لماذا يذهب الرجل إلى الزوجة الثانية بعد سنوات من الزواج؟

أسباب لجوء الكثير من الرجال إلى الزوجة الثانية

قد نرى في حياتنا اليومية أن رجلًا تزوج من الزوجة الثانية بدون علم زوجته الأولى، فلماذا يقوم الرجل بترك شريكة حياته وأم أولاده والذهاب إلى امرأة غيرها مع الوضع في الاعتبار أنها قد تحملته وذاقت معه مصاعب الحياة؟

0

تتساءل العديد من الزوجات هذا السؤال خاصةً إذا كانت الزوجة ترى أنها غير مُقصرة في حقوق زوجها فلماذا قام هذا الزوج بالذهاب إلى الزوجة الثانية ؟ وماذا وجد لديها من مقومات لافتة لنظره ولعقله ولجسده؟ تتقبل معظم الزوجات خبر وفاة زوجها على أنه يقوم بالزواج عليها من امرأة أخرى، ونحن هنا لمعرفة الأسباب الحقيقة التي تجعل الزوج يتزوج مرة ثانية حتى تتعرف عليها كل زوجة وتبتعد عنها لكيلا تخسر زوجها وخاصةً إن كانت توجد علاقة حب قوية بينهما فلماذا يقوم الرجل بالتفكير في الزوجة الثانية والهروب من زوجته الأولى وأم أولاده؟

الحصول على السعادة والاستقرار النفسي

قد يكون الرجل لا يشعر بالسعادة تجاه زوجته الأولى فيبحث عن أخرى كي تعطيه السعادة التي يحتاجها، فمن الممكن أن تقوم الزوجة الأولى بمنع زوجها من المِزاح والمرح معها على أنهما ذات أعمار كبيرة ولا يمكن التعامل معها بأسلوب عفوي ولكن يجب التعامل معها بكل حزم بدون أي فُكاهة. وتقع هُنا المرأة في الخطأ الأول؛ لأن الزوج يجب مُعاملته كطفلٍ صغير يُحب تدليله والثناء من قيمته، وعندما يشعر الرجل بعدم الراحة في بيته ومع زوجته الأولى يقوم بالبحث عن امرأة أخرى ليُشاركها المرح والسعادة التي يحتاجها، وبدون بحثٍ فمن الممكن أن يجد أمامه امرأة مرحة عفوية تتواجد معه في العمل فيقوم بالتقرب منها وخطبتها والزواج منها؛ لكي يستطيع التخلص من حياته الكئيبة التي يعيشها في منزل الزوجة الأولى.

استعادة الشرارة الأولى للحب

قد يرى الزوج بأنه اكتفى من حب زوجته الأولى وأن علاقتهما أصبحت روتينية أكثر من اللازم، ويشعر بأنه يحتاج إلى امرأة جديدة؛ ليستعيد مشاعر الحب الأولى التي كان يشعر بها تجاه زوجته في بداية الزواج، ولكنه لا يعلم أن الزواج الثاني سوف يتحول إلى زواج روتيني أيضًا بمجرد مرور الأشهر الأولى من الزواج الجديد، وقد يعود مرة أخرى إلى الزوجة الأولى ويندم على ما فعله.

يلجأ الرجل إلى تجديد حياته مع الزوجة الثانية

عندما يرى الرجل بأنه قد فشل في زواجه الأول يلجأ إلى التقرب من زوجة ثانية ليبدأ معها حياة جديدة ببعض الخطط التي يفكر بها ويريد تحقيقها معها حتى يعيش حياة هنيئة بعيدًا عن الفشل الذي عاشه في زواجه الأول. ويقوم باختيار الزوجة الثانية بكل حظر حتى لا يقع في نفس المشاكل التي عاشها من قبل، فقد تكون الزوجة الثانية هي الأمل الوحيد الذي يستطيع تحقيق النجاح والسعادة الزوجية من خلاله.

مرض الزوجة الأولى

يلجأ الكثير من الأزواج إلى الزواج من امرأة ثانية عندما تتعرض زوجته للإصابة بالمرض، ويرى المجتمع أن الزوج الذي يقوم بالزواج من الزوجة الثانية بسبب مرض زوجته الأولى هو رجل أناني لا يحب إلا نفسه وغرائزه، ويقوم بترك زوجته الأولى جليسة الفراش ويذهب ليتمتع مع غيرها، ولم يُكلف نفسه بأن يفكر في حال هذه المسكينة عندما تعلم أنه تركها بسبب مرضها وذهب ليتزوج من غيرها بدلًا من الوقوف بجانبها حتى تتعدى هذه الأزمة الصحية بسلام.

