موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

زراعة الشعر الصناعي : لماذا انتشرت؟ وما الذي يميزها؟

مميزات زراعة الشعر الصناعي وأسباب الإقبال عليها

حققت تقنية زراعة الشعر الصناعي انتشاراً مهولاً.. ترى لماذا ؟ وما العوامل التي تميزها ومكنتها من منافسة الإجراءات الطبية الأخرى؟

0

تعد عملية زراعة الشعر الصناعي من الإجراءات الطبية المستحدثة نسبياً مقارنة بغيرها من التقنيات، حتى أنها خلال فترة قصيرة أصبحت من الإجراءات الطبية الشائعة وتأتي في مرتبة متقدمة من حيث معدلات الطلب والإقبال إلى جانب عملية تجميل الأنف وعمليات الحقن؛ حيث أصبح الكثيرين ينظرون إليها باعتبارها الحل الأمثل للقضاء على مشكلة فقدان الشعر.. ترى لماذا ؟ وما العوامل التي ميزت عملية زراعة الشعر الصناعي ومكنتها من منافسة عمليات زراعة الشعر التقليدية؟

مميزات زراعة الشعر الصناعي :

تتوفر في عملية زراعة الشعر الصناعي العديد من المزايا التي ضمنت لها التفوق وساهمت في انتشارها حول العالم خلال فترة زمنية وجيزة. من أبرز تلك العوامل ما يلي:

انخفاض التكلفة نسبياً :

تعد تكلفة زراعة الشعر الصناعي أبرز العوامل التي ساهمت في انتشار هذا النمط من عمليات التجميل وزيادة معدلات الطلب والإقبال عليها؛ حيث أن علاج داء الصلع بالطرق التقليدية الأخرى –زراعة الشعر التقليدية- من خلال تقنية الشرائح FUT أو تقنية اقتطاف البصيلات FUE يتكلف مبالغاً باهظة، حيث أن سعر الطعم الواحد المستخدم في تلك العمليات يتراوح ما بين 2 : 4 دولار أمريكي، هذا دون احتساب قيمة أتعاب الطبيب وكذلك تكاليف السفر والإقامة في حالة في الخارج.

إعلانات

يرى البعض أن عملية زراعة الشعر الصناعي أو شعر Biofiber قد أعادت الأمل لآلاف الحالات حول العالم من أصحاب الميزانيات المتوسطة ممن يعانون من ترقق الشعر أو الصلع التام.

إعلانات

النتائج الجيدة والفعلية :

ثاني العوامل التي ساهمت في انتشار عمليات زراعة الشعر الصناعي في العديد من دول العالم وخاصة الدول الرائدة في مجال عمليات التجميل، أن ذلك الإجراء الطبي أثبت فعاليته وحقق نتائج أقرب ما تكون إلى المثالية، حيث أن الشعيرات المعاد زراعتها والمكونة من ألياف صناعية لا تختلف عن الشعر الطبيعي من حيث المظهر أو الملمس.

تحقيق نتائج فورية :

أهم العوامل التي تميز زراعة الشعر الصناعي عن زراعة الشعر التقليدي أن النوع الأول يحقق نتائج سريعة وفورية، وقد كان ذلك أحد الأسباب المباشرة التي ساهمت في رواج تلك العملية وانتشارها في زمن قياسي، حيث أن تلك العملية تعتمد على إضافة شعيرات من الألياف الصناعية المُعدة مسبقاً، مما يعني أن المريض يمكنه رؤية النتائج فور انتهاء العملية، وذلك الأمر لا يتحقق مع إجراءات علاج الصلع الأخرى التي تتطلب الانتظار فترات طويلة لاكتشاف النتائج النهائية ومن بينها عملية زراعة الشعر بالتقنيات المختلفة.

الاختيار الدقيق اللون والمظهر :

يعتقد الكثيرين أن عملية زراعة الشعر الطبيعي التقليدية تحقق نتائج أفضل مقارنة بعملية زراعة الشعر الصناعي Biofiber، حيث أن العملية الأولى تعتمد على إعادة إنبات الشعر بشكل طبيعي تماماً عن طريق اقتطاف بصيلات الشعر من المنطقة المانحة والتي غالباً ما تكون مؤخرة الرأس، ومن ثم تعاد زراعتها في المنطقة الصلعاء أو المتضررة، كما أنه يصلح للاستخدام مع مختلف حالات الصلع بما في ذلك الصلع الجزئي الناتج عن أمراض فروة الرأس مثل مرض الثعلبة وغيرها من مسببات تساقط الشعر.

بناء على نفس الأسباب السابق ذكرها تتيح تقنية زراعة الشعر الإيطالي أو الصناعي الفرصة للتعرف على شكل الشعيرات وخامتها وسمكها وكذلك درجة لونها قبل القيام بعملية إعادة زراعتها في الرأس، وهو أحد الأمور التي تفتقر إليها عمليات زراعة الشعر التقليدية التي يصعب التكهن بنتائجها بصورة دقيقة، خاصة أن النتائج النهائية لذلك النوع من العمليات لا تظهر إلا بعد مدة طويلة تتراوح ما بين 4: 6 شهور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

fourteen + 16 =