موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

وزن المرأة : لماذا تميل النساء إلى زيادة الوزن بعد الزواج ؟

النساء يحرصن على رشاقة قوامهن إلا أن بعد الزواج غالباً ما يزداد وزن المرأة ..فترى لماذا ذلك التغير الذي يطرأ على الجسد بعد الزواج؟

0

زيادة وزن المرأة بعد الزواج من الأمور الشائعة والمزعجة، والذي تنتج عنه العديد من المضاعفات السلبية على الصحة الجسدية والنفسية، فإن زيادة وزن المرأة يزيد من احتمالات تعرضها للعديد من المخاطر الصحية، منها الأمراض المزمنة على شاكلة ارتفاع ضغط الدم وداء السكري، كما إن وزن المرأة الزائد قد يشكل خطورة عليها وعلى الجنين حال حدوث الحمل، وعلى الجانب الآخر فإن الوزن الزائد للمرأة يؤثر على صحتها النفسية، وكشفت الدراسات إن النسبة الغالبة من النساء البدينات مصابات بحالة من الاكتئاب،

وزن المرأة .. لماذا يزداد بعد الزواج؟

مما سبق نتبين إن خطورة وزن المرأة الزائد بعد الزواج، يفوق مجرد التأثير السلبي على المظهر العام والتناسق الجسماني، لذا لزم التوقف عندها والتساؤل عن العوامل التي تسببها، والتي رصدتها نتائج الأبحاث التي تناولت تلك الظاهرة، وكانت كالتالي:

غذاء الحامل :

من أكثر العوامل التي تؤدي لزيادة وزن المرأة بعد الزواج، هو اتباعها نظام غذائي لا يتسم بالتوازن خلال فترة الحمل، فبعض النساء يخلطن بين كم الطعام وفائدته الصحية، اعتقاداً منهن بأن ذلك يضمن لهما حمل مستقر وولادة طفل بحالة صحية جيدة، بينما الحقيقة عكس ذلك تماماً، فتناول الطعام بشراهة خلال فترة الحمل لن يترتب عليه سوى زيادة وزن المرأة ،وقد يمتد تأثيره السلبي لأكثر من ذلك فيهدد استقرار الحمل واستمراره.

إعلانات

الرضاعة الصناعية :

فوائد الرضاعة الطبيعية لا تقتصر على الطفل بحسب، بل إن الأم هي الأخرى لها نصيب وافر من فوائدها، وقد أثبتت الدراسات العلمية التي تناولت الأمر، إن لجوء بعد الأمهات إلى إرضاع أطفالهن بالبدائل الصناعية، هو أحد المسببات الرئيسية لزيادة وزن المرأة بعد الزواج، وذلك لأن الرضاعة الطبيعية تساعد على إنقاص الوزن وإعادة الرحم إلى حجمه الطبيعي.

مرحلة الحمل :

يعد الحمل أحد المسببات الرئيسية لزيادة وزن المرأة بعد الزواج، وهو المسبب الوحيد الذي لا يمكن الإفلات منه، إذ أن خلال هذه المرحلة تطرأ تغيرات عديدة على التكوين الجسماني للمرأة، أبرزها انتفاخ منطقة المعدة وما يصاحبه من زيادة في الوزن، تتدرج مع المرور بمراحل نمو الجنين المختلفة، ومن بين جميع العوامل المسببة لزيادة وزن المرأة بعد الزواج، ذلك هو العامل الوحيد الذي لا يمكن تفادي حدوثه، ولكن يمكن جعل تلك الزيادة الملحوظة بالوزن زيادة مؤقتة، ويعود وزن المرأة إلى طبيعته مرة أخرى بعد الولادة، وذلك بالانتظام في ممارسة الرياضة المناسبة واتباع نظام غذائي متوازن خلال فترة الحمل.

الحياة الروتينية :

كشفت الدراسات إن الحياة الروتينية والإهمال من مسببات زيادة وزن المرأة بعد الزواج، وخاصة في نطاق البلاد العربية، فتجربة الزواج تُحدث تغيراً جذرياً بنظام حياة المرأة، خاصة بعد إنجاب الطفل الثاني، فتصبح حياتها مُسخرة للاهتمام بشؤن المنزل ورعاية الابناء، وتدريجياً تستسلم لذلك الروتين القاتل فتتوقف عن الاهتمام بنفسها، فالنسبة الغالبة من العربيات المتزوجات مثلاً لا يمارسن الرياضة، بل إن النسبة الغالبة منهن يرون إن ممارستها مجرد إهدار للوقت، وهو اعتقاد خطير نتيجته الحتمية زيادة وزن المرأة وإصابتها بأحد أنواع السمنة.

إعلانات

الضغط النفسي :

في المجتمعات الشرقية تقع إدارة شئون الأسرة على عاتق المرأة وحدها، وهو بالتأكيد عبء ثقيل من الصعب على أي إنسان تحمله، وقد وجد العلماء الذين تناولوا الأمر بالدراسة والتحليل، أن الضغط النفسي الهائل الذي ينتج عن مسئوليات الحياة الزوجية، هو أحد المسببات الرئيسية لزيادة وزن المرأة بتلك المرحلة، إذ أن نمو المشاعر السلبية مثل التوتر أو القلق المفرط، يزيد من نهم الإنسان وشراهته إلى الطعام، وبالتالي تتضاعف كمية السعرات الحرارية التي تحصل عليها الزوجة، فتتراكم الدهون بالجسم مسببة إصابتها في النهاية بإحدى أنواع السمنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

6 − 1 =