موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

لماذا تراجعت مبيعات هاتف آيفون 8 كثيرًا على عكس المتوقع؟

أسباب تراجع مبيعات هاتف آيفون 8

تراجعت مبيعات هاتف آيفون 8 بصورة كبيرة على عكس المتوقع مع مختلف إصدارات آبل الأخرى .. فترى لماذا ؟ وما أسباب تجنب العملاء له؟

0

أعلنت شركة آبل عن إصدار هاتف آيفون 8 وهاتف آيفون 8 بلس مؤخراً، وقد كان من المتوقع أن تسجل تلك الهواتف نسب مبيعات مرتفعة كما هو معتاد مع كل إصدار من إصدارات آبل المميزة والتي تحظى بشعبية هائلة في مختلف دول العالم، لكن هذه المرة النتائج كانت مغايرة للمنطق وللمتوقع، وشكلت معدلات الإقبال تراجعاً كبيراً تم تقديره بنسبة 70% عن معدلات الإقبال على هاتف آيفون 7.. ترى لماذا ؟ وما سر إحجام العملاء عن اقتناء ذلك الهاتف الذكي؟

أسباب تراجع مبيعات هاتف آيفون 8 :

تراجع معدلات الإقبال على هاتف آيفون 8 يمكن إرجاعها إلى العديد من الأسباب، ومن أبرزها الآتي:

الإعلان عن هاتف آيفون إكس :

اقترفت شركة آبل Apple خطأً فادحاً حين قامت بالإعلان عن مشاريعها المستقبلية ومخططاتها بخصوص هاتف آيفون بشكل خاص، حيث تضمن المؤتمر الذي نظمته الشركة الإعلان عن إصدار هاتف آيفون 8 وكذلك هاتف آيفون 8 بلس واستعراض المزايا المتوفر في كل من الإصدارين، وبالإضافة إلى ذلك قامت الشركة باستعراض الخصائص المميزة لهاتف آيفون إكس iPhone X وهو الإصدار المستقبلي من الهاتف الخلوي الأكثر شعبية في العالم.

إعلانات

ذلك الخطأ الجسيم الذي ارتكبته إدارة شركة آبل كان سبباً مباشراً في تراجع نسب مبيعات هاتف آيفون 8 الذي تم طرحه في الأسواق العالمية مؤخراً، والسر في ذلك هو أن العميل يعلم تمام العلم المزايا التي سوف يحتوي عليها هاتف آيفون إكس مما دفع الكثيرين إلى تجاوز الأمر وإهمال فكرة الحصول على هاتف آيفون 8 انتظاراً لإصدار النسخة الأحدث والأكثر تطوراً، خاصة أن هواتف آبل عادة تكون مرتفعة الثمن والحصول عليها ليس بالأمر اليسير.

افتقار هاتف آيفون 8 إلى مزايا حقيقية :

اعتاد العملاء أن تحدث شركة آبل ما يشبه الطفرة في مجال تكنولوجيا الاتصالات مع كل إصدار جديد تقدمه من الهواتف الذكية “آيفون”، حيث أن كل إصدار يتضمن مجموعة من الخصائص الجديدة والمميزة التي تمثل إغراءً كبيراً للعملاء وتقدم لهم العديد من التسهيلات والتحكم في حساباتهم على الإنترنت وكذلك المزيد من الرفاهية والترفيه، والسؤال الواجب طرحه هنا: هل من الممكن القول بأن ذلك ينطبق على هاتف آيفون 8 ؟

يرى البعض أن هاتف آيفون 8 وكذلك هاتف آيفون 8 بلس تسببا في صدمة للعملاء ممن ترقبوا إصدار تلك الهواتف لفترة طويلة، حيث أن الهواتف رغم اعتمادها على تكنولوجيا بالغة التطور وعلى نظام التشغيل آي أو إس من آبل، إلا أن تلك الإصدارات قد افتقرت إلى أي مزايا حقيقية، مما جعل التراجع عن قرار اقتناء الهاتف أمراً في غاية السهولة خاصة مع ارتفاع ثمنه، حيث رأى البعض أن المقابل المادي المعلن لا يتناسب هذه المرة مع المزايا التي يوفرها الهاتف.

إعلانات

التشكيك في مزايا الهاتف وقدراته :

نظمت شركة آبل مؤتمراً صحفياً للإعلان عن موعد إطلاق هاتف آيفون 8 وهاتف آيفون X، ويعد ذلك المؤتمر أمراً معتاداً من قبل الشركة وأحد أشكال الدعاية والإعلان التي تتبعها منذ تأسيسها، ولكن هذه المرة تعرض الرئيس التنفيذي للشركة تيم كوك لموقف محرج للغاية وهو يستعرض مميزات الهواتف على الهواء مباشرة أمام مئات الكاميرات، حيث أن الهاتف لم يستجب لبعض الأوامر ومن أبرزها خاصية التعرف على الوجوه، واضطر تيم كوك لتكرار المحاولة أكثر من مرة إلى أن فلح الأمر.

ذلك الموقف أثار الكثير من الجدل والشكوك حول الهاتف ومميزاته، ودفع الكثيرين للتساؤل إن كانت شركة آبل قد اختبرت هاتف آيفون 8 بالقدر الكافي قبل إطلاقه أم أنه يعاني من عيوب في الصناعة؟، وكان ذلك سبباً في تراجع معدلات الإقبال على شراء الهاتف، حيث أن البعض يرغب في التروي والتعرف أولاً على آراء العملاء الآخرين حوله.

تضارب الأنباء :

في سياق التشكيك في صلاحية هواتف آبل وخاصة هاتف آيفون 8 وهاتف آيفون إكس، تواردت أنباء خلال الأيام الماضية تفيد بأن الشركة لم تبدأ بعد في تصنيع آيفون إكس بعكس ما صرح به الرئيس التنفيذي، كما ترددت أقاويل حول تأجيل موعد طرح هاتف آيفون إكس إلى منتصف أكتوبر، وهذا كله يتنافى مع سياسة الشفافية التي اتبعتها الشركة منذ تأسيسها وجعل الشكوك تساور البعض حول مخططات الشركة ومدى ثقتها في المنتج الذي تقدمه هذه المرة!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

13 − three =