لماذا يصلي المسلمون وكيف ومتى فرضت الصلاة وعلى من؟!

الصلاة هي الفريضة الوحيدة التي لم ينزل بها جبريل عليه السلام ليبلغها للنبي صلى الله عليه وسلم وذلك لعظم ومكانتها. لكن لماذا فرضت الصلاة ؟ وكيف ومتى فرضت؟

0

الصلاة  من أرقي وأسمى الشعائر الدينية التي يؤديها المسلم، فهي الرابط بين العبد وربه يناجيه فيها ويتضرع إليه طمعاً في رحمته ومغفرته وعفوه، يطلب منه كل ما يشاء، ويتفضل عليه سبحانه بالإجابة، أي شيء أعظم من مقابلة خالق الكون سبحانه والوقوف بين يديه واستشعار عظمته خمس مرات كل يوم، من يسمح لك بهذا غيره، من يستمع إليك دون أن يمل بل ويعدك بتلبية كل ما تطلب سواه سبحانه وله المثل الأعلى. لكن كيف فرضت الصلاة على المسلمين ومتى فرضت وكيف تنتظم في أداءها؟!

لماذا يصلي المسلمون وكيف ومتى فرضت الصلاة وعلى من؟!

⇐كيف ومتى فرضت الصلاة:

فرضت الصلاة فيما يسمى بعام الحزن وهو العام الذي توفي فيه أبي طالب عم الرسول صلي الله عليه وسلم، ثم توفيت السيدة خديجة زوجته بعد مدة قصيرة من نفس العام أيضاً، أصاب الرسول صلي الله عليه وسلم حزن وهم شديد نتيجة وفاتهما، فقد كانا يشدّان من أزره ويهونان عليه ما يجده من سوء معاملة استهزاء من بني قريش قومه لما كان يدعوهم إلى الإسلام، بالطبع لم يفوت كفار قريش الفرصة فاشتدوا في إيذائه، لذلك قرر صلي الله عليه وسلم أن يذهب للطائف عله يجد فيهم من يتبعه ويعوضه عما وجده من قومه، لكن أهل الطائف لم يستجيبوا إليه بل كان إيذائهم له أشد وأكبر، فضربوه بالحجارة حتى جرحت قدماه وسالت دمائه الشريفة، عاد رسول الله إلى مكة مهموماً مكلوم الفؤاد لما أصابه، أراد الله سبحانه وتعالى أن يفرج عنه ويُسري عن فؤاده فكانت رحلة الإسراء والمعراج.

رحلة الإسراء والمعراج:

جاءه جبريل عليه السلام إلى رسول الله بينما كان نائماً فأيقظه ودعاه ليركب معه البراق، فسارا إلى المسجد الأقصى حيث صلي عليه أفضل الصلاة و السلام بجميع الرسل والأنبياء إماماً ثم صعد إلى السماء حتى وصل إلى سدرة المنتهى، أثناء صعوده صلى الله عليه وسلم رأى الملائكة يعبدون الله على كل حال، منهم القائم ومنهم الراكع والساجد و منهم المستغفر، فتمنى أن يمنحه الله شرف عبادته بكل هذه الطرق مجمعة، وقد كان، لكن الصلاة أول ما رفضت لم تكن خمس صلوات كما نعرفها اليوم، بل خمسين صلاة في اليوم والليلة، فرح الرسول بهذه العبادة العظيمة، لكن أثناء هبوطه مر بنبي الله موسي فأخبره بما فرضه الله عليه، طلب منه نبي الله أن يسأل الله سبحانه وتعالى التخفيف لأن أمته لن تتحمل ذلك، فعاد النبي صلي الله عليه وسلم لربه فخفف عنه حتى صارت خمس وأربعين، ثم عاد إلى موسى عليه السلام فأخبره، طلب منه نبي الله موسى أن يعود مرة أخرى لله عز وجل يسأله التخفيف، وظلا هكذا حتى صارت خمس صلوات كل منها بأجر عشرة، لكن نبي الله موسى طلب منه أن يعود لربه مرة أخرى، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم “قد استحييت من ربي، لكنى أرضى وأسلم” وهكذا فرضت الصلاة على الأمة الإسلامية بأكملها منذ أن بُلِغ بها رسولنا الكريم إلى قيام الساعة.

⇐على من تجب الصلاة؟

تجب الصلاة على كل مسلم بالغ عاقل سواء كان ذكر أو أنثى، ولا تجب على الصبي حتى يبلغ، ولا المجنون حتى يعود لرشده، ولا الحائض ولا النُفساء حتى تتطهر.

⇐لماذا نصلي ؟!

الصلاة هي الفريضة الوحيدة التي لم ينزل بها جبريل عليه السلام ليبلغها للنبي صلى الله عليه وسلم، بل بلغها الله عز وجل لنبيه الكريم بنفسه مباشرة دون حجاب فوق سبع سماوات، هذا وإن دل على شيء يدل على عظم شأنها وأهميتها، فقد كانت أخر ما أوصي به رسولنا الكريم قبل انتقاله للرفيق الأعلى، كما أنها أول ما يحاسب عليه المسلم بعد دخوله القبر فإذا فلحت فلح عمله، وإذا فسدت فسد عمله.

⇐كيف تنتظم في الصلاة؟!

أولاً عليك أن تدرك أن الصلاة ليست غصباً أو منه يمن بها المسلم على ربه سبحانه، فالله غني عن عبادتنا، نحن من بحاجة إلى أداة الصلوات الخمسة، فهي تصفى النفس وتمنحها راحة وسكينة بعيداً عن صخب الحياة ومشاكلها، كما أنها ترتقي بالروح إلى أعلى درجات الخشوع و الطمأنينة حين يعود العبد لربه تائباً ذليلاً راجياً إياه أن يغفر له وييسر له أموره، الصلاة ليست اختيارا عزيزي، تذهب لربك حين ترغب وتشعر أنك في حاجة إليه، ثم تهجره وتبتعد حين تنقضي حاجتك، بل هي واجب وإلزام علينا، فكما ذكرنا سابقاً الله تعالى غني عنا وعبادتنا له لن تزيده شيئاً كما أن انقطاعنا عنها لن يضره بشيء بل سيُنقِصنا نحن، إليك بعض الخطوات التي ستساعدك على الانتظام في الصلاة:
– جدد نيتك وأستعن على نفسك بالله و بالدعاء.
– قم للصلاة فور سماع الأذان ولا تؤجلها أبداً.
– أطلب من والديك أو أحد إخوتك أن يؤمك للصلاة حتى يكون عوناً لك.
– اقرأ كثيراً عن جزاء تارك الصلاة وفي وصف الجنة ونعيمها.
– أحط نفسك بالصحبة الصالحة التي تذكرك دائماً بالله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 + 16 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر