لماذا يجب التخلص من العملات الورقية التالفة دوريًا؟

إذا لم نتنبه إلى العملات الورقية التالفة وتسعى للتخلص منها بشكل سريع فهذا سيؤدي إلى ظهور مشكلة كبيرة يصعب علينا حينها التخلص منها، فإن كنت لا تعرف حجم هذه المشكلة وكيفية التخلص منها فيتوجب عليك أن تتابع هذا المقال إلى نهايته.

0

لأسباب عدة يتوجب علينا التخلص فورًا من العملات الورقية التالفة بشكل دوري وسريع، فبقاءها يعني خسارة كبيرة لك ولن تقدر على تصريف تلك الأموال مرة أخرى فتضيع هباءً منثورا، ولذلك فيتوجب عليك عندما تقع في يدك عملات ورقية تألفه إن تعيدها إلى صاحبها وتطلب استبدالها، وإن لم تكتشف تلف هذه النقود إلا بعد أخذها والتنقل بها فهنا يكون من الضروري سرعة تصريفها والتخلص منها في شراء أي شيء مناسب، ومن الأفضل تصريفها في الأماكن الحكومية لأنها تعود لخزينة الدولة فتعدمها وتصدر بدلًا منها، فإذا كنت في محطة قطار أو مترو أو في حافلة من حافلات النقل العام فيمكنك إعطاؤهم العملات الورقية التالفة التي معك، ولكن لا تبقيها معك لفترات طويلة حتى لا تفسد وتتلف بشكل نهائي، وهنا تكون تلك النقود من دون قيمة أبدًا ويضيع المجهود الذي بذلته من أجل جمعها، عامة إن كنت تريد معرفة جميع الأسباب التي من أجلها يجب التخلص من العملات لورقية التالفة، فيلزمك متابعة هذا المقال إلى نهايته.

العملات الورقية التالفة مع الوقت تصبح بلا قيمة

هناك العديد من الأسباب التي تحفز على التخلص من العملات الورقية التالفة في أسرع وقت وأولى هذه الأسباب هو فقدانها لقيمتها مع مرور الوقت، حيث أنه إذا احتفظنا بأموال قديمة ومتهالكة فهذا سيؤدي إلى زيادة تهالكها وتلفها بشكل أكبر، مما يعني ضياع قيمتها بشكل كامل فإذا ذهب لأحد الباعة تطلب منه شيئًا معين وتعطيه تلك النقود فهو بالتأكيد سوف يرفضها رفضًا قاطعًا، خشية منه إن يفشل في التعامل بها فيما بعد وهذا ما يعني خسارته وبالطبع لن يرضي أي أحد بذلك، لذلك فإن كانت لديك نقود تألفه ومتهالكة فنحن ننصح بضرورة تصريفها سريعًا قبل أن تزداد حالتها سوء.

وخاصة إن كانت قيمة هذه النقود عالية مثل ورقة نقدية بمائة دولار، فهي ذات قيمة كبيرة جدًا وتلفها يعني حزن لا يستهان به، فكما نعرف جميعًا كلما عظم قدر الشيء كلما زاد مقدار الحزن عليه عند فقدانه، لذلك فمن الضروري جدًا ولتفادي مثل هذه الخسارة أن نقوم بتصريف العملات الورقية التالفة التي معنا على وجه السرعة قبل أن تتلف بشكل نهائي.

ضياع الجهد المبذول من أجلها

السبب الثاني الذي سيدفعنا للتخلص من العملات الورقية التالفة التي معنا هو ضياع الجهد المبذول من أجلها، بمعنى أنه لكي نجلب تلك النقود قد قمنا بالعمل كثيرًا وبذلنا الجهد والطاقة من أجل تلك الأموال، فهذه هي سنة الحياة العمل يساوي المال والمال هو من يسير لنا الكثير من أمور الدنيا، فلن نأكل إلا بالمال ولن نشتري الملابس إلا بالمال ولن نسكن إلا به ولن نذهب إلى الطبيب لفحص مشاكلنا وأمراضنا إلا عن طريق المال، ولذلك فنحن نبذل الجهد ونتعب كثيرًا في عملنا من أجل جمع هذه النقود.

فما بالك إذا كانت بعض من هذه النقود عبارة عن عملات ورقية تألفه، وإذا تركناها معنا لفترة أطول ستتلف بشكل أكبر وهكذا مع مرور الوقت، وبالتالي ضياع النقود وضياع الجهد المبذول من أجل جمعها، فكل العمل الذي قمت به في وظيفتك سيضيع هباءً منثورا، ولذا لابد من النظر إلى الأموال التي معك وكشف العملات الورقية التالفة إن كانت تتواجد بها، فإن وجدت فيتوجب عليك أن تتخلص بها دوريًا وبشكل سريع حتى لا تتلف بشكل كامل وتصبح بلا أدنى قيمة.

صعوبة الاحتفاظ بـ العملات الورقية التالفة

إذا نظرنا إلى العملات الورقية التالفة سنجد أنها ضعيفة جدًا ويسهل إتلافها نهائيًا فور الإمساك بها بشدة أو سحبها من قبل الآخرين بقوة، فهي إما تكون مقطوعة وإما مضى عليها عدة أعوام فأصبحت هشه، وإما تعرضت للمياه فتأذت كثيرًا، كل هذا يجعل العملات الورقية تألفه ولا ينصح ببقائها مع صاحبها كثيرًا، فالاحتفاظ بها يعد عملية صعبة ويكون حامل النقود فيها خائف من فسادها بشكل تام، فتصبح غير قابلة للتداول ولا يأخذها أي أحد نظرًا لكونها تألفه بشكل تام، لذلك فمن الضروري التأكد من كون النقود التي نأخذها هي على حالة جيدة تمكننا من الاحتفاظ بها، أما إن كانت قديمة أو مقطوعة فلابد من إرجاعها فورًا لمن أعطانا إياها، وإن لم تكشف أمر تلفها إلا بعد أخذها والذهاب بها فيتوجب عليك أن تسرع في التخلص منها، ويفضل أعطاها للجهات الحكومية لأنها أفضل من يصرف تلك العملات الورقية التالفة، حيث تأخذها أي جهة حكومية ثم توصلها بشكل تدريجي إلى البنك المركزي الذي يتولى مهمة إعدامها واستخراج أخرى جديدة وسليمة.

تعنت الباعة في التعامل بها

من الأسباب الهامة التي من أجلها ينصح بضرورة التخلص من العملات الورقية التالفة في أسرع وقت هو تعنت الباعة في التعامل بها، حيث أنه من الطبيعي أن يرفض الكثير من الباعة أخذ العملات التالفة نظرًا لصعوبة تصريفها أيضًا من قبلهم، ولذلك إن كانت معك عملات ورقية تألفه وذهبت إلى أحد الباعة لتشتري شيء معين فمن الممكن أن يرفض أخذ هذه النقود منك، فسيقول لك إما أن تعطيني غيرها أو لا تشتري من الأساس وهنا تكمن المعاناة ويظهر الحزن، والحل سيكون باتجاهين الأول أن تعطي للبائع نقود أخرى جديدة وسليمة والثاني أن تذهب إلى بائع أخر لتشتري نفس الشيء لعله يرضى بأخذ تلك النقود التالفة.

عامة إن كانت لديك بعض العملات الورقية التالفة فيتوجب عليك أن تسرع في تصريفها لدى أي أحد، لأنه كلما زادت فترة تواجدها معك كلما أصبح الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لك، حيث أنك سوف تلاقي تعنت كبير من قبل الباعة تجاه تلك الأموال وبالطبع هذا لا ينطبق على جميع الباعة، فإن أسرعت في تصريف العملات الورقية التالفة فسوف تجد بعض الباعة الذين سيأخذون النقود من دون أي تعنت ولكن يجب التركيز في جملة بعض الباعة، فهناك بالطبع من سيرفض النقود وتزداد تلك الشريحة الرافضة والمتعنتة مع مرور الوقت وتلف النقود بشكل أكبر، لذلك فنحن ننصح بضرورة تصريف العملات الورقية التالفة في أسرع وقت حتى لا تبقى النقود معنا للأبد.

الصورة السيئة للأشياء القديمة

هذا السبب الذي من أجله يجب تصريف العملات الورقية التالفة في أسرع وقت هو تعلق بالجانب النفسي، فالإنسان بطبيعته يميل لكل ما هو جديد ويرفض الأشياء القديمة أيًا كانت، حيث أن الصورة القديمة غير محببة ويأبى الكثير من الناس أخذها وهذا أيضًا ينطبق على العملات الورقية التالفة، وكثيرًا منا يعرف أنه مع مجيء عيد الفطر أو عيد الأضحى يقوم الناس بتجديد أموالهم لأن هذا يفرح الصغار كثيرًا، وهذا إن دل فيدل على أهمية العامل النفسي وتأثيره على الإنسان ولذلك يتوجب علينا الحرص على ترك العملات الورقية التالفة ، وجلب عملات جديدة تظل معنا فترة كبيرة بدون أي مشكلة.

الكاتب: أحمد حمد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × 4 =