لماذا التخلص من الكرش ضروري للحفاظ على الصحة ؟

لماذا ينصح الأطباء بضرورة التخلص من الكرش ؟ و لماذا يعتبرون تراكم الدهون بمحيط البطن من اخطر الأمور المهددة للصحة العامة؟ وما هي الأضرار التي قد تنشأ عنها؟

0

التخلص من الكرش هو حلم يرغب في تحقيقه كل إنسان، وذلك للحصول على جسم متناسق ومظهر جذاب، ولكن العلماء حين تناولوا الأمر من خلال دراستهم، وجدوا إن التخلص من الكرش ليس أمراً اختيارياً، وذلك لإن مخاطره وأضراره تفوق مجرد تشويه المظهر العام.

ضرورة التخلص من الكرش :

أثبت العلماء إن التخلص من الكرش والحفاظ على الصحة هما أمران مترادفان، وذلك لما اكتشفوه من أضرار صحية -بعضها بالغ الخطورة- تنتج عن تراكم الدهون بمنطقة البطن، ومنها الآتي:

 العقم :

من المخاطر التي من المحتمل ترتبها على تراكم الدهون بمحيط البطن والخصر، والتي تجعل من التخلص من الكرش أمر بالغ الضرورة، هو إن الدراسات أثبتت إن سمنة البطن من العوامل المؤدية إلى العقم، وبصفة خاصة لدى النساء، إذ أن تراكم الدهون في الجسم وبمنطقة البطن على وجه الخصوص، يؤثر بشكل سلبي على المبيض وقناة فالوب، الأمر الذي يعيق عملية التبويض وبالتالي يقلل من فرص واحتمالات حدوث الحمل.

ضيق التنفس :

يرغب البعض في التخلص من الكرش كي يتمكن من التحرك بسرعة ومرونة، وليتخلص بالتبعية من اللهاث الذي يصيبه عند مزاولة أبسط الأنشطة، ويعتقد البعض إن ذلك اللهاث الشديد ناتج عن زيادة الوزن، بينما الدراسات أتت بنتائج تؤكد أن الأمر أخطر من ذلك، إذ أن نمو الكرش يشكل ضغطاً على منطقة الحجاب الحاجز، ومن ثم فإنه يعيق حركة تمدد الرئتين، الأمر الذي ينتج عنه انخفاض نسبة الأكسجين التي يتحصل عليها الشخص، مما يصيبه بنوبات متفاوتة الشدة من ضيق التنفس.

 الأمراض والأزمات القلبية :

ناقشنا في موضوع سابق لماذا تحصد الأزمات القلبية حياة الملايين؟، وعلى الراغب في تجنب التعرض لتلك المشكلة الصحية القاتلة أن يقوم بـ التخلص من الكرش ،إذ وجدت الدراسات إن تراكم الدهون بمنطقة البطن يؤثر سلباً على عضلة القلب، وذلك يتم بأشكال عِدة، فبداية تراكم الدهون في الجسم يشكل ضغطاً وحملاً زائداً على القلب، كذلك التخلص من الكرش ضروري للوقاية من ارتفاع ضغط الدم، وهو من الأمراض المزمنة والتي تشكل خطورة على سلامة القلب، وبشكل عام فإن ارتفاع معدلات الكوليسترول والدهون بالجسم، يزيد بنسبة كبيرة من احتمالات الإصابة بأمراض القلب، مثل الجلطة القلبية وانسداد وتصلب الشرايين.

التهاب الحويصلة المرارية :

التخلص من الكرش أيضاً ضروري لتجنب التهاب حصوات المرارة، والذي أثبتت الدراسات إن السمنة من العوامل الرئيسية المسببة له، والسر في ذلك هو إن عدم التخلص من الكرش يعني زيادة معدلات إفراز هرمون الاستروجين، وهذه الزيادة يصاحبها دوماً زيادة في معدلات الكوليسترول بالدم، وبالتالي يترسب على جدران الحويصلة المرارية فيصيبها بالألتهاب، كما يزيد من احتمالات تكون حصوة المرارة.

الأمراض المزمنة :

يؤكد الأطباء إن السمنة والبدانة من العوامل الرئيسية المسببة للإصابة بالأمراض المزمنة، وخصوا بالذكر السمنة المتمركزة بمنطقة البطن، مما يعني إن التخلص من الكرش هو خير عامل وقائي من هذه الأمراض، وقد كشفت الدراسات ذاتها ودراسات أخرى مقارنة، إن مرض مثل ارتفاع ضغط الدم أكثر شيوعاً وسط البدناء، كما إنهم الأكثر عرضة لنوبات ضغط الدم المفاجئ، والأمر نفسه يمكن قوله عن مرض السكري من النمط الثاني.

السكتة الدماغية :

المشكلة الصحية الوحيدة التي تفوق في خطورتها التعرض للأزمات القلبية هي السكتة الدماغية، والتي تتمثل في ضرر عصبي ينشأ نتيجة التوقف المفاجئ لجريان الدم بالمخ، وذلك التوقف المفاجئ يكون مرجعه عادة وجود جلطة أو تخثر بالدم، وتصنف السكتة أو الجلطة الدماغية كواحدة من المشكلات الصحية المهددة للحياة، أي إن نسبة كبيرة ممن يتعرضون لتلك الإصابة يلقون حتفهم تأثراً بها، وإن نظرنا إلى قائمة الوصايا والوسائل الوقائية منها، سنجد إن التخلص من الكرش يأتي بمرتبة متقدمة بتلك القائمة، إذ إن وجود الكرش يخلق المسبب الرئيسي لحدوث السكتة، والمتمثل في تراكم الدهون التي تعيق وصول الدم المغذي للدماغ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اثنان + خمسة عشر =