عدم اهتمام الزوجة الأولى بمظهرها وبنظافة منزلها

عندما يعود الرجل من عمله يُحب أن يرى زوجته وبيته في أجمل صورة ويحب أن يشم الروائح العطرة الصادرة من زوجته، ولكن مع التعود واستمرار الحياة قد لا تهتم الزوجة بمظهرها أمام زوجها وقد لا تهتم أيضًا بنظافة بيتها، وهذا الأمر من أكثر الأمور التي لا يجعل الرجل متشوقًا لرؤية زوجته وبيته ويزيد من حالة النفور منها، وعندما يجد امرأة غيرها تهتم بمظهرها ورائحتها ذكية يقوم بالتقرب منها وطلب الزواج حتى يرى ويشعر بكل ما تطيب له نفسه.

تعرُض الرجل لنزوة عابرة

من الممكن أن يتعرض الرجل لبعض النزوات العابرة في حياته عندما يمر بمرحلة المراهقة المُتأخرة، وتوجد بعض السيدات وخاصةً إن كانت مُطلقة أو منفصلة تُعجب بالرجال المتزوجين وتقوم بالتقرب منهم ويقع هنا الرجل كفريسة سهلة لهن؛ ولكن بعد تزوج الرجل منها وبعد مرور شهل العسل الأول يشعر الرجل وكأنه كان معميًا بالكلام المعسول ويريد الرجوع إلى زوجته الأولى وترك هذه الزوجة الثانية وترك ما لديها من حب ودلال، وأشار كثير من الخبراء النفسيين أن الزواج مرة ثانية بسبب النزوات العابرة سريعًا ما يزول ويحدث الانفصال.

التقليد الأعمى للأصدقاء بالتقرب من الزوجة الثانية

قد يكون الرجل مُحبًا لزوجته ولا يُريد التزوج من امرأة غيرها، لكنه يُصاحب بعض الأصدقاء الذين يُكونون علاقات أخرى ويتزوجون على زوجاتهم، فيقوم بتقليدهم بدون وعي فإذا وجد امرأة أمامه لديها تقبل الزواج من رجل متزوج يذهب إليها ويتزوجها، وبعد الزواج يندم أشد الندم على ما فعله بدون تفكير منه.

عدم وجود علاقة الصداقة بين الزوجين

يحتاج الرجل دائمًا للزوجة الصديقة التي يحكي لها كل ما يحدث لديه في حياته والتي يُشاركها اهتماماته وأفكاره والتي لا يخاف منها أو يمل من التحدث معها، ولكن إذا كانت زوجته الأولى لا تُشاركه حياته ومتطلباته التي يُفكر بها فإنه يبحث عن الزوجة الثانية التي تتفاهم معه وتُشاركه أحزانه قبل أفراحه.

الهروب من المشاكل الأسرية

قد تجعل الزوجة الأولى أن زوجها يطلق على منزلها لقب منزل المشاكل والأحزان، فتقوم ببعث المشاعر السلبية لزوجها عندما يدخل بيتها وتحكي له جميع المشاكل التي حدثت باليوم والتي فعلها أبنائه حتى إن كانت مشاكل صغيرة؛ لتزيد عليه أعباء الحياة، فيقوم الرجل بالهروب من هذا المنزل الكئيب إلى منزل مليء بالود والفرح والسعادة الذي يتمتع بزوجة ثانية تتفهم زوجها وتبتعد عن المشاكل اليومية.

الاهتمام بالأولاد وترك الزوج وحيدًا

قد ترى بعض الأمهات أن أولادها هم من أولوياتها الأولى وبعد ذلك يأتي الزوج في المرتبة الثانية، فتقوم بالاهتمام بهم اهتمامًا مُبالع فيه وتترك زوجها منفردًا بالرغم من أن زوجها يعتبر هو طفلها الأول التي يجب أن تقوم بتدليله والاهتمام به، ويلاحظ الزوج هذا الإهمال ويبحث عن الاهتمام والحب خارج منزله مع الزوجة الثانية ليشعر بأنه مهم وله هيّبة كبيرة عند زوجته الجديدة.

الزوجة الأولى ما هي إلا زوجة مزعجة

يحب الرجل دائمًا أن يرى أنوثة المرأة في زوجته بالصوت المنخفض والهدوء والرقة، ولكن توجد زوجات تقوم بالصراخ في وجه أزواجها وافتعال المشاكل والتحدث معه بصوتٍ مرتفع، كما تعمل على كسر هيبة الرجل في منزله وأمام أبنائه. ويشعر الرجل حينها أن لا قيمة له وأنها قد قللت من كرامته ورجولته بشكلٍ؛ فيلجأ إلى تكوين عائلة جديدة تتسم بالهدوء والحب والاحترام.

قد أوضحنا الكثير من الأسباب التي تجعل الرجل يلجأ إلى الزوجة الثانية ليتخلص من أعباء الزواج الأول، فاحذري أيتها الزوجة الأولى من الوقوع في هذه الأسباب حتى لا يهرب منكِ زوجك ويذهب إلى الزوجة الثانية ليشعر معها بالحب والاستقرار.

الكاتب: ندى حسن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة عشر + خمسة عشر =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر