موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

المقالات التسويقية : لماذا أصبح التسويق بالمقالات أكثر شعبية مؤخرًا؟

حققت المقالات التسويقية انتشاراً في زمن قياسي وأصبحت من وسائل الدعاية الأكثر استخداما، لماذا ؟ وما العوامل التي تميزها عن الإعلانات الأخرى؟

0

المقالات التسويقية هي أحدث وسائل الدعاية والإعلان التي لجأ إليها الأفراد والمؤسسات مؤخراً، فنتيجة لانتشار الإنترنت ودخوله في العديد من الاستخدامات، إلى جانب تضاعف عدد مستخدميه نتيجة انتشار مواقع التواصل الاجتماعي بدأ المُعلنون في استغلاله للترويج عن أعمالهم سواء كانت سلعية أو خدمية، بدأ الأمر من خلال إعلانات التسويق الرقمي واستهداف العملاء من خلال حسابات البريد الإلكتروني وحسابات موقع فيس بوك وغيرها، لكن الأمر لم يقف عند هذا الحد وتمادى في التطور، وكانت آخر مظاهر تطوره ما يُعرف باسم المقالات التسويقية التي تُنشر عبر المواقع والمدونات والتي اتجه إليه مؤخراً النسبة الأكبر من المؤسسات الاقتصادية والاستثمارية بما في ذلك الشركات العالمية.

مميزات المقالات التسويقية وتأثيرها

رغم أن المقالات التسويقية من الوسائل الدعائية الحديثة نسبياً إلا أنها نجحت في جذب الكم الأكبر من المُعلنين، وذلك نتاج ما يتوفر بها من مزايا تفتقر إليها وسائل الإعلان والتسويق الأخرى ومن أهمها الآتي:

إمكانية تقديم الشرح الوافي

تعد المقالات التسويقية من أفضل الآليات المعاصرة المستخدمة في مجال الدعاية والإعلان نظراً لما تمنحه للمُعلن من مساحة عرض، أي أن المقالات التسويقية ليس لها حد معين، بعكس الوسائل الدعائية التقليدية الأخرى مثل الإعلانات التلفزيونية أو لافتات الشوارع وغيرها، فأنها تكون محددة بالمدة أو الحجم.

إعلانات

المقالات المُعدة بهدف التسويق تتيح للمُعلن مساحة كبيرة لعرض منتجه وشرح كافة التفاصيل الخاصة به بشكل وافٍ، مما يجعل الصورة واضحة أمام العملاء ويزيد من فرص جذبهم إلى المنتج أو الخدمة التي يتم ترويجها من خلال المقالات.

إعلانات

جذب العملاء

كافة وسائل الدعاية والإعلان بما في ذلك التسويق الإلكتروني عبر الإنترنت هي التي تستهدف العميل، بمعنى أن الإعلان يتم توجيهه إلى شريحة معينة من العملاء تبعاً لمجموعة المُعطيات والإعدادات التي تم إدخالها عند تدشينه، لكن الأمر معكوس فيما يخص المقالات التسويقية

حيث أن هذا النوع من المقالات يتم كتابته بنظام معين نظام SEO، يتضمن ذلك النظام احتواء نص المقال على مجموعة من الكلمات المفتاحية KeyWords، وهي عبارة عن كلمات شائعة الاستخدام على محركات البحث بصفة عامة ومحرك البحث جوجل على وجه الخصوص، مما يعني أن كل من يبحث على الإنترنت بتلك الكلمات ستظهر له مقالاتك التسويقية وبالتالي تزيد معدلات المشاهدة وبالتبعية أعداد العملاء المهتمون بالسلعة أو الخدمة التي تروج لها.

دوام المقالات التسويقية

ترتبط المواد التسويقية بمدة زمنية محددة، بمعنى أن إعلانات الشوارع أو الإعلانات التلفزيونية والإذاعية وحتى الإعلان عبر الإنترنت يدوم لفترة محددة، وإذا رغب العميل في تمديده لمدة أخرى يقوم بسداد مبلغ مالي إضافي.

لكن من مميزات المقالات التسويقية إنها لا ترتبط بمدة زمنية محددة، فبمجرد نشر المقال التسويقي عبر الموقع أو المدونة الخاصة بك سيبقى منشوراً أمد الدهر، وكلما زاد محتوى المواد المنشورة في المدونة وكلما كانت أصلية وغير مقتبسة زاد ذلك من فرص ظهور المقال في مرتبة متقدمة بنتائج البحث على الإنترنت وبالتالي جذب مزيد من العملاء وجني المزيد من الأرباح.

الإقناع وتقديم الدليل

وسائل الدعاية والإعلان التقليدية لا تسمح لمستخدميها إلا بالترويج لمنتجاتهم بعبارات مختصرة تتناسب مع مدة الإعلان أو مساحة عرضه، لكن المقالات التسويقية -على العكس- تمنح المُعلن مساحة واسعة لعرض منتجه وإبراز مميزاته، بل أن تسمح كذلك بعرض مجموعات الصور ومقاطع الفيديو المصورة وغيرها من العناصر التي تؤيد المعلومات والبيانات الواردة ضمن فقرات المقال وتُثبت صحتها.

بناء على ذلك يمكن القول بأن المقالات التسويقية هي الوسيلة الدعائية الأكثر إقناعاً على الإطلاق، وبالتالي فأنها تضمن جذب عدد أكبر من العملاء وتحقيق المزيد من الأرباح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

four × one =