لماذا ينام البشر وما هي فوائد النوم وأضرار السهر ؟!

يقضي الشخص الطبيعي ثلث عمره إن لم يكن أكثر من ذلك نائماً لكن لماذا ينام البشر وماهي فوائد النوم وضرر السهر؟! ما هو تعريف النوم العلمي وكيف يحدث ؟!

0

أثبت بعض الأبحاث والإحصاءات أن الإنسان الطبيعي يقضي ثلث عمره إن لم يكن أكثر من ذلك نائماً، لكن رغم ذلك إن سألت معظم الناس عن النوم أو ما يحدث فيه قد تتفاجأ أن المعظم لا يعرفون شيئاً عنه، أو يجيبون بأفكار ومعلومات خاطئة تماماً، فالبعض يظن أن وظائف الجسم الفسيولوجية تتوقف تماماً أثناء النوم، والبعض الأخر يظن أنه حالة تشبه الغيبوبة، لكن بعض الدراسات الحديثة أثبت عكس ذلك تماماً فهناك وظائف لا يمكن للجسم أن يقوم بها إلا في حالة النوم فقط! لكن ما هو تعريف النوم العلمي وكيف يحدث وما فوائده؟!

لماذا ينام البشر :

ما هي فوائد النوم وأضرار السهر؟!

تعريف النوم

النوم ببساطة هو دخول الكائن الحي في حالة استرخاء تقل فيها استجابته للمؤثرات الخارجية، كما تختفي فيها حركات الجسم التي تتطلب وعياً عالياً كالمشي والكلام وغيرها إلا في بعض الحالات المرضية، كذلك تقل استجابته للأصوات والمؤثرات المنخفضة ذلك لتوقف معظم حواس الإنسان عن العمل، إلا حاسة السمع لا تتوقف مطلقاً وهذا يفسر عدم القدرة على النوم في الضوضاء، مع ذلك تبقى معظم أجهزة الجسم في حالة نشاط كالمخ مثلاً لا يتوقف عن العمل على الرغم من وجود تغيرات في الكهرباء الخاصة به.

مراحل النوم

  • عادة ما يمر الإنسان بعدة مراحل للنوم حتى يحصل على نوم عميق ومفيد لجسمه، فما يعرف بمراحل النوم الخفيف وهي المرحلتين الأولى والثانية تكون في بداية النوم وهما غير كافيتان لتأمين الراحة التي يحتاجها الجسم.
  • بعد ذلك تأتي المرحلتين الثالثة والرابعة أو مرحلتي النوم العميق، هاتان المرحلتان هما المسئولتان عن توفير الراحة للجسم فإذا لم يدخل الإنسان فيهما لن يحصل على القدر الكافي من الراحة وبالتالي سيشعر بالتعب والإرهاق طول اليوم التالي.
  • بعد ذل تأتي المرحلة الأخيرة وهي مرحلة الأحلام أو كما تعرف أيضاً بمرحلة حركة العين السريعة، تحدث هذه المرحلة بعد 90 دقيقة من النوم، هذه المرحلة مسئولة عن إعادة النشاط الذهني وتجديده، عند انتهاء هذه المرحلة يكون الإنسان قد أكمل دورة نوم كاملة، الجدير بالذكر أن الإنسان الطبيعي قد يمر بـ 4 إلى 6 دورات نوم خلال الليلة الواحدة إذا نام لمدة 6 إلى 8 ساعات.

عدد ساعات النوم التي يحتاجها الإنسان

لا توجد قاعدة أساسية تحدد عدد ساعات النوم التي يجب أن يتبعها كل البشر، فما يظنه الناس أن أي إنسان يجب ألا ينام أقل من 6 ساعات ولا أكثر من 8 ساعات هو اعتقاد خاطئ تماماً، حيث يختلف كل شخص في حاجته للنوم عن أي شخص أخر، لكن تبقى ساعات النوم ثابتة لكل شخص على حدة حتى لو اختلفت من ليلة لأخرى لابد أن يعوضها الجسم في أحد الليالي، هناك أيضاً ما يسمون بأصحاب النوم القصير وهؤلاء يمكنهم النوم لأقل من 6 ساعات يومياً دون الشعور بالتعب أو الإرهاق في اليوم التالي، كما يوجد أصحاب النوم الطويل وهم من يحتاجون لنوم أكثر من 8 ساعات حتى يشعروا بالنشاط وصفاء الذهن أثناء النهار.

ساعات النوم وتغير العمر

في العادة يحتاج الأطفال لساعات نوم أكثر كونهم مازالوا في مرحلة البناء، لكن تصبح ساعات النوم ثابتة عند اكتمال نمو الجسم، لكن التغييرات التي تحدث تكون في مراحل النوم لا ساعات النوم نفسها، فكلما تقدم العمر تصبح مرحلتي النوم العميق أقل حتى تكاد تختفي في سن الشيخوخة، فلا يحصل الجسم على ما يحتاجه من راحة لمواصلة يومه، لذلك يشعر الإنسان أغلب الوقت بالتعب والإرهاق.

فوائد النوم

  • يساعد على صفاء الذهن وتقوية الذاكرة، فعند النوم يعمل العقل على ترتيب المعلومات التي حصل عليها على مدار اليوم، فيحتفظ بالمهم منها ويبقيه حاضراً في ذهنك، لذلك إن كنت طالباً فعليك أن تأخذ قسطاً كافياً من الراحة خاصة في ليالي الامتحان حتى تعطي فرصة لعقلك حتى يرتب المعلومات التي قمت بحفظها ومذاكرتها.
  • يساعد على فقدان الوزن، فالشخص الذي يبقى ساهراً لمدة طويلة ليلاً يشعر بالجوع أسرع ويدفعه ذلك لتناول الأطعمة الدسمة التي تحتوي على سعرات حرارية عالية حتى يقاوم التعب والإرهاق مما يسبب زيادة في وزن الجسم، بينما يساعد النوم على تحسين كيمياء الجسم والتخلص من التوتر وبالتالي تنظيم عمليات الحرق وتناول الطعام.
  • يساعد على تقوية جهاز المناعة، فقد وجد أن الأشخاص الذين يحصلون على قسط كافي من الراحة تزيد مقاومتهم للأمراض بنحو 50%، كذلك يساعد النوم على تقليل نسبة الإصابة بمرض السكري فهو ينظم تفاعلات السكر في الجسم.
  • يساعد على مقاومة الاكتئاب، فالنوم يساعد على إفراز مادة السيروتونين فالمخ وهي مادة تعمل كمهدأ كما تحسن المزاج العام للإنسان فيصبح أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب والأمراض النفسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرة + 15 =