لماذا انتشرت الروايات المترجمة مؤخرًا بصورة ملحوظة؟

عوامل ساعدت على انتشار الروايات المترجمة

تحولت الروايات المترجمة إلى ظاهرة بعدما تزايدت معدلات انتشارها بصورة كبيرة في الوطن العربي خلال السنوات الأخيرة.. ترى لماذا ؟ وما العوامل التي أدت لذلك؟

0

انتشرت الروايات المترجمة بصورة كبيرة في الوطن العربي خلال السنوات الماضية وصارت تشغل نسبة ليست بالقليلة من حجم الأعمال المعروضة بأي من معارض الكتاب التي تقام سنوياً في المنطقة. تلك الظاهرة اختلفت حولها الآراء وهناك من رأى أنها إيجابية وهناك من رأى بها شيء من السلبية، لكن في النهاية كان لابد من التوقف أمامها والتعرف على الأسباب التي قادت إليها.

أسباب انتشار الروايات المترجمة في الوطن العربي :

الروايات المترجمة ليست أمراً مستحدثاً لكنها تزايدت بصورة مُلفتة خلال الفترة الماضية ويمكن إرجاع ذلك لعِدة عوامل من بينها الآتي:

مضاعفة أعداد دور النشر :

يعتبر تزايد أعداد دور النشر أحد أبرز العوامل التي ساهمت في انتشار الروايات المترجمة خلال السنوات العشرة الأخيرة في الوطن العربي، تلك الدور تبحث عن التميز وتتنافس على امتلاك حقوق طبع وتوزيع الكتب المختلفة لضمان تحقيق شهرة أوسع وبالتبعية هامش ربح أكبر، والمنافسة هنا لا تقتصر فقط على استقطاب الكتاب العرب فقط بل أنها تمتد للحصول على حقوق ترجمة ونشر المؤلفات الأجنبية على اختلاف أنواعها سواء كانت كتباً أكاديمية أو روايات أو غير ذلك.

إعلانات

حالة التنافس التي يشهدها سوق الكتاب في العديد من الدول العربية مثل مصر ولبنان والإمارات العربية المتحدة ساهم بصورة مباشرة في زيادة أعداد الروايات المترجمة إلى اللغة العربية، حيث أصبحت كل دار تبحث عن الأعمال الأكثر مبيعاً في العالم وتتواصل مع مؤلفيها للحصول على حق ترجمتها إلى اللغة المحلية.

ترجمة الكلاسيكيات والإصدارات الحديثة معاً :

أحد أبرز أسباب انتشار الروايات المترجمة وتزايد أعدادها خلال السنوات الماضية أن الأمر لا يقتصر على الروايات التي صدرت حديثاً فقط، بل أن دور النشر تسعى للحصول على حقوق ترجمة وطباعة وتوزيع الأعمال الأجنبية بغض النظر عن سنة إصدارها، أي أن عملية الترجمة تشمل الأعمال الحديثة وكذلك الكلاسيكيات التي تحظى بشهرة واسعة، وهو ما أدى بالتأكيد إلى مضاعفة أعداد الأعمال المترجمة التي تُغرق سوق الكتاب العربي بالوقت الحالي.

مثال ذلك شيوع كلاسيكيات الأدب الروسي وكلاسيكيات الأدب الإنجليزي التي تحظى بشهرة واسعة وتعد من أبرز الأعمال الأدبية الجاذبة للقراء العرب، كذلك تحرص دور النشر على إعادة ترجمة وتوزيع الكتب الأجنبية المثيرة للجدل مثل رواية 1945 السياسية للكاتب جورج أوريل.

الأفلام والمسلسلات :

تجدر بنا الإشارة إلى أن صناعة السينما والمسلسلات التلفزيونية قد صبت في مصلحة سوق الكتاب وساعدت على انتشار الروايات المترجمة في الدول العربية، ذلك يرجع إلى أن النسبة الأكبر من الأفلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية الشهيرة مقتبسة في الأصل عن أعمال أدبية، وعادة ما يثير ذلك فضول المشاهد ويخلق لديه رغبة في الاطلاع على النص الأصلي والمقارنة بينه وبين الفيلم أو المسلسل، خاصة أن الروايات الأصلية عادة ما تحتوي على شخصيات وتفاصيل أكثر مما ظهر على الشاشة.

تمت مؤخراً ترجمة رواية لعبة العروش أو أغنية الجليد والنار إلى اللغة العربية، ولم يكن ذلك سوى محاولة من الناشرين لاستغلال النجاح الساحق الذي حققه مسلسل صراع العروش Game of Thrones في الدول العربية خلال السنوات الماضية، وذلك الأمر ليس حديث العهد بل مُتعارف عليه منذ سنوات بعيدة، حيث أن ترجمة سلسلة روايات هاري بوتر للكاتبة جوان رولينج لم يتم إلا بعد نجاح السلسلة السينمائية، والأمر نفسه ينطبق على أغلب مؤلفات الكاتب الأمريكي ستيفن كينج التي تم تحويل أغلبها إلى أعمال سينمائية ناجحة كان آخرها فيلم IT.

سمعة الروايات المترجمة :

هناك حقيقة يجب علينا الاعتراف بها وهي أن كل لون أدبي يضم أعمالاً متفاوتة الجودة سواء كان أدباً غربياً أو عربياً، إلا أن دور النشر تنتقي الأعمال التي تقوم بتحويلها إلى العربية بعناية شديدة وتحرص دائماً على انتقاء الأفضل، لذلك أصبحت هناك شبه قناعة لدى القارئ بأن العمل المترجم هو بالتأكيد عمل جيد.

إعلانات

ساهم ذلك العامل في مضاعفة معدلات الإقبال على الروايات المترجمة من الأدب العالمي ونتيجة لتزايد الإقبال تزايدت عمليات بحث دور النشر عن الأعمال الغربية التي تستحق الترجمة، وكانت حصيلة كل هذا تسارع وتيرة الترجمة وانتشار هذا النمط من الروايات في الدول العربية.

السعي إلى تحقيق الربح المادي :

يجب ألا نغفل أن دور النشر -رغم رسالتها العظيمة ودورها الفعال في نشر الوعي والثقافة- تعد مؤسسات تجارية في المقام الأول الهدف من تأسيسها هو تحقيق الأرباح المادية، وإذا نظرنا إلى دورة رأس المال الخاصة بهذا القطاع وفارق السعر بين الكتاب العربي ونظيره المترجم ونسبة توزيع كل منهما سوف ندرك أن الروايات المترجمة تحقق عائدات تفوق تلك المحققة من خلال مبيعات الكتاب العربي.

كان هذا سبباً آخر من أسباب انتشار الروايات المترجمة إلى اللغة العربية خلال السنوات الأخيرة، حيث تحرص دور النشر على تنوع أعمالها ودعمها بعدد من الأعمال المترجمة التي تضمن لها تحقيق أرباحاً أكبر في فترة زمنية أقل، خاصة أن النسبة الأكبر من الأعمال المترجمة تكون فائزة بالعديد من الجوائز الأدبية العالمية وتحظى بشهرة واسعة، وبالتالي فإن القارئ المهتم بهذا النوع يكون على علم بها وينتظرها بفارغ الصبر قبل الشروع في ترجمتها حتى وبالتالي فإنها تقوم بتسويق نفسها بنفسها ولهذا كثيراً ما تنفذ منها عدة طبعات خلال فترة وجيزة مقارنة بالكتاب العربي.

شعبية الروائيين الأجانب :

خلال السنوات الماضية اكتسب بعض الروائيين الأجانب شهرة واسعة في الدول العربية بعد ترجمة عدد قليل من أعمالهم إلى العربية أو بعد تحويلها إلى أفلام سينمائية شهيرة، الدليل الأبرز على ذلك الكاتبين ستيفن كينج الذي يشتهر برواياته التي تنتمي إلى أدب الرعب، وكذلك الكاتب دان براون الذي اشتهر برع في تقديم روايات التشويق وغيرهم.

شهرة كتاب الغرب ساهمت بشكل مباشر في زيادة أعداد الروايات المترجمة حيث أصبح اسمهم في حد ذاته جاذباً للقارئ، وبالتالي لم تعد هناك حاجة لانتظار تحول تلك الأعمال إلى أفلام سينمائية أو حصولها على جوائز ليتم ترجمتها.

انتشار الكتاب الإلكتروني :

ظهرت حركة الترجمة في المنطقة العربية منذ زمن بعيد وكانت دور النشر العربية على الدوام مُهتمة بترجمة الأعمال الأدبية الأجنبية البارزة إلى اللغة العربية، لكن رغم ذلك كانت معدلات انتشار الروايات المترجمة أقل كثيراً مما هي عليه اليوم، والسر في ذلك يرجع إلى أن هناك مؤسسة واحدة يكون لها حق تحويل العمل إلى العربية وتوزيعه في المنطقة العربية بالكامل وكانت تلك العملية تتم ببطء شديد وتستغرق وقتاً طويلاً.

اليوم أصبحت بعد انتشار الإنترنت ودخوله في مختلف المجالات أصبحت الأمور أكثر سهولة من السابق، حيث انتشرت مواقع التسوق عبر الإنترنت والتي يمكن من خلالها شراء الكتب وشحنها إلى أي مكان في العالم، هذا بالإضافة إلى انتشار الكتاب الإلكتروني الذي لا يتطلب الحصول على نسخة منه سوى الولوج إلى أحد منصات المتاجر الرقمية وسداد قيمته بإحدى وسائل الدفع الإلكترونية، وهذا بالتأكيد ساعد على انتشار ورواج الروايات المترجمة وضاعف شهرتها وحجم انتشارها.

خاتمة :

في النهاية تجدر بنا الإشارة إلى أن هناك تضارب في ردود الأفعال حول زيادة معدلات انتشار الروايات المترجمة في الأسواق العربية، حيث يرى البعض أنها تُثري الثقافة العربية بينما البعض الآخر يرى أنها دخيلة وتساعد على تهميش الكتاب العربي، كما أن هناك من ينتقص من قدر هذه الأعمال ويرى أن هناك روايات عالمية أقل شهرة ولكنها أكثر عمقاً وهي الأحق بالترجمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

twenty − eleven =