موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

فوائد اليقطين : لماذا يصفه الخبراء بالغذاء السحري؟

لماذا فوائد اليقطين تجعل منه طعاماً سحرياً؟

فوائد اليقطين أو قرع العسل الصحية التي كشفت عنها الدراسات دفعت خبراء التغذية إلى وصفه بالطعام السحري .. ترى لماذا ؟ وما هي فوائد اليقطين ؟

0

فوائد اليقطين أو قرع العسل الصحية التي كشفت عنها الدراسات دفعت خبراء التغذية والأطباء إلى وصفه بالطعام السحري، نظراً لأن تناوله ينعكس على الصحة العامة للإنسان بالعديد والعديد من الآثار الإيجابية، كما أن اليقطين يعد واحد من الأطعمة النبوية حيث وردت إلينا العديد من الأقوال المؤكدة إلى أنه كان أحد الأطعمة المفضلة لدى أشرف الخلق الرسول الأمي محمد صلى الله عليه وسلم.. فترى ما هي فوائد اليقطين التي تشكلت منها أهميته؟

فوائد اليقطين وآثاره الصحية :

تتسم فوائد اليقطين بدرجة كبيرة من التعدد والتنوع والسر في ذلك يرجع إلى ارتفاع قيمته الغذائية، ومن أبرز تلك الفوائد التي جعلته في نظر خبراء التغذية طعاماً سحرياً يوصون بضرورة تناوله بانتظام ما يلي:

تعزيز الوظائف الدماغية :

من فوائد اليقطين البارزة والمميزة أنه يساهم بفاعلية في تعزيز الوظائف الإدراكية، السر في ذلك يرجع إلى احتواء ثمار اليقطين على نسب غاية في الارتفاع من الأحماض الدهنية غير المشبعة مثل أحماض أوميجا 3، التي تعد من المصادر الغذائية بالغة الأهمية بالنسبة للعقل البشري، كما تحتوي على نسب مماثلة من الأحماض الأمينية مثل التريبتوفان وجميعهم من العناصر التي تعمل على تعزيز صحة الدماغ وتساهم في تنشيط القدرات العقلية المختلفة مثل الذاكرة والتركيز وغير ذلك، ولهذا يعتبره الخبراء من أفضل الأطعمة التي يمكن تقديمها للطلبة حيث يعينهم على التركيز ويحد من احتمالات تعرضهم للحالة النفسية المسماة الاكتئاب الدراسي.

إعلانات

مفيد خلال مرحلة سن اليأس :

ينصح الأطباء النساء باغتنام فوائد اليقطين الصحية عند بلوغ سن اليأس حيث أن العناصر الغذائية التي تحتويها تلك الثمار تجعلها غذاءً مثالياً خلال تلك المرحلة، حيث تساهم بصورة فعالة في الحد من شدة الأعراض التي تصيب النساء عادة عند مرورهم بتلك المرحلة العمرية، مثل آلام المفاصل أو التعرض إلى ارتفاع ضغط الدم وغير ذلك.

تنظيم مستويات السكر بالدم :

تعتبر بذور اليقطين ذات أهمية بالغة بالنسبة لمن يعانون من مرض السكري حيث كشفت الدراسات التي تناولت تركيب اليقطين وخصائصه العلاجية عن مساهمة البذور الفعالة في تنظيم مستويات السكر في الدم، والسر في ذلك يرجع إلى ما تحتوي عليه ثمار اليقطين من عناصر غذائية تعمل على تنظيم عمل مادة الأنسولين في الجسم.

يرى بعض الأطباء أن فوائد اليقطين في هذا الصدد لا تقتصر على الناحية العلاجية فقط، بل يمكن اعتباره ذو فائدة وقائية أيضاً، مما يعني أن الانتظام في تناول تلك الثمار بشكل دوري يقلل من احتمالات وقوع الإصابة بداء السكري المزمن في المراحل العمرية التالية، ورغم أن تلك المعلومة لم يتم تأكيدها بشكل قاطع إلا أن المؤشرات الأولية للعديد من الدراسات تشير إلى صحتها.

الحفاظ على نضارة البشرة :

تحظى صحة الجلد بنصيب كبير من فوائد اليقطين أو القرع العسلي الصحية، حيث يؤكد الخبراء أن تناول اليقطين بصورة شبه منتظمة يؤخر ظهور تجاعيد الوجه وآثار الشيخوخة، بالإضافة إلى مساهمته الفعالة في الحفاظ على نضارة البشرة وتوهجها، أما فائدة اليقطين الأهم على الإطلاق في هذا الصدد تتمثل في كونه أحد الأطعمة المساهمة في حماية البشرة من الآثار الضار لأشعة الشمس فوق البنفسجية ومن بينها سرطان الجلد.

تتحقق فوائد اليقطين للبشرة نتيجة احتواء الثمار على العديد من العناصر المغذية للجلد، مثل فيتامين أ وفيتامين هـ إلى جانب نسب مرتفعة من المعادن والعناصر الغذائية الأخرى، التي تعمل على تغذية خلايا الجلد وتساعد على تجديدها وتحفيز بناء الكولاجين، كذلك يحتوي اليقطين على العديد من المركبات المضادة للأكسدة التي تكافح الجذور الحرة، هذا كله بالإضافة إلى أن اليقطين يعتبر مصدراً رئيسياً لمادة البيتا كاروتين التي تقي الجلد من مخاطر أشعة الشمس الضارة.

يعزز صحة القلب :

من أبرز فوائد اليقطين الصحية مساهمته في حماية عضلة القلب والوقاية من التعرض إلى الأزمات القلبية أو أي من الأمراض المتعلقة بصحة وسلامة الشرايين، وذلك لاحتواء تلك الثمار على نسب مرتفعة من معادن الحديد والمغنيسيوم وغيرها من العناصر الغذائية والفيتامينات التي تعمل على تنشيط الجهاز الدوري وتحافظ على سلامة القلب.

كذلك كشفت الدراسات عن قدرة اليقطين الفائقة على خفض معدلات الكوليسترول الضار في الدم، ومن المعلوم أن ارتفاع معدلات الكوليسترول هي المسبب الأول للنسبة الأكبر من مشاكل القلب والشرايين، حيث يزيد من احتمالات التعرض إلى السكتة الدماغية أو الأزمة القلبية، كما يهدد بحدوث انسداد الشرايين نتيجة ترسب الدهون على جدران الأوعية الدموية.

يساعد على خفض الوزن :

رغم أن اليقطين أو القرع العسلي من الأطعمة التي تتميز بحلاوة المذاق، إلا أنه يعتبر مناسباً تماماً للاستخدام ضمن الحميات الغذائية المخصصة لعملية التخسيس وخفض الوزن والحصول على جسم رياضي مشدود، والسر في ذلك يرجع إلى انخفاض نسب السعرات الحرارية في هذه الثمار مقارنة بالعديد من الفواكه الأخرى.

إعلانات

فوائد اليقطين فيما يخص التخلص من الكرش وخفض الوزن بشكل عام لا تنبع فقط من انخفاض كم السعرات الحرارية المحتوي عليها، بل إنه يساعد في نجاح عملية التخسيس بالعديد من الأشكال، من بينها أن اليقطين يعمل على تعويض الجسم بالعديد من العناصر الغذائية التي يفتقر إليها نتيجة خفض حصة الفرد من الطعام، كما يحتوي اليقطين على نسب مرتفعة من المواد الغذائية التي تمنح إحساساً بالشبع يدوم لفترات أطول مما يخفض معدلات استهلاك الأطعمة الأخرى، مما يجعل اتباع الحمية الغذائية أقل إرهاقاً وشقاءً.

اليقطين مضاد للالتهابات :

أكدت الدراسات العلمية العديدة المتناولة لـ فوائد اليقطين وآثاره الصحية، أنه يلعب دوراً بارزاً في مكافحة الالتهابات على اختلاف أنواعها وعلى وجه الخصوص التهابات المفاصل، وفائدة اليقطين فيما يخص الالتهابات لا تقتصر على تخفيف شدة الألم المصاحبة لهذا النوع من الإصابات فحسب، بل إنها تعتبر معزز طبيعي لبرامج العلاج التقليدية لتلك الإصابات، كما تلعب تلك الثمار دوراً في الوقاية من وقوع الإصابة به من الأساس.

تحسين الحالة النفسية والمزاجية :

فوائد اليقطين لا تقتصر على الصحة الجسمانية فحسب بل أن الصحة النفسية أيضاً كان لها نصيباً منها، حيث أكدت الدراسات أن اليقطين يعد أحد الأطعمة الفعالة في محاربة نوبات الاكتئاب، وذلك لأن بذور اليقطين تحتوي نسب مرتفعة من مادة التربتوفان التي تساهم في زيادة معدلات إنتاج السيروتونين أو هرمون السعادة في الدماغ، مما يساهم في التخلص من المشاعر السلبية والضغط العصبي المفرط.

الوقاية من تكون الحصوات :

لا يزال العلماء يدرسون مدى فاعلية بذور اليقطين في علاج حصوات الكلى والمثانة، لكن الأمر المؤكد هو أن الانتظام في تناول هذه الثمار يقلل بنسبة كبيرة من احتمالات تكون حصوات المثانة من الأساس، وتعتبر تلك واحدة من أبرز فوائد اليقطين الصحية.

كذلك جاءت النتائج الأولية لبعض الدراسات مؤكدة على أن بذور اليقطين تلعب دوراً محورياً في علاج حالات تهيج المثانة والتهاب الكلى، كما أن مستخلص زيت بذور اليقطين يخفف من شدة الأعراض التي تصاحب حالات تضخم البروستاتا الحميد، بالإضافة إلى قدرته الفائقة على مكافحة الديدان المعوية الضارة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

six + six =