لماذا توجد أدوية خطرة على الحامل لا يجب أخذها أبدًا؟

توجد أدوية خطرة على الحامل كثيرة، ولا يجب تناول الأدوية إلا بعد سؤال الطبيب أو الصيدلي للتأكد بأنها أمنة تمامًا على الأم والجنين، وذلك الطريقة التي تتفاعل بها الأدوية مع جسم الأم أو جسم الجنين وتأثيرها على تكوين الأجنة.

0

يجب أن تدرك السيدات الحوامل بوجود أدوية خطرة على الحامل ، ولا تستهين بها أو بتفاعلاتها مع الجنين أبدًا، وذلك بسبب طريقة تفاعل تلك الأدوية مع الأم ومع الجنين، وتأثيرها المباشر على تكوين الأجنة في مراحل الحمل المختلفة، بحيث تصبح هناك فئات من الأدوية، بعضها أمن بشكل كامل ويمكن تناولها بقدر معقول مثل الباراسيتامول، وبعضها أمن في شهور معينة فقط من الحمل، وبعضها غير أمن في كل الشهور، والبعض الآخر يعتبر غير أمن بسبب قلة الدراسات على الدواء بما لا يدع مجالًا للمخاطرة والتجربة.

تأثير مباشر على الجنين

المشيمة هي التي تصل بين دم الأم ودم الجنين، وينتقل من خلالها الغذاء والأكسجين، وهذه المشيمة تسمح بمرور بعض الأدوية إذا كان لها مواصفات معينة، والبعض الآخر تمنعه، فعلى سبيل المثال: لا تسمح المشيمة بمرور الأنسولين على الرغم من أنه يؤخذ عن طرق الحقن ويصل مباشرة إلى دم الأم، وبالتالي لا يؤثر الأنسولين على الجنين لأنه لن يصل إليه، بينما أدوية أخرى مثل أدوية تجلط الدم والأسبرين وبعض أنواع المضادات الحيوية مثل التيتراسيكلين، تسمح المشيمة بمرورهم إلى الجنين، ولذلك هذه الأدوية تعتبر أدوية خطرة على الحامل ، لأنها تتفاعل بشكل مباشر مع الجنين، وهناك أدوية يمكن أن تؤدي إلى تشوهات في الأجنة، أو ضعف في النمو، أو مرض خطير يؤدي إلى موته داخل الرحم وضرورة إجهاضه.

ضيق في الأوعية الدموية في المشيمة

هناك أدوية قد لا تنتقل إلى المشيمة وتتفاعل مع الجنين مباشرة، إلا إنها تسبب ضيق في الأوعية الدموية في المشيمة، بحيث تقلل من الغذاء والأكسجين الواصل إلى الطفل، في هذه الحالة قد تتدهور حالة الجنين ويموت بالكامل، أو يولد مبكرًا إذا كان بالشهور الأخيرة، أو يولد بوزن ضعيف وصحة سيئة جدًا.

أدوية خطرة على الحامل تسبب انقباضات

الأدوية الممنوعة على الحامل، قد يأتي سبب منعها من الانقباضات التي تسببها في رحم الحامل، والإجهاض قد لا يكون أسوء النتائج، فقد تؤدي الانقباضات المبكرة للرحم إلى الولادة المبكرة لطفل غير مكتمل، أو ضعف وصول الإمدادات الغذائية إلى الطفل في الشهور الثلاثة الثانية، وبالتالي ولادة طفل يعاني من العديد من المشاكل بالقلب أو المخ.

أدوية الضغط: أدوية خطرة على الحامل

أدوية الضغط المنخفض أو المرتفع يجب أن تؤخذ بحذر وتحت إشراف الطبيب لوصف الأدوية الأمنة، لأن أي تلاعب في ضغط الأم يؤثر بالتزامن على ضغط الدم في مشيمة الجنين، فيمكن أن يؤدي ضغط الدم المنخفض إلى انخفاض حاد في إمدادات الغذاء والأكسجين التي تصل إلى الجنين.

في الشهور الأولى وهي شهور تكون الجنين الأساسية، توجد أدوية خطرة على الحامل أكثر من تلك التي تكون خطرة في الفترات التالية، ويجب توخي الحذر من لحظة معرفة خبر الحمل، ومتابعة الطبيب بشكل دوري وسؤاله عن جميع الأدوية التي تحتاج لها الأم، وعدم تناول الدواء بدون معرفة سابقة وأكيدة عنه.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

7 + عشرة =