تحقيق الأهداف : لماذا يفشل البعض في الوصول إلى أهدافهم ؟

الفشل في تحقيق الأهداف هو آخر شئ يرغب أي إنسان في التعرض له، ولكن يبقى السؤال هو لماذا يبقى من الأمور المحتملة؟ وكيف نتفاداه؟

0

تحقيق الأهداف هو الغاية التي يتشاركها جميع البشر تقريباً، فما من شخص يحيا فوق كوكب الأرض إلا ولديه رغبة في شئ ما، فما الذي يفرق الشخص الذي تمكن من تحقيق الأهداف التي يرغب بها، وبين الشخص الآخر الذي فشل في تحقيق الأهداف ذاتها.. لنتعرف معاً على الإجابة من خلال السطور التالية.

مُسببات الفشل في تحقيق الأهداف :

لما كان تحقيق الأهداف هو الغاية التي تجمع النسبة الغالبة من البشر، فكانت بالتالي محط اهتمام العلماء وخبراء التنمية البشرية، الذين استطاعوا في النهاية تحديد مجموعة العوامل الواجب تفاديها، والتي تشكل المسببات الرئيسية للفشل في تحقيق الأهداف باختلاف أنواعها، وهي كالتالي:

التسرع وانعدام الصبر :

أول العوامل المسببة للفشل في تحقيق الأهداف حتى البسيط منها، هو افتقاد الشخص -صاحب الهدف- للقدرة على الصبر، فمن الجيد أن يكون للإنسان هدف أو أكثر يحيا من أجله، ولكن التسرع والرغبة في الحصول على نتائج مبكرة قد يفسد الأمر، إذ أن التسرع يُشتت الإنسان ويفقده قدرته على التركيز، بجانب إن ذلك التسرع يُولد لديه شعوراً بالإحباط والقلق، ناتج عن عدم حصوله على نتيجة مرضية في وقت قياسي؛ ولهذا فإن تحقيق الأهداف يتطلب الاتسام بالصبر والجلد، وليعلم كل ساع لـ تحقيق الأهداف إنها بمثابة البذور الزراعية، ترتوي بالاجتهاد والكفاح ولا نجني ثمارها إلا بعد حين.

الخوف من الفشل :

حين تناول علماء النفس الفشل في تحقيق الأهداف بالدراسة والتحليل، وجدوا إن من أبرز العوامل التي تقود إلى الفشل هو الخوف منه.. هذه هي الحقيقة التي يجهلها أغلبنا، فلابد أن يكون دافعنا للتحرك ووقودنا هو الرغبة في النجاح لا الخوف من الفشل، فإن الأول يجعلنا أكثر تفاؤلاً وحماساً ورغبة في العمل، أما الآخر فإنه يغذي المشاعر السلبية بداخلنا مثل القلق والتوتر وغيرها، ومن ثم فإنه يُطفئ شعلة الحماس في النفوس، ويجعل من الإنسان نفسه أكبر عقبة في طريقه، ويمنعه من تحقيق الأهداف التي يرغب فيها.

غياب الرؤية والخطة :

ما أول شئ ستحرص على وضعه بحقيبة سفرك، إن قررت القيام برحلة ميدانية في بلاد غريبة تزورها لأول مرة، لا شك إن الإجابة ستكون “خريطة” ترشدك للأماكن التي تحتاج الوصول إليها، وباعتبار إن الحياة ما هي إلا رحلة نقطعها خلال سنوات عمرنا، وباعتبار تحقيق الأهداف أشبه ما يكون بالوصول إلى الأماكن، نستنتج من هنا إن رحلتنا بالحياة هي الأخرى تحتاج لخريطة، والخريطة هنا يُقصد بها الرؤية المستقبلية أو الخطط المتبعة، فعلى كل شخص راغب في تحقيق الأهداف أن يبدأ بوضع خطة واضعة المعالم، مكونة من عِدة مستويات أو مقسمة إلى مراحل، ومن ثم يبدأ في تنفيذ تلك المراحل المحددة تباعاً، وكل مرحلة تجرى تعد بمثابة درجة سلم تقربه خطوة من تحقيق الأهداف المُرادة.

نقص المعلومات :

من أبرز عوامل الفشل في تحقيق الأهداف وأكثرها شيوعاً، هو نقص المعلومات الواجب توافرها لإنجاح المسيرة، وبلوغ الهدف المراد تحقيقه في النهاية، فالأهداف بشكل عام على اختلافها، تعتمد في النهاية على مجموعة من المعلومات، التي يجب معرفتها كي يمكننا تحديد آليات التنفيذ، وتلك المعلومات يمكن استمدادها من خلال أكثر من مصدر، منهم:

  • الكورسات التعليمية : الموهبة تُصقل -لا شك- من خلال الدراسة والتعليم، وللآسف في الدول العربية كثيراً ما نُهمل ذلك الأمر، على عكس أوروبا، التي تشترط بعض بلدانها الحصول على دورات تدريبية بأي مجال قبل العمل به، وهو الأمر الذي يجنبهم الفشل في تحقيق الأهداف بنسبة كبيرة.
  • التدرج : تحدثنا سابقاً عن التسرع وتأثيره السلبي، وإنه من أخطر العوامل التي تقود إلى الفشل في تحقيق الأهداف ،ولهذا ففي بعض الأحيان يكون علينا اللجوء إلى النقيض، والذي يتمثل في التدرج في المناصب، فليس من الضروري أن يبدأ الإنسان بمشروعه الخاص، إنما من الممكن الالتحاق بوظيفة بأي جهة، تعمل بذات المجال الذي يرغب بالعمل به، ليحتك بالسوق ويكتسب الخبرة اللازمة لذلك.
  • الإنترنت : يمكن الاستعانة بشبكة الإنترنت في حالة ضيق الوقت، ومن خلالها يمكن الحصول على كورسات التنمية البشرية، وكورسات تنمية المهارات بالمجال الذي نرغب بالعمل به، وذلك لصقل الموهبة واكتساب قدر ولو بسيط من الخبرة، والاطلاع على تجارب السابقين والاستفادة منها، والتعرف على العراقيل التي واجهتهم بذلك المجال وكيف تخطوها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سبعة − 7 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر