استعراض: العملي

قسم العملي في موقع “لماذا” يحتوي على مقالات وفيديوهات وشروحات واجابات ونصائح وإرشادات لاسئلة “لماذا” حول الامور والاشياء العملية والاجرائية والفعلية

ظاهرة الاستياء من مكان العمل زادت في السنوات الأخيرة بشكل ملحوظ، وأصبحت مشكلة تهدد إنتاج الموظفين وقدرتهم على إتمام الأعمال المكتبية بشكل أساسي، والأسباب هي تزايد الضغوط المتواصلة على الموظفين، وارتفاع مستهدف المبيعات المطلوب.

كثرة المواليد بالنسبة للبعض خطرًا كبيرًا، والحديث هنا عن بعض الدول وليس بعض الأشخاص، ففي بعض الأحيان الأمر قد يتخطى كونه مجرد مشكلة عادية ويُصبح مشكلة قومية، فلماذا يا تُرى يحدث ذلك؟ هذا هو سؤالنا بالسطور القليلة المُقبلة.

تنتهج الكثير من الأسر الآن نهج التعليم المنزلي للأبناء للحصول على فرص أفضل في تعليم مفيد حقا بعيدا عن روتين المدارس وصلف المدرسين وجهل المدرسات وتفسخ العملية التعليمية في معظم الأحيان، ربما له عيوب ولكن تظل مزاياه هامة جدا بالنسبة للطفل.

تحنيط الموتى جعل البشر في العصر الحديث يرون بشر عمرهم على الأرض تجاوز الأربعة آلاف عام، وكان أول من بدأ هذا الطقس هم المصريين القدماء لعدة أسباب، منها المعتقدات الدينية والبعث من الموت، ومنها الاجتماعية كنوع من التميز.

دائما ما نقف هكذا ونتذكر أي حكاية قديمة لنترحم على أيام زمان الجميلة ومقارنتها بالواقع ونقول أنه لن يأتي مثل أيام زمان مرة أخرى في حين أنه ربما يحدث في الوقت الحالي أمور طيبة ولكنهم لا يلتفتون إليها ويظلون يتغنون بأيام زمان والحنين إلى الماضي.

من دون ملابس رواد الفضاء لن تصبح عملية الصعود للفضاء ذات أي أهمية على الإطلاق، حيث أنه سيصبح صعود الإنسان للفضاء أمرًا مهلك وسيؤدي حتمًا إلى الموت السريع فور الهبوط من المركبة الفضائية. نتعرف معًا على أسباب كون ملابس الفضاء بهذا التعقيد.

العديد من الأشخاص عبر التاريخ حاولوا الوصول إلى الخلود ، سواء من خلال البحث عن إكسير الحياة الأسطوري، أو من خلال نقل دم الشباب إليهم وغيرها من الطرق الغريبة، ولكن ما الأسباب التي أدت لفشل كل تلك المحاولات عبر التاريخ؟

ارتداء الخواتم من الأمور المفضلة للكثيرين بسبب ما تمتلكه من جاذبية، هذا طبعًا بخلاف كونها شغف بحد ذاته، لكن في نفس الوقت يمكننا أن نجد بعض الناس الذين قد لا يرغبون في ارتداء أي شيء في أيديهم ولا يحبون الخواتم أساسًا، فلماذا؟

تصديق الخرافات وانتشارها أمر مثير للدهشة في العصر الذي أصبحت فيه المعلومات متاحة لأي شخص والغريب أنه حتى حين يتم تكذيب هذه الخرافات بالحقائق العلمية يتم التشكيك فيها ويتمسكون أكثر بالخرافات، ولا ريب أن ثمة سر وراء هذه الظاهرة.

فوبيا الموت نوع شهير جدًا من أنواع الخوف، وهي في الحقيقة النوع الأكثر تأثيرًا وفاعلية، حيث أنها في أحيان كثيرة تقود فعلًا إلى الموت، وغالبًا ما يُقدم الإنسان المواجه لها على الكثير من الصعوبات والمشاكل، فلماذا يحدث ذلك يا تُرى؟