لماذا يعتبر العراق منبع الحضارات ومهد الفنون ورقي الإنسان؟

أسباب نشوء العديد من العديد من الحضارات الإنسانية العظيمة في العراق

العراق بقعة من البقاع التي تعتبر منارة من منارات التطور والرقي والفنون والحضارة، ووهب الله هذه البقعة منذ بداية الخليقة بالخيرات مما جعلها تأخذ البشرية بخطوات واسعة إلى الأمام وتتقدم بهم، فما هي تفاصيل ذلك؟ في السطور التالية.

0

العراق الحبيب هو البلد الذي عانى كثيرا من ويلات الظلم والديكتاتورية وطمع الغازين به من كل مكان لما حباه الله من خيرات ونعم، ولما اهتدى أهله إليه من رقي وحضارة صارت مطمعا لكل همجي وبربري، فلماذا اعتبر العراق منبعا للحضارات وأولى المنارات التي أشرقت على البشرية بشمس الحرية والحضارة وخطت بمسيرة الإنسان خطوات واسعة إلى الأمام؟ في هذا المقال نتحدث إجمالا عن فضل العراق بحضاراته المتعاقبة على البشرية حتى يعلم الأجيال أن هذا البلد الذي يستلقي الآن مثخن بالجراح هو سليل حضارات متعددة برعوا في الفنون والصناعة والمعمار والآداب، فإلى المقال:

صناعة الفخار

ظهر الإنسان الأول أو ما يسمى بإنسان نياندرتال في الفترة قبل الميلاد بأكثر من خمسين ألف عاما في شمال العراق وهناك طوّر أدواته للصيد وتسهيل الحياة وهناك ظهر الفخار لأول مرة حيث كان في البداية على هيئة أشكال بدائية ولكن بعد ذلك استطاع السومريون تطوير الفخار ليكون أكثر ملائمة خصوصا بعد جني محصول من الزراعة يفيض عن استهلاكه مما استدعى التخزين وتطورت صناعة الفخار فيما بعد مزجها بمواد أخرى وصقلها عبر إدخالها إلى الأفران واستخدام النقوش المختلفة عليها وأكثر ما شاع في هذه النقوش حسب حفريات الفخار التي وجدوها في شمال العراق هي الحيوانات السابحة، لذلك استحق العراق أن يصبح مهد الحضارات لا سيما أن الإنسان الأول قد طوّر أدواته من هناك.

الكتابة المسمارية

يكاد يكون أول لغة مكتوبة بعد الخدش على جدران الكهوف فحسب هي الكتابة المسمارية والتي تعد أول لغة مكتوبة في العالم حيث ظهرت لأول مرة لدى السومريين جنوب العراق وكانت الكتابة المسمارية عبارة عن نقوش تحفر على ألوان طينية أو معدنية، والتي تطورت فيما بعد من كونها نقوش إلى أنماط تصويرية كانت تنحت بالمسامير وقد استمرت الكتابة السومرية حتى بعد زوال بلاد سومر حيث استعملها الآكاديين أيضًا، وتداولها أيضًا الحوثيون والفينيقيون وبلاد فارس، وبذلك تصبح بلاد سومر في العراق أول من اكتشفوا الكتابة سابقين بذلك الأبجدية وسابقين الهيروغليفية أيضًا لغة مصر القديمة.

المدارس في العهد السومري والبابلي

نشأت في العراق بلاد سومر واستطاعت أن تنشئ حضارة تشق بها عصور الجهل والظلام التي كانت تغرق بها البشرية في ذلك الحين واستطاعت حضارة سومر أن تنشئ المدارس وقد وجد حفريات لألواح دوّن فيها أسماء الطلاب وأسماء أولياء أمورهم والتي كانوا يعملون وقتها في وظائف ومهن توضح تقدم المجتمع في هذا الوقت والأمر تطوّر في العهد البابلي حتى أصبحت المكتبات توجد في معظم المدن في ذلك الوقت.

ملحمة جلجامش

لعل واحدة من أبرز الملاحم والأساطير في مملكة بابل هي ملحمة جلجامش المستوحاة من ملحمة سومرية أيضًا وقد جاءت في اثني عشر جزءًا وكانت تتناول قصة صراع الآلهة والإنسان وتناول شيئًا من خلق الدنيا، ولعل أبرز ما فيها جاء ذكر الطوفان التي تناولته جميع الكتب المقدسة حيث ذكر في الملحمة أن الآلهة غضبوا على البشر بسبب طغيانهم ولأنهم عاثوا في الأرض فسادا فقرروا معاقبتهم بالطوفان العظيم الذي أغرق الأرض كلها وبذلك تكون العراق قد ولدت أولى الأساطير في العالم.

