لماذا يحذر العلماء من مشاهدة المصارعة الحرة ؟

لماذا يحذر العلماء من مشاهدة المصارعة الحرة ؟

3495
0
المصارعة الحرة

عروض المصارعة الحرة تحقق نسب مشاهدة مرتفعة في مختلف دول العالم، ومع تزايد أعداد القنوات الناقلة لهذه المباريات، تزايدت حِدة الانتقادات الموجه إليها، خاصة من قبل أطباء النفس وعلماء الاجتماع الذين يؤكدون في كل مناسبة على خطورة مشاهدة عروض المصارعة الحرة ،وما لها من آثار سلبية على مشاهديها بصفة عامة والأطفال على وجه الخصوص.

مخاطر مشاهدة المصارعة الحرة :

يوصي علماء النفس والاجتماع بضرورة بث عروض المصارعة الحرة تحت تقييم عمري، وتحذر الآباء من السماح لأطفالهم بمشاهدة مباريات تلك الرياضة العنيفة، وذلك لما لها من أضرار تتمثل في الآتي:

العنف والسلوك العداوني :

الخطر الأكبر الذي تشكله عروض المصارعة الحرة هو إنها تحفز عدوانية الأطفال، فوفقاً للعديد من الدراسات التي أجراها علماء النفس، رأوا إن الأطفال يتأثرون بشكل بالغ بما يشاهدونه على شاشات التلفاز أو السينما، وإن تكرار مشاهدتهم للقطات العنيفة يصيبهم بحالة من تبلد المشاعر، ثم يزداد تأثرهم به فينعكس على سلوكياتهم وأساليب تعاملهم مع الآخرين، خاصة وإن الأطفال يحبون المصارعين ويرونهم أبطالاً، وهذا عامل إضافي يدفعهم إلى تقليدهم، وقد سُجلت العديد من الحالات التي قام فيها الأطفال بإلحاق الضرر بأنفسهم أو بالغير، نتيجة محاولاتهم محاكاة الحركات القتالية الخطرة التي يقدمها المصارعين أثناء العروض.

سلوكيات سلبية :

نمو الميول العدوانية لدى الأطفال واتجاههم إلى العنف ليس آخر المطاف، وليس هو الأثر السلبي الوحيد الذي ينتج عن إدمان مشاهدة عروض المصارعة الحرة ،إنما يرى علماء الاجتماع إن تلك العروض التلفزيونية تبث أفكاراً مسمومة، كفيلة بهدم كل القيم والأخلاق الحميدة التي يسعى الآباء إلى غرسها في نفوس أطفالهم، فالأمر لا يقتصر على العنف فقط، إنما القائمين على هذه العروض ليزيدونها إثارة وتشويق، اتجهوا مؤخراً إلى اختلاق القصص حول المصارعين وعلاقتهم ببعضهم البعض، فتارة نرى مصارع يخون رفيقه من نفس الفريق، وتارة أخرى نرى مصارع آخر يلجأ للخداع والاحتيال على الحكم ليفوز بالمباراة، بل وبلغ الأمر حد تصارع الخصمين في غرف الملابس ضاربين بكل قوانين اللعبة عرض الحائط، ويقول العلماء أن الأطفال لا يفرقون بين الحقيقة والزيف، وإن تلك الممارسات الشاذة التي يشاهدونها ضمن عروض المصارعة تتحول إلى قناعات لديهم، ستنعكس بالضرورة على سلوكهم في الحياة الواقعية، ويبدأون في التعامل مع الآخرين وفقاً لها.

الإعلانات

إلهاء وإهدار للوقت :

ممارسة الرياضة من الأمور المفيدة والتي حثنا عليها الإسلام، ودليل ذلك هي المقولة الشهيرة لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب، إذ قال علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل، ومشاهدة الطفل للمباريات الرياضية ذات المنافسة الشريفة لا ضرر منه، بل العكس قد يحفزه ذلك ويشجعه على ممارستها بنفسه، ولكن هذا كله لا ينطبق منه شىء على مباريات المصارعة الحرة ،فبداية هي صراع لا يمت للشرف بصلة، وعادة ما يتحقق الفوز في مبارياتها بطرق ملتوية، علاوة على هذا كله فإن الطفل لن يستفيد منها شىء ولا يمكنه ممارستها، ومن ثم تصبح متابعتها مجرد إلهاءً وإهدار لوقت يمكن استغلاله في ممارسة هوايات أخرى مفيدة مثل القراءة أو الرسم أو ممارسة الرياضة النافعة.

الإعلانات

مظهر غير أخلاقي :

بجانب كل ذلك فإن ما يُقدم من خلال عروض المصارعة الحرة يخالف تعاليم الدين الإسلامي والعادات والتقاليد الشرقية، ولهذا فإن الطفل في الدول العربية معرضون لخطر أشد، فبداية الملابس التي يرتديها المصارعون عادة تكون غير لائقة ولا تتفق مع التقاليد العربية، وليس المقصود هنا الملابس النسائية التي تكون فاضحة في كثير من الأحيان، إنما الزي التقليدي للمصارع الرجل أيضاً يخالف الإسلام، ولا يستر عورة الذكر التي حُددت بأحكام شريعته، هذا بخلاف كم السُباب البذيء الذي يتبادله المصارعون قبل بداية كل مباراة، وهو أيضاً أمر يتنافى مع تعاليم الإسلام الداعي إلى صون اللسان والتحلي بمكارم الأخلاق.

اترك رد

12 − eight =