موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

لماذا بريزون بريك Prison Break علامة فارقة في تاريخ الدراما؟

بريزون بريك مسلسل نجاح وأن ينجح مسلسلاً فهذا من الأمور العادية أما ما يميز بريزون بريك هو أن النقاد اعتبروه نقلة في تاريخ الدراما.. ترى لماذا؟

0

” بريزون بريك ” ليست كلمات تشكل عنوان مسلسل فقط، بل هي كلمات حطمت الأرقام القياسية، لعدد مرات البحث عن شبكة الإنترنت، أما مسلسل بريزون بريك ذاته فقد حطم أرقاماً قياسية أخرى، منها عدد المشاهدين للحلقة الختامية لأكثر من موسم، هذا بخلاف عدد التحميل من الإنترنت والمشاهدة على يو تيوب، والسؤال ما السر وراء هذا النجاح الساحق الذي حققه ذلك المسلسل؟، حتى أن متابعيه قد شعروا بفارغ جم بعد انقضاء أحداثه، وإذا بحثنا عن أكثر الأسئلة تكراراً على المنتديات الفنية خلال 2009/2010، سنجد السؤال هو : ماذا أشاهد بعد بريزون بريك أو ما المسلسل الذي قد يكون شبيهاً به؟، وما يؤكد بلوغ هذا المسلسل لقمة الإبداع هو أن تلك الأسئلة بقيت تقريباً بلا إجابة!…

بريزون بريك Prison Break.. صناعة المسلسل الأسطورة :

النجاح المُبهر الذي حققه مسلسل بريزون بريك ،جاء نتيجة تضافر مجموعة كبيرة من العوامل، منها :

البداية القوية :

من العوامل المؤثرة والمميزة بالتصاعد الدرامي لـ بريزون بريك ،هي البداية القوية التي استهل بها المسلسل أحداثه، والبداية هنا لا يقصد بها الحلقة الأولى منه فحسب، بل يقصد بها المشاهد الأولى من تلك الحلقة، فقد تخطى بول شورينغ المؤلف الرئيسي للعمل، تلك المرحلة التي يُعرفها كتاب السيناريو باسم مرحلة التمهيد، ومنذ المشهد الأول وضع المشاهد في قلب الحدث الرئيسي، ألا وهو رسم وشم سكوفيلد الذي يشكل خطته لإخراج أخيه من السجن، وبالمشهد التالي يقوم بالسطو على بنك ليُلحق بالسجن، وبحلول المشهد الخامس تقريباً نجد مايكل سكوفيلد / وينتروث ميلر داخل السجن، وبذلك يكون قد ابتدأ تنفيذ خططته التي يقوم عليها المسلسل بالكامل، وتلك البداية القوية أبهرت المشاهد، وجذبت تركيزه منذ اللحظة الأولى فدفعته للتعلق بالمسلسل، وشوقته لاستكماله والتعرف على ما ستأول إليه الأحداث.

المكان الواحد :

من أساسيات فن السيناريو وكتابته، هو العمل على تنوع الأماكن التي تجرى بها الأحداث، وذلك لكسر حالة الملل التي قد تنتاب المشاهد، جراء مشاهدته لمشاهد جميعها تحدث داخل مكان محدود، وتلك القاعدة تنطبق على أفلام السينما ذات الـ 120 دقيقة، إلا أن بريزون بريك قد حطم تلك القاعدة من خلال مسلسل تلفزيوني، حلقات الموسم الأول منه فقط عددها 22 حلقة، أي أن عرضها على الشاشة استغرق حوالي 925 دقيقة.

فخلال أحداث الموسم الأول من مسلسل بريزون بريك ،نجد أن نحو 90% من مشاهد الحلقات كافة، كانت تدور داخل أروقة سجن فوكس ريفر، صحيح كانت الأحداث دائمة التنقل بين أروقة السجن والزنزانات ومكتب المدير، لكن في النهاية كانت أغلب المشاهد داخلية، درجة الإضاءة فيهم جميعاً شبه ثابتة، بجانب أن حركة الكاميرا كانت مقيدة تماماً بالمساحة الضيقة، ورغم ذلك ساهم البناء الدرامي لـ بريزون بريك المميز بالتشويق والسرعة، كانا سبباً في عدم إشعار المشاهد بأي ضيق أو ملل، وبالموسم الثاني تحرر المخرج من ضيق المساحة هذا، أما الموسم الثالث فقد واجهته ذات المشكلة، حيث كانت حوالي 80% من أحداث بريزون بريك 3، تدور خلف أسوار سجن سونا في بنما، وأيضاً ترابط السيناريو وعنصر التشويق بددا مشاعر الملل، مما يعني أن صناع بريزون بريك قد تمكنوا ببراعة، من التمرد على النمط السائد والمألوف في صناعة العمل الفني، وفي ذات الوقت إحداث ذلك التوازن الفريد بين مواقع التصوير المحدودة وعنصر التشويق.

