرقت في القرن الثاني الميلادي نتيجة زلزال عنيف، ودلت الاستكشافات أنها كانت مدينة واعدة في العصر البيزنطي في المنطقة، يمكن للسياح زيارة المدينة ورؤية الآثار النصف مغمورة أو المغمورة بالكمال، ولصفاء المياه الزرقاء يمكن مشاهدتها بوضوح.

مدينة Shicheng من المدن الغارقة المهمة

واحدة من المدن الغارقة الجديدة، هي مدينة Shicheng الصينية، ومعنى اسمها “مدينة الأسد”، غرقت عام 1959 نتيجة بناء سد كبير بالقرب منها، وفي عام 2001 عاد علماء الآثار إلى موقع المدينة للكشف عما صار بها، ومن المدهش كيف احتفظت المدينة بملامحها وتفاصيلها، الكثير من التماثيل للأسود والتنانين الصينية لا زالت في مكانها، كما أن المياه الباردة احتفظت بالمباني الخشبية كما هي، وتوجد بها مباني من القرن ال18 تؤكد على روعة العمارة الصينية.

مدينة Neapolis

مدينة Neapolis كانت مدينة رومانية مركزية لصناعة صلصة السمك، وحاليًا هي مدينة غارقة بالقرب من تونس، غرقت نتيجة تسونامي قبل 1700 عام، ولا زالت المدينة تحتفظ بجميع معالمها الأساسية، الشوارع والتماثيل وأحواض صنع وحفظ الصلصة التي اشتهرت في العهد الروماني.

توجد العديد من المدن الغارقة التي تمثل أهمية كبيرة لعلماء الآثار مما تحمله من ألغاز، مثل Olous بالقرب من جزيرة كريت، ومدينة كامبهات الهندية التي يرجع تاريخها قبل 9000 عام في العصر الجليدي ، ومدن عظيمة أخرى أبهرت العلماء بتفاصيلها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 + 13 =