لماذا يعد الموز من الأعشاب وما أهم فوائده الصحية ؟!

الموز من الفواكه الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم والعديد من العناصر الغذائية الأخرى لكن لماذا يعد الموز من الأعشاب وما فوائده المساعدة في الوقاية من الأمراض

0

الموز هو أحد الفواكه المعمرة لذيذة الطعم التي تنمو في المنطقة الاستوائية، فهو من الفواكه المفضلة لدى الملايين حول العالم، وذلك لا يعود لطعمه اللذيذ واستخداماته المتعددة فقط، بل لما تحتويه ثماره من فوائد جمة تؤثر على صحة الإنسان بشكل واضح، فهو مفيد لمرضى الضغط والقلب والسكر، كما أنه يساعد على تخفيف الوزن لذلك فهو مناسب لمن يتبعون حمية غذائية، لكن رغم ذلك هناك الكثير من المعلومات التي لا يعرفها معظم الناس عن الموز، فما هو موطنه؟ وكيف ينمو؟ وما هي أهم فوائده الصحية؟

 لماذا يعد الموز من الأعشاب وما هي أهم فوائده الصحية؟!

شكل نبات الموز وأماكن نموه

يظن معظم الناس أن الموز ينتمي للفصيلة الشجرية، وذلك لشكل ساقه وطولها، لكنه على عكس ذلك ينتمي لمجموعة الأعشاب، فساق النبات هنا ساق كاذبة ليست أكثر من مجموعة من الأوراق الملتفة حول نفسها، وليست ساق خشبية كما هو الحال في الأشجار، الساق الحقيقية للموز تنمو تحت التربة ويظهر منها أوراق تتشابك مع بعضها حلزونياً لتكون الساق الورقية، يتراوح ارتفاع النبتة من خمسة إلى ثمانية أمتار، يظهر المجموع الزهري من بين أوراق الساق الكاذبة، يسمى الحامل الزهري بسباطة الموز، كل سباطة تتكون من ست إلى أربعة عشر كفاً حسب السلالة التي تنتمي إليها النبتة، هذه الكفوف عبارة عن صفوف متراصة من أصابع الموز.

يحتاج الموز لجو دافئ وتربة خصبة ذات صرف جيد حتى ينمو بشكل طبيعي، لذلك فهو ينمو بالقرب من مجاري الأنهار، في بعض الأحيان تنجح زراعته في التربة الرملية، لكنه يحتاج لعناية متكاملة، فيتم توفير أسمدة عضوية خاصة وأساليب ري حديثة للحفاظ على جذور النبات ونموه، كذلك فإن الأراضي الطينية الثقيلة لا تصلح لزراعته، وذلك لعدم قدرة الجذور على النمو والتخلل بسلاسة داخل التربة، كما أنها قد تتعرض للتمزق والتلف إذا تشققت التربة، وقد تتعفن إذا تم ريها بشكل مبالغ فيه وذلك لعدم وجود أساليب تصريف جيدة للتخلص من المياه الزائدة عن حاجة النبات.

أصل كلمة موز

يُقال أن كلمة “موز” تعود لأصول هندية، حيث كان يسمى عندهم بطعام الفلاسفة لما له من فوائد عديدة، أما في اللغات الأجنبية فيسمى Banana”” وهي كلمة يظن البعض أنه من أصول لولوفية، وهي لغة كانت تستخدم قديماً في غرب إفريقيا، أما أغلب الظن فيعود إلى أنها مشتقة من اللغة العربية، فالعرب قديماً كانوا يطلقون على إصبع الموز “بنان الموز” وذلك للشبة الكبير بينه وبين أصابع اليد، فأخذها الأجانب بعد ذلك وحرفوها إلى بنانة من بنان.

فوائد الموز

يحتوي الموز على فوائد مختلفة لجسم الإنسان كما يلي:

  • يساعد في علاج الاكتئاب

    يحتوي الموز على نوع من البروتين يسمى ترايبتوفان، يتحول هذا البروتين في الجسم إلى سيروتونين وهو ما يسمى بهرمون السعادة، حيث يمنح الإنسان شعوراً بالراحة والاسترخاء، لذلك فهو يعد أحد العلاجات الطبيعية للاكتئاب.

  • مفيد لمرضى الأنيميا

    الموز من الفواكه التي تحتوي على نسب عالية جداً من الحديد، الأمر الذي يحفز الجسم لإنتاج الهيموجلوبين وبالتالي فهو مفيد لمرضى فقر الدم.

  • يزيد من قدرة الإنسان على التركيز

    يساعد الموز في تحفيز خلايا الدماغ وتنشيط المخ وذلك لاحتوائه على كميات كبيرة من البوتاسيوم.

  • يحسن من عملية الهضم

    ثمار الموز غنية جداً بالألياف الطبيعية التي تساعد في تحسين عملية الهضم وتنظيمها وبالتالي تقي من الإمساك والحموضة وغيرها من أمراض عسر الهضم.

  • يساعد في تخفيض الوزن

    يحتوي الموز على مواد تشبه النشويات المعقدة، بالتالي تعطي إحساساً أطول بالشبع، بالإضافة لفقره في السعرات الحرارية مقارنة بغيره من الفواكه الاستوائية، ما يجعله طعاماً مثالياً لمتبعي الحميات الغذائية.

  • يساعد في تنظيم ضغط الدم

    يعتبر الموز الفاكهة الاستوائية الوحيدة التي لا تحتوي على أملاح، بالإضافة لاحتوائه على كميات كبيرة من البوتاسيوم، بالتالي يقلل من نسبة الصوديوم في الجسم ويساعد في إدرار البول، فتقل نسبة السوائل والأملاح المخزنة بالجسم، لذلك فهو مناسب جداً لمرضى الضغط المرتفع حيث يساعد على خفضه.

  • يساعد في منع الإصابات الرياضية

    يحتوي الموز على الكثير من العناصر الغذائية ومضادة الأكسدة التي تمد الجسم بالطاقة اللازمة للقيام بالمجهودات الشاقة، بالإضافة لاحتوائه على البروتين اللازم لبناء العضلات ومنع تقلصها، فيحمي من الإصابة بالشد العضلي.

  • يساعد في التخفيف من أعراض انسحاب النيكوتين

    يحتوي الموز على العديد من الفيتامينات والعناصر الغذائية التي تساعد في الحد من أثار انسحاب النيكوتين، مثل فيتامين ب6 وب12 والمغنيسيوم والبوتاسيم، بالتالي فهو غذاء مثالي لمن يحاول الإقلاع عن التدخين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سبعة − ثلاثة =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر