لماذا يجب أن تأخذ احتياطاتك قبل الاستقالة من الوظيفة ؟

أسباب تجعلك تأخذ احتياطاتك قبل أن تفكر في الاستقالة من وظيفتك

يفكر المرء كثيرًا في التخلص من أعباء العمل عن طريق الاستقالة من الوظيفة المرهقة، وإليك بعض الأسباب التي يجب أن تأخذها في الاحتياط عند التفكير في هذه الخطوة، من فكرة البطالة، مصروفات الأسرة، البدائل المتاحة، والتأمين والمعاشات.

0

الاستقالة من الوظيفة خطوة صعبة في كل الظروف، خصوصًا على الرجل، ولو لم تملك بديل عن العمل فالاستقالة ستكون نوعًا ما قرار غير حكيم. بسبب عدم وجود بديل مناسب يوفر لك ما توفره الوظيفة التي تريد أن تتركها، مع العلم أن لو الأمر في يدك أنت وليس في يد مديرك أو رئيس عملك فحاول قدر الإمكان أن تصبر على عملك حتى تجد بديل له. لأن الاستقالة من الوظيفة ستسبب لك العديد من المشاكل. وفي هذا المقال سنذكر لك بعضها التي يجب أن تجعلك تفكر في أن تأخذ احتياطاتك قبل الاستقالة.

في حالة عدم وجود بديل ستصبح عاطل

البطالة هي أحد أكثر الأخطار الحقيقية على استقرار البشر، والاستقالة من الوظيفة ستجعلك عاطل. بلا عمل لن يستطيع الشخص أن يحقق أشياء كثيرة أولها وجود المال اللازم لأجل شراء الاحتياجات الأساسية. ولو كانت مشكلتك ليست في المال وترى أن لديك مال كافي ولن تحتاج لأن تعمل، فستكون بالنسبة للمجتمع شخص مُعال، ومثل هذه السمعة أو الصفة إذا التصقت بشخص ولا سيما رجل، فهذا يعني أن هذا الشخص غير متحمل للمسئولية. وهذا سيجعل منك وسط المجتمع شخص غير موثوق فيه. أما لو كنت تحتاج إلى المال وأنت عاطل فهذه المشكلة من الممكن أن تكون كارثية وربما يجعلك الأمر تذهب لعمل أقل من الذي استقلت منه لمجرد أنك لم تحسب خطواتك جيدًا.

الاستقالة من الوظيفة قد تؤدي إلى صعوبة وجود بدائل في نفس مستوى العمل أو أعلى

هناك منافسة شرسة في سوق العمل، فمهما كنت تتعرض لضغط وتعتقد أن هذا العمل لا يناسبك، فأنت لا تعلم عن بقية سوق العمل شيء، لربما ترى أن الآخرين مرتاحين، ولكن في الحقيقة الجميع يعاني في العمل، وكل شخص لديه مشاكله الخاصة. وأنت حينما تستقيل من الوظيفة ولا يكون لديك عمل جاهز في نفس المستوى أو أعلى، فأنت تعرض نفسك فعليًا لأن تذهب لمرحلة أقل وليس مرحلة أعلى. وهذا بسبب أن هناك العديد من المنافسين وربما تعتقد أنك تستحق الوظائف الأخرى، ولكنك لن تدرك أن هناك من يستحقون مثلك، وربما تجد نفسك في دوامة من البحث عن عمل في نفس مستوى العمل الذي تركته أنت فيما بعد.

ارتباط العمل بالعائلة

أي عائلة قائمة على أساس عمل الرجل، ثم عمل المرأة إلا استثناءات بسيطة يحدث فيها أمور غير تقليدية، مثل عجز الرجل عن العمل لظروف صحية أو وفاة الرجل، حينها يكون حِمل العائلة ماديًا على الزوجة. ولكن مادام هناك رجل وامرأة فغالبًا الرجل هو الذي يحمل العبء المادي للعائلة، ولذلك عندما يأخذ الشخص قرار الاستقالة من الوظيفة دون أن يأبه لعائلته، لن يكون هو فقط في خطر، بل العائلة وأفراد أسرته معه سيكونون في حالة احتياج وربما يصل الأمر إلى مرحلة طب الدين من الآخرين لسد حوائج البيت. ولذلك يجب سواء على الرجل أو المرأة العاملة قبل الاستقالة من الوظيفة، أن يأخذ احتياطاته جيدًا بوجود عمل بديل، أو وجود عائد مادي بديل أي كان طريقة وصول هذا العائد المادي. المهم أن يكون هناك طريقة لجلب المال حتى يتم تعويض الوظيفة التي تم الاستقالة منها.

قد تكون أنت السبب وليس العمل

من أهم الأسباب التي يجب أن تجعلك تأخذ احتياطاتك قبل الاستقالة من الوظيفة هي أنه من الممكن أن يكون العمل جيد، ولكن أنت كشخص ينقصك أن تتأقلم مع طريقة العمل أو غير جيد في نقطة ما يجب أن تكون أفضل فيها. أو ربما تحتاج بعض الصبر حتى تتخطى مرحلة ضغط في العمل. ليس دائمًا المشكلة في العمل فالعمل أحيانًا يكون أفضل من الأماكن الأخرى التي ستذهب لها لو تركت وظيفتك الحالية. ولذلك قبل الاستقالة يجب أن تدرك جيدًا سبب الاستقالة، ولو كان السبب منك فيجب عليك أن تعرف إمكانية التأقلم مع هذا العمل. لو كنت غير قادر على التأقلم تمامًا حينها لا يوجد مانع من الاستقالة، لأن العمل في مكان أنت لا تتأقلم معه غالبًا سينتهي نهاية درامية وسيئة. أما لو كان الأمر يحتاج منك إلى فرصة لإعادة النظر والتفكير فيما يمكن تحمله وبذله من أجل الحفاظ على هذا العمل والتأقلم عليه سريعًا، ففي هذه الحالة أنت تمشي على الإطار الصحيح.

وجود شرط جزائي

في بعض الشركات أو الوظائف يكون هناك شرط جزائي على الموظف إذا استقال بشكل مفاجئ أو دون سبب. لو كان هذا الشرط موجود في عقدك فيجب عليك أن تتأكد أولًا أنك ستتحرر منه وديًا بالاتفاق مع مديرك، أو مدير الشركة. لأنك لو فرضًا استقلت وذهبت لشركة أفضل أو منصب أعلى في مكان آخر، فهذا سيعني أن بإمكان الشركة التي استقلت منه استقالة غير مسببة، أن ترفع عليك قضية وتأخذ تعويض بقيمة الشرط الجزائي الذي من المفروض أنك وقعت عليه في بداية العمل معهم. ولذلك مهم جدًا قبل الاستقالة من الوظيفة أن تأخذ احتياطاتك وتقوم بعمل إخلاء رسمي موقع من مدير الشركة التي أنت تريد الاستقالة منها، يفيد عدم تفعيل الشرط الجزائي في عقد التوظيف.

الاستقالة من الوظيفة تعني الحرمان من التأمين الطبي والمعاش

هذه نقطة مهمة لا يضعها العديد من الأشخاص في الحسبان عندما يفكرون في الاستقالة من الوظيفة. التأمين الطبي الشامل الذي توفره الشركات للموظفين هو شيء مهم جدًا قد لا تعرف قيمته في حالة الصحة المُعافاة من كل سوء. ولكن لا قدر الله وحدث أي ظرف صحي مفاجئ للشخص وهو عاطل عن العمل، فتكاليف علاجه ستكون خاصة، وغالية جدًا ولن يكون هناك أي نوع من أنواع التأمين على الحياة.

أيضًا فيما يخص المعاش فهذا الأمر ضروري أيضًا. فبعد الاستقالة قبل عدد سنين معينة لا يحق للموظف أن يحصل على معاش إعالة، وفي حالة الوفاة لا تحصل أسرته على أي نوع من التعويضات. كل هذه التفاصيل الدقيقة قد لا يدركها الشخص وهو يريد الاستقالة من الوظيفة، ولكن مع مرور الزمن سيعرف أنه يحتاج إلى هذا التأمين وهذا المعاش حتى لو كان قليل، فهما في النهاية مساعدة مادية في وقت الاحتياج.

في النهاية، قد تحتاج بالفعل إلى الاستقالة من الوظيفة، وقد تكون مفيدة لفتح مجالات جديدة وطموح جديد تخليت عنه بسبب العمل المرهق المستمر. ولكن قبل الاستقالة فكر في الأسباب السابق ذكرها، ثم خذ قرارك بتروي. وإن ما زالت متردد جرب أولًا أو تأخذ إجازة بدون مرتب لشهر أو اثنين إن سمحت الوظيفة بذلك. لترى في هذه الإجازة حقيقة الحياة بعد الاستقالة، وتبني على هذه التجربة قرار نهائي بالاستقالة أو الاستمرار بالعمل وتخطي المشاكل، أو البحث عن وظيفة أخرى ومن ثم تقديم الاستقالة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

1 × 5 =