لماذا الإعلام الرياضي هو المحطة المفضلة لمعظم اللاعبين المعتزلين؟

الإعلام الرياضي يُمكن اعتباره المحطة الأهم والأكثر جذبًا للرياضيين بعد نهاية طريقهم المهني بشكل مباشر، إذ أنهم بعد نهاية مشوارهم الكوميدي يتجهون مباشرةً إلى الإعلام الرياضي ويستقرون به، فلماذا يا تُرى يحدث ذلك الأمر بكثرة؟

0

لا شك عزيزي القارئ أن الإعلام الرياضي قد أصبح في الوقت الحالي ساحة الرياضيين الأولى والأهم، إذ أنه ليس هناك لاعب في أي مجال من المجالات يعتزل اللعبة التي يلعبها دون أن يُفكر بعدها مباشرةً في ممارسة الإعلام الرياضي وتكون تلك اللعبة هي شغله الشاغل والمجال الذي يشرع في الحديث عنه باستمرار، ولهذا يُطلق على الإعلام الرياضي مُصطلح المحطة المفضلة للمعتزلين، وطبعًا أولئك الذين لا يعملون بالإعلام، وهم قلة، يتجهون إلى ممارسة التدريب وبث خبراتهم التي اكتسبوها في هذا المجال، لكن السؤال الذي يطرح نفسه وبقوة هنا، لماذا أصبح الإعلام الرياضي على وجه التحديد محطة وقبلة المعتزلين للساحرة المُستديرة أو أي لعبة رياضية؟ الإجابة تأتيكم في السطور المُقبلة.

حاجة السوق للرياضيين المتخصصين

بعيدًا عن شكل التدرج في الإعلام الرياضي أو أي إعلام بشكل عام فليس هناك خلاف طبعًا على كون السوق الرياضي في حاجة ماسة للمتخصصين أكثر من غيرهم، إذ أنهم يستطيعون فهم الأجواء الرياضية ويُفسرون الحدث بشكل غير موجود في الإعلام العادي الذي لا يعتمد على التدرج الرياضي، وعندما يرى الرياضيون هذا الأمر فإنهم بكل تأكيد لا يتركون المجال لغيرهم ويضعون الخطط منذ وقت طويل للقيام بذلك الأمر، وهو الولوج إلى الإعلام الرياضي ، ولن يحتاج الأمر إلى الكثير من السعي والبحث لأن كل ما سيحتاجون إليه أن يكون هناك قبول رياضي عادي وأن تُحبه الكاميرا، بعد ذلك يُمكنه الانطلاق بسهولة في هذا المجال، وهذا ما يأخذنا إلى السبب التالي المتعلق بعدم وجود أي عوائق أمام الرياضيين.

إمكانية تحقيق النجاح بنسبة كبيرة جدًا

في أي مجال من المجالات أنت لن تضمن بالتأكيد أن تُحقق ذلك القدر الكبير من النجاح، خصوصًا وإن كنت جديدًا في هذا المجال ولم تعمل به من قبل، لكن فيما يتعلق بفكرة الإعلام الرياضي فبنسبة كبيرة جدًا يضمن اللاعب المُعتزل تحقيق النجاح والانتشار، وبالتالي ينضم إلى العمل بالإعلام وهو شبه متيقن من أن الأمور لن تسير للأسوأ، فهو في النهاية لاعب كرة قدم ويعرف كل شيء عن المجال الذي ينضم إليه ويملك الكثير من العلاقات ويتميز بالكثير عن الإعلامي العادي، ولهذا فهو يُقبل بكل ثقة على مثل هذا العمل والمحطات الفضائية كذلك تستقبله بكل ثقة، وربما أشهر النماذج لذلك اللاعب محمد بركات ووائل رياض وكريم حسن شحاتة والكثيرين غيرهم.

عدم وجود أي عوائق أمام اللاعبين للانضمام إلى الإعلام الرياضي

ما الذي قد يجعل الشخص العادي لا ينضم إلى مجال عمل من الأعمال ويجعل شخص آخر ينضم ويُحرز تقدمًا؟ ببساطة الأمر كله يتوقف على العوائق، ببساطة إذا لم تكن أمامك تلك العوائق فأنت بكل تأكيد ستكون قادر على النجاح والانطلاق، وهذا بالضبط ما يحدث للعاملين بصناعة الرياضة وعلى رأسهم اللاعبين عندما يرغبون لاحقًا في الانضمام إلى الإعلام الرياضي ويرغبون في تحقيق النجاح به، فمثل هؤلاء اللاعبين ليسوا مطالبين باختبار للقدرات أو حتى جلب واسطة أو خوض أي متاعب عند الرغبة في التقدم لهذا العمل، فقط كل ما يلزمهم أن يمتلكوا الرغبة فعلًا من أجل العمل في وظيفة من الوظائف وبعد ذلك سوف تمضي الأمور على أفضل نحو ممكن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 − ثلاثة =