لماذا تعد جرعات أقراص الحديد الزائدة خطرًا حقيقيًا على المريض؟

أقراص الحديد مفيدة جدًا لمن يعانون من الأنيميا ونقص عنصر الحديد بالدم، خاصة الأطفال لضمان نمو جسدهم بشكل سليم، إلا إن الجرعة الزائدة من الحديد ومضاعفاتها خطيرة جدًا على المعدة والكبد، وكثيرًا ما يقع الأطفال ضحية لها.

0

أقراص الحديد من الأدوية المفيدة جدًا لضمان وجود خلايا الدم الحمراء بنسبة جيدة ومنع الإصابة بالأنيميا، خاصة لدى الأطفال الصغار، ولكن من الوارد جدًا تناول جرعة زائدة من أقراص الحديد ، ما يسبب مضاعفات سيئة للطفل، وفي المقال التالي شرح مفصل عن خطورة الجرعات الزائدة من الحديد، وأعراض التسمم بالحديد والمضاعفات الواردة.

سهولة التسمم بالحديد

الخطر يبدأ من سهولة تناول جرعات زائدة من الحديد، بالنسبة للكبار قد لا ينتشر التسمم بالحديد بين الكثير من المرضى، ولكن المشكلة تكمن في الأطفال، لأن شركات الدواء تحاول دائمًا أن تزيد من رغبة الصغار في تناول الحديد، وبتالي بدلًا من أقراص الحديد التقليدية تصنع جرعات الحديد على شكل شراب حلو أو شوكولاتة، فيحبها الأطفال ويعتقدون أنها حلوى، وبغياب رقابة الأم والأب يمكن للطفل أن يتناول كامل علبة الدواء، وبشكل الشكل يحدث تسمم الحديد بسهولة.

أعراض تناول جرعة زائدة من أقراص الحديد

أعراض تسمم الحديد خطيرة وسريعة الظهور، خلال 6 ساعات تقريبًا تبدأ المرحلة الأولى، وأعراضها تكون على شكل قيء، قد يصاحبه بعض الدماء، وإسهال مع آلام شديدة بالبطن وانخفاض ضغط الدم وتشنج عضلي وعصبي ودوران وتسارع ضربات القلب، تستمر هذه المرحلة مدة 4 ساعات تقريبًا.

تحسن خادع

بعد المرحلة الأولى من الأعراض تأتي المرحلة الثانية وهي أخطر مرحلة في أعراض تناول جرعة زائدة من الحديد، لأن في هذه المرحلة يحدث تحسن في الأعراض، فيعتقد الأب والأم أن الطفل قد شُفى ولا يوجد تسمم، وتقل الرعاية بالطفل، على الرغم من أنها رحلة خادعة، تستمر من 4 إلى 12 ساعة فقط من التحسن، وإن لم تتم رعاية الطفل قد تحدث مضاعفات خطيرة.

المرحلة الثالثة

تبدأ هذه المرحلة بعد حوالي 12 أو 20 ساعة من التسمم بالجرعة الزائدة من أقراص الحديد ، وفيها تسوء الحالة بشكل ملحوظ وسريع، من نقص الخلايا الحمراء في الدم، وإمكانية حدوث نزيف وانخفاض شديد بضغط الدم، كما تظهر مبادرات الفشل الكلوي.

المرحلة الرابعة

تبدأ في خلال يومين إلى 5 أيام من التسمم، يزيد فيها تدهور الحالة وتقل نسبة الجلوكوز بالدم، فقد تحدث غيبوبة وصعوبة بالتنفس، وإن لم تقدم الرعاية اللازمة للطفل، قد تحدث الوفاة.

المرحلة الأخيرة من الأعراض

هذه المرحلة لا تحدث إلا بعد مرور أسبوعين وخلال خمس أسابيع من الإصابة، فإن خرج المريض معافى من المرحلة الرابعة ستتكون لديه ندبة في المكان الذي نزف منه في المعدة أو الأمعاء، هذه الندبة من الوارد أن تتواجد في مكان حرج بالمعدة أو الأمعاء وقد تسبب انسداد جزئي أو كلي في الجهاز الهضمي، ما يستدعي التدخل الجراحي، كما يمكن حدوث تليف كبدي عند هذه المرحلة لذلك لابد من متابعة الحالة

مضاعفات التسمم

من الأمور الجيدة أن كل الأعراض السابقة يمكن علاجها وشفاءها، ولكن في حال الإهمال قد يُصاب المريض بتليف مزمن في الكبد، أو الإصابة بمرض السكري نتيجة ضعف وظائف الكبد، أو الإصابة بأمراض القلب.

كل تلك الأسباب تستدعي حرص الآباء ومراقبة أقراص الحديد وأشكال أدوية الحديد المختلفة، وإبقاءها بعيدًا عن الأطفال، لأن الجرعة الزائدة منها خطيرة جدًا.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 × 5 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر