لماذا محمد هنيدي أنجح ممثل كوميدي مصري في القرن الحادي والعشرين؟

محمد هنيدي ممثل مصري ظهر مع نهاية القرن العشرين وانتشر في القرن الحادي والعشرين بسرعة هائلة لدرجة أنه يُعتبر الممثل الكوميدي الأكثر نجاحًا على الإطلاق في الآونة الأخيرة، فلماذا يا تُرى يُعتبر هنيدي الأكثر نجاحًا والأشهر؟

0

ليس هناك خلاف طبعًا على كون النجم محمد هنيدي أحد أنجح الممثلين الكوميديين المصرين وأكثرها شهرة، على الأقل في بداية القرن الحادي والعشرين ولسنوات طويلة منه، بل وحتى وقتنا الحالي، وعلى الرغم من ظهور الكثير من الممثلين ذوي الصبغة الكوميدية إلا أنه لم يتمكن أحد سلب تلك المكانة من هنيدي بشكل أو بآخر، فما زال الرجل الأول في هذا المجال والمُلهم أو النموذج الخاص لكل أولئك الذين يتواجدون على ساحة الكوميديا بالوقت الحالي، وطبعًا ظاهرة مثل هذه لا تُعتبر طبيعية بالمرة من وجهة نظر أولئك الذين لم يُشاهدوا أفلام هنيدي من قبل، ليُطرح بذلك السؤال الهام للغاية، لماذا يا تُرى يُعتبر محمد هنيدي الممثل الكوميدي الأنجح في القرن الحادي والعشرين؟

قيام محمد هنيدي ببطولة أنجح أفلام الكوميديا

في القرن الحادي والعشرين خرجت الكثير من الأفلام الكوميدية، بل يُمكن القول إنه في كل عام كانت هناك العديد من الأفلام ذات هذه النوعية قد تصل إلى عشرة أفلام على الأقل، لكن أفلام محمد هنيدي في كل مرة هي التي كانت تُحقق العلامة الكاملة وتنجح نجاحًا ساحقًا، وبما أن تلك الأفلام هي الناجحة بمثل هذه القوة فمن الطبيعي أن يكون النجم الذي قام ببطولتها هو الأنجح والأكثر شهرة، فبالتأكيد البطل هو العامل الرئيسي والسبب الأول لتحقيق ذلك النجاح بهذا القدر، فالجمهور أثناء دخوله للسينما لا يكون على دراية بقصة الفيلم ولا يعرف هل الفيلم جيد أساسًا ويستحق المشاهدة أم لا، لكنه يفعل ذلك ثقةً في النجم الذي يحمل الفيلم على عاتقه، ولهذا يُنسب النجاح إلى هنيدي.

إفراز العديد من النجوم من خلال أفلامه

السبب التالي الذي يجعل من محمد هنيدي نجم كوميديا ناجح ومهم أنه قد تمكن من إفراز العديد من النجوم من خلال الأفلام التي قام ببطولتها، فمثلًا فيلم صعيدي في الجامعة الأمريكية تمكن هنيدي من خلاله من إظهار أكثر من ستة نجوم تمكنوا لاحقًا من أن يُصبحوا نجوم في الصف الأول، وحتى أولئك الذين لم يصبحوا أبطالًا ظهروا بشكل جيد في الأدوار المساعدة وانتشروا في هذا الدور، ببساطة، هنيدي لديه تلك المساحة التي تتيح للنجوم الجدد الفرصة بشكل مميز.

قدرة محمد هنيدي على التنويع بين الشخصيات

من الأسباب الرئيسية التي تؤكد على فكرة كون محمد هنيدي ممثل كوميدي ناجح أن ذلك الرجل قد شارك في العديد من الأفلام والمسلسلات الكوميدية بامتياز وعلى الرغم من ذلك لم يظهر ولو مرة واحدة بوجه مُكرر، بمعنى أنه كان ينوع طوال الوقت في الشخصيات التي يظهر من خلالها للدرجة التي تجعلك تعتقد أن ثمة ممثل آخر يؤدي هذا الدور في ذلك الفيلم المختلف تمامًا عن الفيلم السابق الذي كان به دور آخر بممثل مختلف، هكذا ستعتقد طبعًا للوهلة الأولى، وربما أكبر دليل على ذلك أن نتناول الأدوار التي شارك بها ونرى بأنفسنا كيف أن تلك الظاهرة تبدو حقيقية ولا تحتاج إلى أي توضيح، فالرجل قد ظهر بشخصية المدرس الصارم في رمضان مبروك أبو العلمين حمودة، ثم عكس ذلك في السنة التالية بشخصية الفتى المُدلل في أمير البحار، وهذا التباين الكبير يُظهر جيدًا ما نتحدث عنه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة × أربعة =