العامية المصرية : لماذا اللهجة المصرية هي الأوسع انتشارًا ؟

اللهجة العامية المصرية تعد هي الأكثر انتشاراً والأسهل استيعاباً في الوطن العربي بأكمله.. ترى لماذا ؟ وما العوامل التي ميزتها؟

0

تعد اللهجة العامية المصرية هي اللغة الأكثر شيوعاً في الوطن العربي، فجميع أبناء الدول العربية يمكنهم فهم مصطلحاتها ولا يجدوا أدنى صعوبة في التواصل مع أي شخص يتحدث بها، في حين الأمر يختلف بالنسبة للهجات الأخرى المنتشرة في البلاد العربية، فعلى سبيل المثال اللهجة الخليجية أو اللهجة الشامية أو لهجات دول شمال إفريقيا، جميعها يصعب على غير الناطقين بها فهمها واستيعاب مدلولات مصطلحاتها.. وهذا بالتأكيد لم يكن من قبيل الصدفة، فترى ما العوامل والأسباب التي كفلت للهجة العامية المصرية التميز وجعلتها الأوسع انتشاراً والأسهل استيعاباً عربياً؟

العامية المصرية .. لماذا هي الأوسع انتشاراً؟

يسهل على أي مواطن عربي أيا كانت دولته فهم واستيعاب ألفاظ ومصطلحات اللهجة العامية المصرية وذلك يرجع للعديد من الأسباب، أهمها الآتي:

الفن والدراما :

دائماً وأبداً سيظل الفن هو سفير الأمم ولب قواها الناعمة، ويعد انتشار العامية المصرية في الوطن العربي أحد الأدلة على أهمية الفن وقوة تأثيره.. مصر هي هوليود الشرق باعتبارها أول دولة عربية تعرف صناعة السينما، وحتى اليوم لا تزال محتفظة بالصدارة باعتبارها الأغزر إنتاجاً بهذا المجال، تليها دولتي سوريا ولبنان.

حظيت الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية المصرية -منذ عقود طويلة- بنسب مشاهدة مرتفعة في الدول العربية، وشيوع هذا النوع من الأعمال الفنية في الوطن العربي ساهم في انتشار اللهجة العامية المصرية واعتياد الآذان العربية عليها وفهم مصطلحاتها واستيعاب معانيها.

السياحة العربية :

تمثل السياحة أحد مصادر الدخل القومي الرئيسية بالنسبة للدولة المصرية، ويعتمد القطاع السياحي بها بصورة شبه رئيسية على السياحة العربية.. حيث أن مصر تعد من الوجهات السياحية المثالية وتأتي دائماً على رأس خيارات السائح العربي.

زيارات الأفواج العربية لمصر كان أحد أسباب شيوع اللهجة العامية المصرية ،حيث أن كثرة ترددهم على مصر وانخراطهم في التعامل مع المصريين جعلهم يعتادون اللهجة بصورة أكبر، حتى أن بعضهم صار يلتقط بعض ألفاظها الغريبة ويتحدث بها فترة إقامته في مصر على سبيل التندر والمزاح.

لم تخالطها ألفاظ أجنبية :

بخلاف كافة الأسباب السالف ذكرها ما كان يمكن للهجة العامية المصرية أن تنتشر لولا سهولة نطقها، والسر في ذلك يرجع إلى عدم تأثرها بأي من اللغات الأجنبية بقدر كبير، فالنسبة الغالبة من مصطلحات العامية المصرية مشتقة من ألفاظ العربية الفصحى والقليل منها يعود إلى اللهيروغليفية القديمة والأقل تم اشتقاقه من ألفاظ أجنبية، وهذا سهّل من عملية استيعابها وفهمها ومن ثم نطقها والتحدث بها، في حي بعض اللهجات العربية الأخرى تأثرت باللغات الأجنبية وخاصة اللغة الإنجليزية والفرنسية في زمن الاحتلال، مثل لهجات دول شمال إفريقيا التي تخلط مصطلحاتها بدرجة كبيرة ما بين العربية والفرنسية.

العمال والبعثات :

المصريون هم الشعب العربي الأكثر اختلاطاً بباقي الشعوب العربية، وذلك نتاج العديد من العوامل، منها إرسال الحكومات المصرية للعديد من البعثات إلى الدول العربية خاصة في زمن الرئيس جمال عبد الناصر، والتي كانت تهدف إلى المساهمة في إعادة إعمار الدول العربية بعد تخلصها من الاحتلال. كذلك اعتمدت العديد من الدول العربية على الخبرات المصرية في مختلف المجالات، واستقطبتهم للعمل لصالحها والمساهمة في إعمارها وإرساء قواعد نهضتها.

مع حلول السبعينات وتحديداً في أعقاب حرب أكتوبر 1973م زادت معدلات سفر العمال المصريين إلى الدول الخليجية بهدف زيادة الدخل وإيجاد فرص عمل أفضل، وهذا الاختلاط وانتشار المصريين في مختلف الدول العربية كان انتشار العامية المصرية واعتياد العرب عليها.

الاختلافات البسطية في اللهجات الفرعية :

اللهجات المحلية بصفة عامة تنقسم إلى عدد أكبر من اللهجات الفرعية، والحال كذلك بالنسبة للهجة العامية المصرية فهي تنقسم إلى العديد من اللهجات الفرعية منها اللهجة الصعيدية التي يتحدثها أهل الجنوب، واللهجة السكندرية وهناك الريفية والبدوية، لكن في النهاية الاختلافات بين هذه اللهجات الفرعية طفيفة وبسيطة، وأغلبها يقتصر على أسلوب الحديث وسرعة نطق الكلام أو تعطيش حرف الجيم.. إلخ، أما الألفاظ نفسها فهي متقاربة بدرجة كبيرة وقد تكون متطابقة.

سهّل هذا التقارب في اللهجات الفرعية المشتقة عن العامية المصرية من عملية فهمها واستيعابها، وبالتالي ساهم في انتشارها بصورة أسرع وأكبر مقارنة باللهجات العربية الأخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

20 + واحد =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر