لماذا يُعد الزواج قبل الثلاثين مفضلاً لدى معظم علماء الاجتماع؟

أسباب تجعل الزواج قبل الثلاثين خطوة مهمة في حياة الشباب

الزواج قبل الثلاثين أمر حيوي جدًا في المجتمعات عمومًا، فهو يمكن الحياة الزوجية من النجاح بسبب الاستقرار النفسي والقوة والسن الصغير الذي يكون فيه الأب والأم والأطفال في الصورة المثالية، إليكم أسباب تفضيل الزواج في السن الصغير من قبل علماء الاجتماع.

0

الزواج قبل الثلاثين يُعد نوعًا ما غير منتشر هذه الأيام، في حين أن الكثير من الأبحاث الأمريكية والعربية أفادت أن الزواج ما بين ال26 وال28 عام يعد من أفضل مراحل الحياة التي يمكنك أن تتزوج خلالها. ونسبة كبيرة أيضًا من الذين تزوجوا ما بين 22 إلى 25 عام كان انطباعهم عن حياتهم الزوجية أنها ناجحة وليست مملة وليست فاشلة، بل بالعكس هناك نوع كبير من الصداقة بين معظم الأزواج الذين تزوجوا في هذا العمر المتوسط. من هذا المنطلق سنتكلم في المقال عن أهم الأسباب التي تجعل الزواج قبل الثلاثين أحد الأمور الأكثر أهمية في حياة الشباب التي يجب أن يفكروا فيها.

الاستقرار النفسي والذهني

في هذه الفترة من الشباب غالبًا يكون الشاب أو الفتاة محاط بالكثير من المسئوليات الثقيلة، والعمل وتخزين المال من أجل الزواج. ولذلك سيجد الكثير من الشباب أنهم يضحون براحتهم من أجل الزواج الذي يكون هو سبب راحتهم. ولذلك أفضل فكرة بالنسبة لمثل هؤلاء الشباب هي أن يبحث كلًا منهم على شريك حياة يرتضي الحالة المادية الحالية له. ويبدئان سويًا في مشاركة بعضهما البعض حياتهما الخاصة وبنائها سويًا. حينها سيقدر الرجل زوجته التي تحملت معه الكثير من الأعباء ولن ينظر لها أنها مرفهة وغير مقدرة لعمله. وفي نفس الوقت الزوجة سترى زوجها بجوارها وتنال الاستقرار النفسي الذي تحلم به كل فتاة في الزواج. الأمر مفيد جدًا ذهنيًا. على سبيل المثال لو تزوجت قبل الثلاثين لن يشغل بالك كم من المال يجب أن تدخر حتى تتزوج به. بل الأعباء ستقل وستفكر فقط في حاجيات البيت ليس إلا وهو أمر طبيعي لا يُعد ضغطًا ذهنيًا.

الزواج يحتاج إلى سن العشرينات

الكثير يعتقدون بالخطأ أنه كلما زاد عمر الإنسان كلما زادت قدرته على تحمل المسئولية. هذه المعلومة ليست دقيقة، لأن تحمل المسؤولية مسألة شخصية وليست زمنية. بمعنى أنه قد يكون رجل لديه أكثر من خمسة وثلاثين عام، ولكنه غير قادر على تحمل المسئولية لأن هذا عيب في شخصيته. ولذلك هنا الكلام موجه للشاب العشريني والفتاة العشرينية القادرة على تحمل مسئولية منزل، وعبء أسرة بتلذذ وسعادة. والسبب هو أنك في عمر العشرينات تكون بكامل قوتك وقادر على العطاء، أيضًا قادر على احتمال الآخر. ثانيًا كلما تحملت المسئولية في عمر متوسط كلما كان هذا أفضل وكلما تعلمت أشياء أكثر. بعكس أن تتزوج وأنت في عمر كبير وتجد نفسك تتعلم أشياء هناك أشخاص أصغر منك بعشر سنوات يفعلونها تلقائيًا. أيضًا قوة الشباب في بداية الزواج مهمة للبذل والعطاء والتقدمات والنشاط الذي يحتاجه الزواج.

امتلاك مدة كافية قبل إنجاب الأطفال

مشكلة كبيرة تواجه بعض الناس وهي أن الإنجاب لديهم يتأخر. قد يصل الأمر أحيانًا إلى عشر سنوات في محاولة إنجاب طفل، فتخيل لو كانت الزوجة لديها ثلاثين عام وانتظرت عشر سنوات. غالبًا سيصير أمر الحمل مستحيل. بعكس أن تتزوج المرأة بعمر ال22 مثلًا. فلو حتى انتظرت خمسة عشر عام سيكون هناك أمل ومحاولات أكثر للإنجاب. أمر آخر بالنسبة للأشخاص الذين لا يفضلون الإنجاب بعد الزواج مباشرة، فالزواج قبل الثلاثين يوفر لهم إمكانية أن ينفردان ببعضهما بضعة سنوات، مع العلم أنهم سيكونون شباب وقادرين على الإنجاب.

إنجاب أطفال في سن صغير أفضل من السن الكبير

هذا الأمر مفروغ منه، أن إنجاب الأطفال كلما كان في وقت مبكر كلما كان أفضل للآباء وللأطفال فيما بعض. حتى يتسنى للعائلة أن تعيش سويًا أكبر قدر من الوقت معًا. ذلك يحدث لأسباب عدة؛ فكلما كان فرق العمر بين الأب وابنه صغير كلما عاشا سويًا أكثر وكلما ريح كلًا منهما الآخر أكثر. فالأب لو أنجب وهو في ال25 من عمره، بعد 20 سنة من ميلاد ابنه سيصبح 45 سنة فقط. وهو نوعًا ما لن يكون سن كهولة للأب وفي نفس الوقت سن رشد للابن مما يجعلهما سند كل منهما للآخر. أيضًا بالنسبة للفتاة ففي نفس العمر هذا قد تتزوج وتصبح أم، في وقت يتسنى للأب والأم أن يروا أحفادهم الصغار لوقت كبير من عمرهم كنوع من تضخم العائلة والأسرة والذي هو شعور مشبع جدًا خصوصًا بالنسبة للأب والأم.

الزواج قبل الثلاثين يخدم الطموح الخاص بك

قبل الزواج، أغلبية الشباب يكون طموحهم هو الزواج. فلو حدث الزواج قبل الثلاثين ستكون قد حققت بالفعل أول طموحاتك. حينها ستتفرغ لبقية طموحاتك سواء في العمل أو في مشاريعك الشخصية. لن يكون هناك عائق وشعور مستمر أنك يجب أن تفكر في الزواج بطريقة هيستيرية. أيضًا ستجد شخصًا يدعمك في هذا الطموح. ويحمل عنك أعباء كنت تتحملها وحدك فيما قبل.

ستجد من يحارب معك في حياتك الشخصية

الزواج قبل الثلاثين سيضمن لك وجود شخص دائمًا بجوارك. ولو أنجبت ابن وكبر ستضمن أكثر من شخص، بل عائلة كاملة تواجه معك الأمور. لن تعيش شعور الوحدة وأنه ليس هناك أحد يهتم بك أو يرى ما بداخلك، بل لو كنت زوج ستجد أن زوجتك تعطيك الحنان والقوة التي تحتاجهم لتكمل ما تريد إكماله. أيضًا وجود أسرة في حياتك سيجبرك على عدم الاستسلام من أجلهم وليس من أجلك. ستفكر دومًا فيما هو في مصلحتهم وتفعله. وهذا مفيد جدًا في عملية النجاح حيث أنك على الدوام ستجد الحافز والشخص الذي يدعمك مهما كانت الظروف سيئة.

التخلص من ضغط الأهل والأقارب

في مجتمعنا الشرقي الأهل والأقارب يكون لديهم رغبة في الفرح. وهذه الرغبة مرتبطة بالنسبة لهم بزواج الأبناء ورؤية ذريتهم كأحفاد. هذه الفرحة يتم التعبير عنها عن طريق تكرار عمليات طلب الزواج للابن. وهذا الأمر عندما يتكرر بالنسبة للشاب يصير مزعج وحمل ثقيل، لأنه لو حتى فكرنا أنه كلام طبيعي فهو بالنسبة للشاب عبارة عن طلب ثقيل لأنه يعتمد عليه بقية حياته من حيث بناء أسرة والاعتماد على نفسه. الزواج قبل الثلاثين يخلصك من كل هذه الضغوطات، وسيجعل الأهل من حولك لا يفكرون في زواجك. بالفعل ستكون قد تزوجت قبل السن الذي يبدأ الناس فيه بالتساؤل عن أسباب عدم الزواج.

لن يوجد فارق عمر كبير بين الزوجين

لو افترضنا أن الزوج سيتأخر في الزواج. فهذا سيجعله يفكر في فتاة صغيرة عند الزواج. ولا عيب في ذلك في مجتمعنا. ولكن على مستوى الفكر سيكون الأمر بعيد وأجيال مختلفة. أما لو الزواج قبل الثلاثين من فتاة في العشرينات فالأمر هنا سيصبح متقارب بين الزوج والزوجة. هذا سيفيد الأطفال أيضًا، ألا يروا أن هناك فارق عمر كبير بين أبيهم وأمهم.

بالتأكيد توجد بعض السلبيات في الزواج قبل الثلاثين أيضًا. ولكن عندما تقارن بين السلبيات والإيجابيات ستجد الإيجابيات تهزم السلبيات في أغلب الأحوال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة − اثنان =