الموسيقى في بلاد الرافدين

لعل العراق كان من أوائل البقاع التي عرفت الموسيقى واهتمت بها وعلى الرغم من أن العلماء يشيرون أن نشأة الموسيقى بدأت على ضفاف النيل حسب الحفريات التي وجدت مؤخرا والدراسات التي أجريت إلا أن ذلك تزامن أيضًا مع نشأة الموسيقى في بلاد سومر أو سبقها قليلا حيث تزامنت الحضارة الفرعونية مع السومرية ولكن استمرت الموسيقى تتطور مع البابليين ثم الآشوريين وقد اهتموا الآشوريين جدا بالموسيقى وكان هناك مختصين بتدريسها وتعليمها كما تم اكتشاف السلم البابلي وهو سلم موسيقي قديم أي أن الموسيقى قد تطورت في بلاد بابل إلى فن له أسس وقواعد وليس خبط عشوائي.

حدائق بابل المعلقة

اعتبرت حدائق بابل المعلقة من الأشياء العظيمة في تاريخ البشرية وعدت من عجائب الدنيا السبع القديمة جنبا إلى جنب مع الأهرامات وسور الصين العظيم ومنارة الإسكندرية وغيرها، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أنها كانت أقرب ما تكون من قصر سنحريب والذي كان موجود قبل نوبخذ نصر بنحو ألف عام، وتشير النصوص القديمة إلى وصف مهول لهذه الحدائق حيث بلغت مساحتها نحو 14400 متر وتتكون من عدة طبقات على شكل مصاطب حيث تشبه المسارح اليونانية ولكنها مغطاة بالخضرة وصممت بتقنية تسمح بوصول الضوء لكل مصطبة من المصاطب وكانت تمد بالمياه عن طريق أنابيب لولبية تصل لكل مكان وفي نفس الوقت لا يراها الزوار ويتولى مهمة رفع المياه موظفين مختصين بإدارة اللوالب على مدار اليوم.

فلسفة بابلية

تدعم العديد من الدراسات الفلسفية الحديثة أن الفلسفة البابلية التي لم تنتج مدارس فلسفية أو قواعد فلسفية متماسكة كالحضارة الإغريقية مثلا إلا أنها على الرغم من ذلك استطاعت أن تنتج العديد من الأساطير والميثولوجيا القديمة والتي اشتقت منها أسفار العهد القديم ومبادئ الدين اليهودي، وبذلك يكون العراق منبع من منابع الحضارة والفكر في التاريخ البشري.

دستور حمورابي

دستور حمورابي أو شريعة حمورابي هي مجموعة من الشرائع والقوانين التي سنها الملك حمورابي سادس ملوك بابل قبل الميلاد بـ1700 عام، وقد اهتمت شرائع حمورابي أكثر بتنظيم العلاقة بين المواطنين ومنع الاعتداء على بعضهم بعضا، كما اهتم أيضًا بالمشكلات الأسرية وسن قانونا للطلاق وآخر للحد الأدنى لأجور العمال وبذلك يعد أول شريعة تطبق الحد الأدنى للأجور، ويشير معظم الباحثين إلى أن دستور حمورابي اشتق من دستورين قد سبقاه وهو دستور الحاكم السومري أورنامو وتعود إلى نحو 21 قرنا قبل الميلاد، وقبلها بقرنين دستور ليبيت عشتار، بذلك يكون العراق له فضل على البشرية باختراع القوانين التي تنظم حياة البشر.

الخليفة المأمون وعصر التنوير الإسلامي في العراق

سمعت من قبل في محاضرة للعالم الشهير نيل ديجراس تايسون أن المسلمين لهم فضل كبير في علوم الفلك ولذلك نجد الكثير من الأجرام السماوية لها أسماء عربية مثل سديم الجبار وغيرها، وقد برع الخلفاء العباسيون في رعاية العلم وحركة الترجمة والاهتمام بالفلسفة والفلك بداية من الخليفة العباسي الثاني أبو جعفر المنصور وازدهرت فيما بعد الحركة العلمية ولكن بلغت أوجها في عصر الخليفة المأمون الذي كان شغوفا بالعلم والفلسفة والمنطق وبسبب رعايته هذه تحولت بغداد حيث كانت عاصمة الخلافة إلى مجمع علمي وازدهرت حركة الترجمة والبحث العلمي وأقاموا المراصد واستطاعوا حساب محيط الأرض، وبذلك يكون العراق مركز العلم والفكر على مر العصور.

العراق في العصر الحديث

على الرغم من خضوع العراق على مر تاريخه إلى الاضطرابات والمنازعات وذاق ويلات الحروب ومرارة الاستعمار إلا أنه ظل ناهضا بمثقفيه وشعرائه ومفكريه، وبلغ من ذلك مقولة لأحد الناشرين اللبنانيين في سبعينات القرن الماضي يقول فيها أنه اليوم مصر تكتب ولبنان تنشر وبغداد تقرأ فكان العراق بمثابة المصب لكافة فنون وأشكال الشعر العربي وازدهرت فيه الحركة الأدبية والفنية خصوصًا فترة السبعينات ومن بعد حركة تموز 1958.

خاتمة

لا شك أن تاريخ العراق وحضاراته المتعاقبة يستلزم مجلدات من أجل إحصائها وسردها إلا إننا قدمنا مجرد إضاءات لمن يريد أن يبحث ويعرف أكثر وسيجد ما يمتعه ويروي ظمأه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 × أربعة =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر