لماذا فوائد الميرمية وآثارها تجعلها سلاحاً ذو حدين؟

رغم فوائد الميرمية الصحية المتعددة نجد الأطباء كثيراً ما يحذرون من الإسراف في تناولها.. فترى لماذا ؟ وما سر ذلك؟ وما فوائد هذا العشب وما أضراره المحتملة؟

0

فوائد الميرمية عرفها الإنسان منذ زمن بعيد، واستعانت أطباء الحضارات المتعاقبة بخواصها في علاج العديد من الأمراض، ولكن على الرغم من فاعليتها وما تتمتع به من خواص علاجية ووقائية، الأطباء يعتبرونه هذا العشب سلاحاً ذو حدين، وبقدر ما يحثون على تناوله والاستفادة منه، يحذرون من الإسراف فيه ويحظرونه في بعض الحالات.

فوائد الميرمية وأضرارها :

عدّد العلماء فوائد الميرمية وكذا وجدوا لها العديد من الأضرار، فما فوائدها وما أضرارها؟ وكيف يمكن أغتنام الأولى وتجنب الثانية في ذات الوقت؟

أولاً : فوائد الميرمية :

فوائد الميرمية الصحية بالغة التعدد والتنوع، بحسب ما جاء بنتائج الدراسات التي تناولت خواصها وآثارها.

تنشط الدورة الدموية :

من فوائد الميرمية إنها تساعد على تنشيط الدورة الدموية، وهي تتشابه في ذلك مع العديد من مشروبات الأعشاب الأخرى، مثل الينسون والقرفة وغيرهما، إلا إن بعض الدراسات تشير إلى أن الميرمية أكثر فاعلية في هذا الصدد، وإن تنشيطها للدورة الدموية يُشعر الإنسان بحالة من النشاط والحيوية، ولذا ينصح بتناولها للتخلص من إجهاد العمل أو آثار الجهد البدني بشكل عام، كما إنها مشروب شتوي بجدارة، إذ أن دوران الدم بالجسم يعادل درجة حرارته ويُخلص الإنسان من الشعورة بالبرودة.

مسكنة للآلام :

أيضاً مؤيدي اللجوء إلى الطب البديل ينصحون بتناول مشروب الميرمية كمُسكن طبيعي للآلام، وأوصوا بذلك النساء بصفة خاصة، إذ وجدوا إن من فوائد الميرمية تسكين الآلام التي ترافق الدورة الشهرية، أو تلك التي تنتج عن الإصابة بالتهابات، وكذلك تحد الميرمية من الآلام الناتجة عن الاضطراب الهرموني الذي يصيب المرأة مع تقدم العمر، وهو ما يعرف بالمسمى الشائع سن اليأس.

تقوي اللثة وتمنع التسوس :

وجدت بعض الدراسات إن من فوائد الميرمية إنها تعمل على تقوية اللثة والأسنان، وذلك يكون باستخدامها وضعياً وليس بتناولها كمشروب، أي يتم استبدال معجون الأسنان بأوراق الميرمية الطازجة، ويؤكد العلماء إن الانتظام في دعك الأسنان بها يقوي اللثة، كما يقضي على البكتيريا وبالتالي يحد بنسبة كبيرة من احتمالات حدوث التسوس.

خافضة للكوليسترول :

من أعظم فوائد الميرمية إنها تساهم في خفض معدلات الكوليسترول الضار في الجسم، وبالتالي تقي الإنسان من التعرض للعديد من المشكلات الصحية المحتملة، منها التعرض إلى ارتفاع ضغط الدم المفاجئ، بجانب إنها بذلك تحمي الشرايين عضلة القلب من الأمراض المحتمل أن تنتج عن ارتفاع معدلات الكوليسترول، فهي تحد بنسبة كبيرة من احتمالات الإصابة بالجلطة أو السكتة الدماغية أو الأزمات القلبية وغيرهم.

تعالج الالتهابات :

من فوائد الميرمية أيضاً إنها لديها قدرة فائقة على علاج مختلف الالتهابات، ويوصي الأطباء باستعمال منقوعها كغرغرة، فإن ذلك يعالج الأعراض التي تصاحب الأنفلونزا ونزلات البرد، مثل احتقان الحلق أو التهاب اللوزتين، كذلك تساعد هذه الغرغرة على الحد من شدة آلام الأسنان واللثة.

ثانياً : أضرار الميرمية :

اغتنام فوائد الميرمية لا يكون إلا بالالتزام بالقدر الذي حدده العلماء، والذي يقدر بملعقة صغيرة واحدة فقط، وذلك لأن الميرمية في بعض الحالات وعند الإسراف تنعكس آثارها، وتصبح من العوامل المهددة لصحة الإنسان، ومن أمثلة ذلك:

الحمل :

يحذر الأطباء من تناول الميرمية خلال فترات الحمل وخاصة الأشهر الأولى منها، وذلك لإنها من العناصر المطمثة، مما يجعلها تشكل خطراً على الجنين وتهدد استمرار الحمل.

الهبوط :

من فوائد الميرمية أيضاً إنها تعمل على خفض نسبة السكر في الدم، ولهذا لا ينصح بتناولها بصفة يومية، أو تناولها قبل تناول قدر من الطعام كافي لمعادلة نسبة السكر في الدم.

الأطفال ومصابي الصرع :

أيضاً الميرمية ليست آمنة بالنسبة للأطفال دون سن الثالثة عشر، ويحظر عليهم تناولها، وكذلك الأمر بالنسبة لمن يعانوا من نوبات الصرع والتشنجات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة × 3 =