منطقية الأحداث :

النقاد حول العالم كادوا أن يجزموا بأن بريزون بريك ،إذا أوكلت مهمة كتابة حلقاته لورشة كتابة أخرى، لكان خرج للنور مفككاً متسم بالكثير من الشطط والمبالغة، وذلك لأن الأحداث الرئيسية التي تشكل دراما بريزون بريك بالغة التعقيد، ورغم ذلك تمكنوا من إيجاد سبب منطقي لك منها، فلا شيء في أحداث بريزون بريك متروك للصدفة، أو تم اختلاق حدث وإقحامه على الدراما لتبريره، ويرى النقاد أن بريزون بريك في تلك النقطة تحديداً، قد تفوق على منافسه الأقوى مسلسل لوست.. فعملية الهروب من السجن هي الحدث الرئيسي ضمن أحداث بريزون بريك ،وهذه الخطة كانت معقدة جداً وفي ذات الوقت محكومة بالمنطق، الأمر الذي جعل المشاهد يتقبلها ولا يشعر بأن صناع العمل يستخفون بعقله، وقد تكرر ذلك الأمر ثلاثة مرات ضمن مواسم بريزون بريك ،ابتداءً بعملية الهروب الأولى والرئيسية من سجن فوكس ريفر، ثم عملية الهروب من سجن سونا في بنما بالموسم الثالث، وأخيراً عملية تحرير سارة تانكردي من سجن داد ميامي بالحلقات الختامية للموسم الرابع.

 وذلك الأمر لم يطبق فقط على الحدث الرئيسي بالمسلسل، بل امتد إلى الأحداث الفرعية أيضاً، فعملية إلصاق تهمة القتل بلينكون بوروز من قبل أجهزة المخابرات، في الموسم الأول كانت باهتة وغير مفهومة بشكل كبير، لكن التفسير المنطقي لذلك يظهر في الموسم الثاني، أتي على لسان أحد الشخصيات وهو العميل بول كليرمان.. بل أن العبقرية الخارقة لمايكل سكوفيلد بطل بريزون بريك ،أوجدوا لها أسباباً منطقية تتعلق بمرضه النفسي وما عايشه في صباه من أزمات.. اختصاراً عند مشاهدة بريزون بريك لا تحاول تصيد الأخطاء لمؤلفيه، فهم قد تخطوا جميعها..

التشعب والترابط :

من العوامل التي تميز بريزون بريك وتدرس بكورسات صناعة الدراما، وتجعله أحد العلامات الفارقة في تاريخ الدراما العالمية، هو ذلك التوازن العجيب الذي أحدثه صُناعه بين التشعب والترابط، فكثيراً عند متابعة حلقات مسلسل بريزون بريك ،نجد أن الأحداث قد تشعبت لدرجة مهولة والألغاز قد كثرت بنسبة كبيرة، وفي لحظة ما وببراعة شديدة يعيد المؤلفين لملمة تلك الخيوط، وربطهم جميعاً ببعضهم لخلق نقلة جديدة في الأحداث، تزيد من تشويقها وتسرع من وتيرتها.

يظهر ذلك جلياً بأحداث بريزون بريك الموسم الثاني، الذي تبدأ أحداثه بتفرق السجناء الثمانية بعد هروبهم من فوكس ريفر، ثم يجتمعون مجدداً بحثاً عن أموال تشارلز ويستمورلاند، والذي استوحت قصته من دي بي كوبر المجرم الأكثر غموضاً في التاريخ، ثم يتفرقون مرة أخرى بعد خيانة تي باج وسرقته لهم، ثم يفترق مايكل عن سارة تانكردي بعد أن اتهامها بمساعدته في الهروب، ثم يجتمعان مجدداً سعياً وراء السر الذي يخفيه أبيها والذي قد يكون دليل البراءة، وتتمادى الأحداث في تقلباتها هكذا، ومهما تشعبت تظل هناك نقطة تجتمع حولها كل الخيوط، الأمر الذي جعل بريزون بريك يبلغ قمة التشويق، وفي ذات الوقت لا يصيب المشاهد بالتشتت بين الأحداث المتفرقة.

عدم استغلال النجاح :

لعل هذا هو أهم وأعظم الدروس التي قدمها صناع بريزون بريك لصناع الدراما في العالم، وذلك الدرس هو عدم إثقال النص الدرامي واستغلال النجاح الذي حققه، فبعض المسلسلات الدرامية في العالم أجمع والدراما الأمريكية بصفة خاصة، تحقق رقماً قياسياً في تعدد الأجزاء والمواسم، خاصة إذا حققت نجاحات كتلك التي حققها بريزون بريك ؛فذلك يدفع المنتج إلى استثمار ذلك النجاح بإنتاج مواسم جديدة، لكن صناع بريزون بريك انتصروا للفن على حساب أرقام الحسابات، واختاروا إيقاف المسلسل بعد الموسم الرابع له وهو في قمة نجاحه، كي يحافظوا على النجاح الذي حققته تلك المواسم، وليبقى بريزون بريك أيقونة درامية خالدة، بدلاً من أن يتدنى مستواه الفني نتيجة مط الأحداث والسقوط في فخ المبالغة وعدم المنطقية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × 5 =