لماذا لا تزال مهنة مسحراتي رمضان أحد أهم مظاهر الشهر؟

أسباب كون مهنة المسحراتي من أهم عادات شهر رمضان

مهنة مسحراتي رمضان تظل تفرض نفسها وتتواجد على الدوام رغم انتفاء كل الأسباب التي تجعل هذه المهنة تستمر وتتواجد بكل هذا القدر، وظهور الأساليب والتقنيات الحديثة التي تجعل مسحراتي رمضان عديم الفائدة والأهمية ويؤدي إلى اختفاء هذه المهنة.

0

مسحراتي رمضان من المهن التي توشك على الاختفاء لأن كل شيء يجعل هذه المهنة باقية ومستمرة وممتدة في كل ليلة أصبح عديم المنفعة، فلو كانت مهنة المسحراتي هي إيقاظ الأسر النائمة من أجل تناول السحور فإن الناس اعتادوا في الفترات الأخيرة على السهر حتى الصباح الباكر وبالتالي أصبحت مهنة المسحراتي في خبر كان، وحتى لو نام بعضهم فإن بعض أفراد الأسرة الآخرين سيظل مستيقظا فضلا عن أن المنبهات بشكلها المعتاد أو تلك اللحوحة الموجودة في الهواتف الذكية تجعل مهنة المسحراتي عديمة الإفادة باي شكل مما يجعل مسحراتي رمضان شيء زائد عن الحاجة ومع ذلك يظل هذا المسحراتي باقيا ومستمرا رغم مرور الأيام وعادة تتوارثها الأجيال.

الحفاظ على الأجواء الرمضانية

من أهم أسباب استمرار مهنة مسحراتي رمضان في عدد من الدول أبرزها مصر أو العراق أو المغرب أو غيرها من الدول هو الحفاظ على الأجواء الرمضانية، حيث من المعروف أن هناك أجواء أصيلة لرمضان لا تزال تفرض نفسها وتفرض شكلها القديم المتوارث دون مواربة أو دون رغبة في تغيير هذا الشكل، الأجواء الرمضانية هذه التي لا نستشعر حلاوة رمضان من غيرها ولا نستطيع تخيل رمضان من غيره، لذلك كان المسحراتي عنصرا رئيسيا من عناصر هذه الأجواء الرمضانية ولا يمكن الاستغناء عنه.

مسحراتي رمضان من الطبقة الأقل

من المعروف أن مهنة مسحراتي رمضان لا يمتهنها الكثير من الأشخاص سوى عائلات بعينها في المنطقة وهم عائلات ينتمون إلى الطبقة الأقل ثراء في المنطقة، ويقوم المسحراتية كل شخص فيهم بأخذ منطقة يكون على علم ودراية بعائلاتهم وأسرهم ويتقاضى أجرا في نهاية رمضان إما نقودا أو جزءا من زكاة الفطر أو كمية من كعك العيد وبالتالي فإننا نحمي فئة معينة من الوقوع في الحرمان والحاجة بعد اعتمادهم لسنوات ماضية على عائد عمل المسحراتي، وبالتالي من مصلحتهم استمرار هذه المهنة.

الاحتفاظ بالعادات المتوارثة

من أهم أسباب وجود مسحراتي رمضان هو الاحتفاظ بالعادات المتوارثة، نحن نعرف جيدا أن هناك حربا من الاستحداث، ونعني استحداث طقوس وشكل جديد لرمضان عصري ومتقدم، ويظل هذا الشكل الجديد يتسلل بخفة وحذر ليغطي على العادات القديمة المتوارثة ويفرض نفسه في نهاية الأمر، ويظل الاحتفاظ بالعادات المتوارثة والعناصر المميزة القديمة لشهر رمضان وسيلة من وسائل مقاومة هذه الأشكال الحداثية الجديدة، ومقاومة سيطرتها على الشهر الفضيل.

الترابط والتواصل بين الأسر عن طريق مسحراتي رمضان

ربما لا يعرف الكثير من الناس كيف يعمل مسحراتي رمضان بالضبط؟ هو يأتي قبل وقت السحور بطبلته المميزة ويدق عليها وكلما وصل إلى بيت معين ينادي على المتواجدين فيه سواء باسم رب المنزل أو الأبناء في المنزل، وبالتالي هذا يعضد الصلات بين الأسر وبين بعضها ويفرض نوعا من الانتماء بين هذه الأسر بدلا من أن نعيش في جزر منعزلة فإننا نشعر بأننا نقوم بنفس الشيء معا، مما يقوي الروابط بين الناس في المجتمع.

مسحراتي رمضان من أهم عناصر رمضان التي لا يتم رمضان من غيرها ولا يمكن الاستغناء عنه، وأصبح رمزا من رموز رمضان لا يمكن تجاهله ولذلك هو باقٍ ومستمر وسيظل دائما من أهم العناصر المكملة للأجواء الرمضانية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

14 − 11 =