لماذا يحذر الأطباء على الدوام من الأطعمة السريعة ويرشدون لمخاطرها؟

أسباب كون الوجبات السريعة خطرًا كبيرًا على الصحة العامة

الأطعمة السريعة خطر يهدد كل البشر لانتشاره في سائر دول العالم ونجد الأطباء على الدوام يحذرون منه ويرهبون الناس من الإفراط في تناوله وتفضيلهم لعدم أكله أصلا، فما السر وراء ذلك وهل بالفعل الأمر يستحق كل هذا؟ الإجابة في السطور التالية.

0

نلاحظ التحذير المتواصل من الأطباء إلى مخاطر الوجبات السريعة والتي أصبحت نهم متواصل يجعل الاعتياد عليها الإنسان لا يستلذ بأكل المنزل المطهو والمؤلف من عدة عناصر متوازنة القيمة الغذائية ويصبح الأمر فيما بعد إدمان بحيث تصبح الأطعمة السريعة هي الأطعمة الوحيدة التي تحتوي على نكهة لذيذة فيما بعد، فلماذا يحذر الأطباء من هذه الأطعمة ويثيرون حولها كل هذه الضجة؟ هل تستحق كل هذا الترهيب منها والتخويف ومحاولة إثناء الناس عن تناولها أو على الأقل الدعوة إلى تخفيفها قدر الإمكان؟ لا ندري ولكن بالبحث عن مخاطر الأطعمة السريعة وجد أنها تستحق فعلا كل هذا التحذير المتواصل منها من قبل الأطباء والمختصين فما هي مخاطر الأطعمة السريعة؟

الكوليسترول

ترفع الأطعمة السريعة نسبة الكوليسترول في الدم لاحتوائها على الزيوت وهي مواد دهنية منخفضة الكثافة يجب ألا تزيد في الجسم عن مستوى محدد وللأسف بسبب كثرة الزيوت في الوجبات السريعة عن الحد وخلوها من الخضروات والمواد المفيدة فإن الكوليسترول يزيد في الجسم ويتسبب في عدد من الأمراض.

الأطعمة السريعة تسبب أمراض القلب

بسبب زيادة نسبة الكوليسترول في الدم الذي تسببه الأطعمة السريعة فإنها تضعف عضلة القلب وذلك بسبب أن زيادة نسبة الكوليسترول تعمل على تضييق هذه المادة الدهنية للشرايين وبالتالي قد تعطل أو تمنع وصول الدم للقلب بشكل سليم مما يؤثر على القلب وقد تحدث جلطة دموية لا قدر الله.

تسبب تهيج المعدة وأغشية الجهاز الهضمي

عادة ما يلجأ المطاعم من أجل إضافة نكهة لهذه الأطعمة السريعة بإغراقها بالمواد الحارة كالشطة والفلفل الحار وغيرها وهذه المواد الحارة للأسف كثرتها تؤدي إلى تهيج غشاء المعدة والجهاز الهضمي وتسبب بالتهابات في المعدة ولذلك ينصح الأطباء على الدوام بالتقليل من الأطعمة السريعة.

تسبب عسر الهضم

لا تحتوي معظم هذه الوجبات السريعة على الألياف ولا الكمية المناسبة منها التي تعمل على تسهيل عملية الهضم وضبطها بالطريقة السليمة، كما أن احتواء هذه الوجبات على الدهون تجعلها تبقى في الأمعاء لفترة طويلة وتسبب أيضا عسر الهضم وتسبب الإمساك وغيرها من الأعراض الضارة للإنسان ولذلك مبرر جدا تحذير الأطباء منها.

تسبب الخمول العقلي وتراجع النشاط الذهني

للأسف تتسبب الأطعمة السريعة في الخمول العقلي وتراجع النشاط الذهني والشعور بالإرهاق والكسل وذلك بسبب خلو هذه الوجبات من الفيتامينات المفيدة وأهمها بالطبع فيتامين د الذي يعمل على تنشيط الذهن وتدفق الحيوية في الجسم بالتالي الأضرار تكون داخلية وخارجية أيضًا ولذلك يفهم جدا تحذير الأطباء المتواصل من الأطعمة السريعة.

الأطعمة السريعة تسبب الأمراض السرطانية

لا شك أن عدم احتواء اللحوم المستخدمة في الأطعمة السريعة على البروتينات وافتقارها لأن تكون مواد عضوية سليمة واحتواء هذه اللحوم على كمية عالية من الصويا قد تصل إلى عشرة أضعاف اللحوم المطبوخ في المنزل إلى جانب خلط هذه اللحوم بفول الصويا، مما يعد خطرا داهما لكل من يتناول هذه الوجبات السريعة وأيضا لكل من يدمنها.

تسبب أمراض المعدة

تتسبب الأطعمة السريعة في جرثومة المعدة وهي من أبرز مشكلات الجهاز الهضمي وأعراضها مؤلمة إلى حد كبير حيث تسبب الأطعمة السريعة بكل ما فيها من زيوت ودهون وكل ما فيها من سوء تخزين فضلا عن مصادرها السيئة ومجهولة المصدر، حيث تتسبب في التهابات كثيرة في المعدة وقيئ وغثيان بسبب ارتفاع نسبة الحموضة في المعدة وقرحة وتشوهات في جدار المعدة وقد تصل الخطورة إلى الإصابة بالسرطان، فضلان عن فقدان الشهية وفقدان الوزن وصعوبة في البلع وتسبب أيضًا الأنيميا وضيق التنفس، مما يعني أن الأطعمة الجاهزة حينما تأكلها فأنت تأكل حزمة أمراض كاملة وتدخلها بمحض إرادتك إلى فمك.

عدم نظافة هذه الوجبات

نعاني دائما في وطننا العربي من مشكلة النظافة وبافتراض أن هذه الأطعمة جيدة فنحن نعاني من الفساد الذي جعل نقل الوجبات وبيعها وتخزينها في المتاجر أو حتى تخزينها في المطاعم تخضع لمنظومة فساد متكاملة تجعلنا لا نأمن نظافة هذه الوجبات ولا نضمن عدم تعرضها للتلوث، فضلا عن الاستسهال عند إخراجها للطهو وتلوث المطابخ وتراكم الميكروبات والمواد الضارة فيها وعدم تعرض هذه المطابخ لتهوية مناسبة.

عدم معرفة مصدرها

مثلما قلنا أن معظم اللحوم والدواجن التي تصنع منها الأطعمة السريعة قد تمتزج معها فول الصويا ولكن الواقعي والحقيقي أننا حتى هناك لحوم لا نعرف مصدرها ولا نعرف من أي مكان جاءت، إننا كل فترة نكتشف صفقة دواجن منتهية الصلاحية أو لحوم لا تصلح للاستهلاك الآدمي وغير ذلك كوارث يشيب لها الوليد، فأين ذهبت يا ترى هذه الصفقات؟ لا ريب أننا لا نريد أن نعرف إجابة هذا السؤال رغم امتلاكنا جميعا الإجابة عليه.

السمنة المفرطة

ألا نلاحظ أن أكبر شعب مصاب بالسمنة هو الشعب الأمريكي لا سيما وأن الولايات المتحدة الأمريكية هي المُصدّر الأول لشركات الأطعمة السريعة العملاقة هذه ومركز انتشارها لكل دول العالم، السمنة لا تتعلق فقط بالمظهر الخارجي وإصابة الشخص السمين بالاكتئاب لعدم رضاه عن مظهره أو عدم قدرته على القيام بأي نشاط ولو حتى المشي وإجباره على التحرك بصعوبة ولكن السمنة المفرطة قد تؤدي إلى أمراض خطيرة مثل العقم وضعف الخصوبة وانسداد الشرايين وقد تؤدي أيضًا إلى الوفاة.

الأطعمة السريعة تسبب تليف الكبد

بسبب السموم التي تحتوي عليها الأطعمة السريعة فإن مقاومة الكبد لها تضعف بعد فترة والإكثار منها يجعل الكبد يتليف بمرور الوقت، بحيث نجد أن السموم التي ينقيها الكبد أصبحت أعلى من استيعابها بالتالي من أهم أسباب تليف الكبد هي الأطعمة السريعة.

تأثيرها على الأجنة للحوامل

تتسبب الأطعمة السريعة في أضرار على المرأة الحامل أكثر مما نتصور ولعلها قد تصل إلى فقدان الجنين في مراحل متأخرة من الحمل فضلا عن زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم للأم الحامل وارتفاع احتمالية وجود تشوهات خلقية للجنين أو جينية كذلك.

تسبب ضعف المناعة

لا ريب أن بعد كل هذه المشاكل التي تسببها الأطعمة السريعة وكل هذه الأضرار التي تدخل بها إلى جسمك تضعف المناعة بشكل عام لأن الهجمات المتوالية عليها أكبر من أن تستوعبها، لذلك يؤثر ذلك على قدرة جسمك على مقاومة الأمراض الأخرى ويسبب الضعف لكفاءة جسمك على أي حال.

الأطعمة السريعة والاضطرابات النفسية

أشارت الدراسات الحديثة أن الأطعمة السريعة أيضًا تسبب الأرق والاكتئاب وتؤثر على نفسية الإنسان وتجعله في أسوأ حالة مزاجية فضلا عن الاضطرابات النفسية الأخرى لذلك ينصح الأطباء النفسيون أيضًا بعدم تناول الأطعمة السريعة حفاظا على الصحة النفسية للإنسان.

خاتمة

خطر الأطعمة السريعة خطر دائم يهدد كل منزل وأسرة في العالم بأكمله وأعتقد أننا لن ننتهي منه سوى بإيجاد بديل صحي وشهي في نفس الوقت، حيث لن نستطيع أن نأكل في المنزل بشكل دائم ونود التغيير ولكن الأطعمة السريعة بشكلها الحالي لا تصلح لأن نتناولها على الإطلاق ولو أكلنا الخبز الحاف فإنه سيكون أفضل لنا بكثير.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 × خمسة =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر