موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

لماذا جذبت عملة البيتكوين المستخدمين؟ وما يميزها؟

لماذا انتشرت عملة البيتكوين حول العالم؟

عملة البيتكوين أثارت الجدل مؤخراً مع توارد أنباء عن بدء التداول بها في الوطن العربي وحظيت بترحيب كبير .. ترى لماذا ؟ وما مميزات تلك العملة؟

0

عملة البيتكوين أو بت كوين Bitcoin أثارت الكثير من الجدل على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، مع توارد أخبار تفيد باحتمال بدء استخدامها بشكل رسمي داخل دولة مصر ومجموعة الدول العربية بشكل عام، وقد تم استقبال تلك الأخبار بفرحة عارمة من قبل مستخدمي الإنترنت وخاصة من يستخدمون الشبكة العنكبوتية في إتمام معاملاتهم المالية المختلفة.. ترى لماذا كل هذا الاهتمام بعملة بت كوين الافتراضية؟ وما الذي يميزها عن العملات النقدية التقليدية؟

لماذا تعد عملة البيتكوين من العملات المميزة :

عملة البيتكوين Bitcoin عبارة عن عملة افتراضية يتم الاعتماد عليها في عمليات التداول عبر الإنترنت دون وجود فعلي وحقيقي لها على أرض الواقع، وتوفر تلك العملة الافتراضية العديد من المزايا لمستخدميها مما ساهم في انتشارها بسرعة البرق في مختلف دول العالم، ومن أبرز تلك المزايا.

عملة البيتكوين من أي وقت وفي أي مكان :

ترفع عملة البيتكوين الافتراضية شعار التداول المالي في أي وقت ومن أي مكان في العالم، حيث أن نظام تداول هذه العملة يتيح للمستخدم إمكانية التحكم في أمواله على مدار الساعة دون الحاجة إلى الالتزام بمواعيد ثابتة للتداول أو انتظار انقضاء فترة العطلات والإجازات الرسمية والدورية.

إعلانات

كان ذلك أول العوامل التي ساهمت في انتشار تلك العملة وشيوع استخدامها ومكنها من منافسة أنظمة البنوك وغيرها من المؤسسات المالية الرسمية التي يتطلب إتمام الأعمال من خلالها المرور بالكثير من الإجراءات والالتزام بمواعيد العمل الرسمية داخل تلك الجهات، بينما التعامل بواسطة العملات الافتراضية لا يتطلب سوى الاتصال بالإنترنت وإجراء بعض النقرات على لوحة المفاتيح في أي وقت.

حماية المعلومات الشخصية :

نظام التشغيل المعتمد من قبل الجهة التي أطلقت عملة البيتكوين يحمي خصوصية العملاء الذين يجرون معاملاتهم المالية المختلفة من خلالها، حيث أن المعاملات تجرى من خلال أرقاماً مسلسلة دون الإشارة إلى اسم الشخص أو هويته ولا يتم ربط المعاملة المالية أيا كان حجمها بالمعلومات الشخصية الخاصة بالعميل المسجلة على الموقع، مما يضمن سرية المعاملات ويوفر المزيد من الخصوصية، بالإضافة إلى أن نظام التشفير ذلك يحد بنسبة كبيرة من احتمالات تعرض صاحب الحسابات لأي من أشكال الجرائم الإلكترونية المتمثلة في التجسس أو الاختراق.

القدرة على التحكم في كل شيء :

حين يتم إجراء المعاملات المالية المختلفة عبر الإنترنت مثل عمليات التسوق عن طريق الإنترنت أو استقبال وتحويل الأموال وغير ذلك، عادة ما يفاجأ العميل في النهاية بإضافة التجار أو البنوك رسوماً إضافية على العمليات لم يكن معلناً عنها في البداية، وتلك المشكلة التي تسبب إزعاجاً شديداً للملايين حول العالم ويعتبروها شديدة الاستفزاز يمكن تفاديها بسهولة عن طريق الاعتماد على عملة البيتكوين في إتمام المعاملات المالية.

حيث أن تلك العملة الافتراضية تمكن المستخدم من فرض سيطرته التامة والكاملة على الحساب الخاص به، ومن المستحيل خصم أي مبالغ إضافية -أيا كان قدرها- دون تصريح منه بذلك، مما يضمن عدم تعرض مستخدم عملة بيتكوين إلى أي من عمليات احتيال الإنترنت وخصم الرسوم الإضافية عنوة.

إعلانات

المزيد من الحماية للتجار والبائعين :

مزايا استخدام عملة البيتكوين في المعاملات المالية لا تقتصر على المستهلك أو الشخص الذي يقوم بسداد القيمة فقط، بل أن التاجر أو البائع الذي يستقبل الأموال أيضاً يستفيد من مزايا تلك العملة المتعددة، وعلى رأسها انعدام احتمالية تعرضه لأي عملية نصب أو احتيال رقمية، حيث رصدت العديد من الحالات التي تمكن فيها المستهلكين المحتالين من استرجاع الأموال التي قاموا بسدادها رغم تلقيهم البضائع المباعة أو استفادتهم من الخدمة المقدمة.

حسابات البيتكوين كما ذكرنا لا تكون مرتبطة بأسماء أصحابها ولا يمكن بأي الشكل الكشف عن هوية صاحب الحساب بما في ذلك الشخص المستلم، ومن ثم يستحيل أن يقوم الشخص باستعادة الأموال التي قام بإيداعها في حساب التاجر دون موافقته على ذلك.

السرية والحيادية :

بروتوكول تداول عملة البيتكوين يضمن توفير أعلى درجات السرية والأمان لمختلف المستخدمين، حيث أنه يعتمد على نظام تعمية وتشفير فائق الجودة وشديد التعقيد مما يضمن إبقاء معلومات الأشخاص سرية وعدم تمكن أي شخص أو منظمة أو جهة أخرى من الاطلاع على بياناتهم أو حجم معاملاتهم ومصادرها وغير ذلك.

الأمر نفسه ينطبق على أساليب تزويد الأموال أو إيداع النقود في حسابات البيتكوين المختلفة حيث أن هي الأخرى تعمل ضمن نفس الإطار الأمني الذي يعتمد على نظام تشفير بالغ القوة يستحيل اختراقه بأي شكل.

إمكانية تحويل عملة البيتكوين إلى أموال نقدية :

السؤال الأهم الذي يطرحه أغلب الراغبين في البدء في استخدام عملة البيتكوين في المعاملات المالية المختلفة هو: هل ستبقى أموالي أيا كان حجمها حبيسة العالم الافتراضي والمنظومة الخوارزمية الخاصة بالعملة فقط؟، أي هل عملة البيتكوين المكتسبة من خلال المعاملات لا يمكن استخدامها إلا في عمليات الدفع والشراء وتحويل الأموال عبر الإنترنت فقط.

أجاب المتخصصين على هذا السؤال بالنفي، حيث أكدوا أن عملة البيتكوين مثلها مثل مختلف النقود الأخرى، مجرد أداة ذات قيمة محددة تستخدم في السداد أو تلقي الثمن، الفارق الوحيد أنها عملة افتراضية أي أن لا وجود فعلي لها على أرض الواقع ولا تتم طباعتها على هيئة أوراق مالية أو عملات معدنية متعددة الفئات، لكنها في ذات الوقت قابلة للاستبدال من خلال البنوك والمؤسسات المصرفية التقليدية، بمعنى إذا كان الشخص يمتلك في رصيده الشخصي 1000 قطعة بيتكوين، يمكنه في تلك الحالة تحويل تلك القيمة إلى حسابه البنكي ومن ثم سحبهم من خلال ماكينات الصرف الآلي على هيئة أوراق الدولار أو أي عملة أخرى وتختلف القيمة تبعاً لقيمة العملة التي يتم التحويل إليها في سوق تداول العملات.

الشفافية المطلقة :

تعتمد عملة البيتكوين على نظام تشغيل مفتوح المصدر، مما يعني أن أي شخص يمكنه التأكد من صدق المعلومات الواردة عن العملة، كما يمكنه في ذات الوقت مشاهدة حجم التعاملات التي تجري بها يومياً والتي تتم من خلال المنصات الرسمية التابعة لها على شبكة الإنترنت العالمية، لكن دون التعرف على هوية المستخدمين الحقيقية حيث أن ذلك يتنافى مع مبدأ السرية الذي يعد الركيزة الأولى في عالم البيتكوين.

هل البيتكوين أمراً مشروعاً؟

نأتي هنا إلى السؤال الأهم الذي يشغل عقل كل مستخدم فعلي لعملات البيتكوين أو يسعى لإنشاء محفظة خاصة لاستخدامها في معاملاته، هل تلك المعاملات قانونية ومشروعة أم أنها معاملات على النقيض من ذلك؟

الإجابة على هذا السؤال تتسم بشيء من التعقيد نظراً لأن ذلك الأمر يختلف من دولة لأخرى، بشكل عام لم يتم حتى يومنا هذا تجريم التداول المالي اعتماداً على عملة البيتكوين إلا أن بعض الدول فرضت قيوداً عليها وعلى غيرها من البنوك الافتراضية، مثال ذلك دولة الأرجنتين وروسيا التي تنص قوانينها الداخلية على حظر التعامل بالعملات الأجنبية سواء الرسمية أو الافتراضية، بينما هناك دول أخرى تفرض حظراً غير كامل مثل دولة تايلاند على سبيل المثال والتي تسمح بتداول عملة البيتكوين لكنها لا تسمح بإجراء المبادلات وتحويلها إلى عملات نقدية حقيقية، أي أن استخدام البيتكوين في تايلاند يقتصر على المعاملات المالية في الواقع الافتراضي فقط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × five =