لماذا مريم فخر الدين تُعد من أكثر الممثلات إثارة للجدل؟

أسباب إثارة الجدل الدائمة حول شخصية مريم فخر الدين

مريم فخر الدين ممثلة مصرية جميلة تُعد من أهم الوجوه التي ظهرت على الشاشة المصرية منذ بدايتها وحتى وقتنا الحالي، لكن في نفس الوقت تُعد مريم من الممثلات المثيرات للجدل، فلماذا يا تُرى؟ الإجابة تأتيكم بالسطور المُقبلة.

0

لا شك طبعًا أن مريم فخر الدين تحظى دائمًا بشهر وانتشار لدى كل متتبعي السينما المصرية والعالمية على وجهٍ سواء، فالناس منذ ظهور السينما وحتى الوقت الحالي يعشقون ظهور مريم على الشاشات، كانت وجه ملائكي بريء بصورة غير معقولة، كانت أيضًا تُحدث حالة خاصة بها وتمتلك الكثير من الجذب وكأنها مغناطيس يظهر على الشاشة وليس مجرد ممثلة، بالإضافة إلى كل ذلك كانت مريم ممثلة جيدة وعملت في كُبرى الأعمال مع أهم النجوم، لكن كل هذا يتوقف في اللحظة التي تُعلن فيها مريم ضمن أكثر الممثلات إثارة للجدل، فما هي أسباب ذلك وهل هي فعلًا حقيقية؟ الإجابة تأتيكم بالتفصيل في السطور القليلة المُقبلة.

خروج مريم فخر الدين بتصريح مُثير عن العندليب

اندلع كل الجدل الرئيسي المُتعلق بالجميلة مريم فخر الدين عندما خرجت في سنة من السنوات قبيل وفاتها بتصريح عن العندليب عبد الحليم حافظ، فقد قالت فيما معناه أنها لم تكن سعيدة خلال تقبيله وبررت ذلك بأنها كانت تشعر بالمرارة بسبب رائحة فمه التي كانت طبيعية في ذلك الوقت بسبب المرض الذي كان يُعاني منه، وفي الحقيقة، وحتى لو كان عبد الحليم حافظ يُعاني من ذلك الأمر فعلًا وفيه ما ذكرته مريم فلم يكن من المنطقي قوله على الملأ بهذه الصورة التي تُظهر عدم الاحترام لحياة هذا النجم وتهدم كثيرًا في الصورة التي بناها له جمهوره، وهو بالتأكيد أمر سيء أغضب جمهور العندليب بل وعائلته كذلك، حيث كانت هناك العديد من الاتهامات والأمور المُثيرة للجدل التي تبعت التصريح، لكن هذا ليس كل شيء.

عدم الاعتراف بالكثير من النجمات

أيضًا من الأمور التي جعلت مريم فخر الدين مُثيرة للجدل بهذه الطريقة أنها كانت لا تعترف أساسًا بالعديد من النجمات اللامعين الذين ظهروا في المرحلة الماضية وكانوا بالنسبة للجماهير نجوم من الصف الأول، وذلك مثل شادية و فاتن حمامة وسعاد حسني، حيث كانت لديها نقطة خلافية حول فكرة الأفضل في جيلها وكانت تعتبر نفسها رقم واحد بشكل مُطلق لا يحتمل التشكيك، فبكل تأكيد مريم فخر الدين أحد النجوم الرئيسيين لكنها ليست صاحبة التصنيف الأول، وحتى إن كانت كذلك، فلا يُمكن لها أبدًا الخروج والحديث بهذه الطريقة السيئة عن الزملاء، أما الجيل الحالي ففي الحقيقة ضمنت مريم إثارة الجدل حولها بتصريحها أكثر من مرة بأنه ليست هناك نجمة من النجمات الشابات يُمكن أن يُطلق عليها أساسًا مُصطلح نجمة، وهذه بالنسبة للبعض قمة التعالي والتهميش.

توتر حياة مريم فخر الدين الشخصية والعلاقات

على الرغم من أن مريم فخر الدين كانت بالأساس فتاة جميلة تحمل وجه ملائكي تمامًا وبريء بنسبة مئة بالمئة إلا أن ذلك الهدوء الذي يظهر بشكل واضح في ملامحها لم ينعكس أبدًا على حياتها الشخصية التي بدت متوترة إلى حدٍ كبير وكانت أشبه بحياة الجحيم دون أدنى مبالغة في التعبير، فقد تزوجت مريم أكثر من مرة وعانت الكثير مع تلك الزيجات، أيضًا كانت تواجهها الكثير من المشاكل داخل الوسط الفني مما قاد إلى اعتزالها في توقيت مُبكر بعض الشيء، وبالتأكيد مثل هذه الحيوات المتوترة تكون جاذبة بدرجة أكبر بالنسبة للجمهور والمتابعين الذين يشغلهم مريم وحياتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 − 9 =