لماذا يُعتبر فيتامين ج من الفيتامينات الهامة وما أضراره؟

فيتامين ج أحد الفيتامينات الطبيعية التي انتشرت بشدة في الاونة الأخيرة على هيئة مكملات غذائية لكن لماذا لا يجب تناوله بدون استشارة الطبيب وما أضراره؟

0

فيتامين ج أحد أهم الفيتامينات التي يحتاجها الجسم بشكل يومي، وذلك لأنه من مجموعات الفيتامينات الذائبة في الماء، ما يعني أن الجسم لا يستطيع الاحتفاظ بأي مخزون منه لمدة طويلة، خاصة في الأيام الحارة مع زيادة عملية الأيض وخسارة سوائل الجسم بشكل كبير، لهذا انتشرت مكملات فيتامين ج الكيميائية بشكل مبالغ فيه، وأصبح أغلب الناس يتناولونه بشكل يومي حتى دون استشارة الطبيب، جاهلين بخطورة الأمر، فالجرعات الزائدة منه يُمكن أن تضر الجسم بشكل كبير، وتُسبب أمراض خطيرة، في هذا المقال سنتعرف على أهمية فيتامين ج للجسم وأضرار الجرعات الزائدة منه.

لماذا يُعتبر فيتامين ج من الفيتامينات الهامة وما أضراره؟

فوائد فيتامين ج

  • يقوي جهاز المناعة

    فيتامين ج من أكثر الفيتامينات التي تُحسن نشاط الجهاز المناعي وتزيد من قدرته على محاربة الالتهابات والأمراض الفيروسية، فيُساعد على الشفاء بشكل أسرع، كما يزيد من فاعلية اللقاحات إذا أعطيت جرعات مناسبة قبل وبعد اللقاح.

  • يحسن من صحة الجلد

    يُساعد فيتامين ج على زيادة إنتاج الكولاجين في الجلد، كما يُسرع عملية انقسام الخلايا وتجددها بشكل طبيعي، بالتالي يزيد من سرعة التئام الجروح ويحميها من الالتهابات والعدوى، لذلك يُوصف دائماً للمرضى بعد العمليات الجراحية في فترات النقاهة.

  • يخفف من أعراض البرد

    يساعد فيتامين ج على التخفيف من أعراض البرد والأنفلونزا بشكل ملحوظ، وذلك لخصائصه المضادة للهيستامين والتحسس بالتالي يُخفف من الرشح والتهاب الحلق والأنف وارتفاع درجة الحرارة بشكل ملحوظ، فيُساعد المريض على التعافي بشكل أسرع.

  • مضاد جيد للأكسدة

    فيتامين ج من أقوى مضادات الأكسدة الطبيعية، لذلك يُساعد الجسم على محاربة الشوارد الحرة والملوثات الجوية والكيميائية، بالتالي يُقلل من خطر الإصابة بالسرطان والعديد من الأمراض الخطيرة الأخرى التي تُسببها الشوارد الحرة.

  • يحافظ على صحة الجهاز الدوري

    يساعد فيتامين ج على تقليل ضغط الدم المرتفع وتنظيمه، بالتالي يُقلل من الضغط على الشرايين والأوردة ويحميها من التلف، كما يقي الجسم من الأمراض الناتجة عن ارتفاع ضغط الدم مثل الفشل الكلوي وقصور عضلة القلب وغيرها.

  • يقلل نسبة الكولسترول في الدم

    ارتفاع الكولسترول في الدم من أكثر الأمراض شيوعاً وخطورة على الجسم، لذلك لابد من المحافظة على نسبته ضمن الحدود الطبيعية، وهنا يأتي دور فيتامين ج، حيث يُساعد على تخفيض نسبة الكولسترول الضار، بالتالي يمنع تراكمه على جدران الأوعية الدموية والشرايين فيحمي من أمراض القلب والسكتات الدماغية وغيرها.

  • يحمي من تسمم الرصاص

    تسمم الرصاص من الأشياء الخطيرة خاص في المراحل العمرية المبكرة، فقد يُسبب صعوبات في التعلم وتراجع في مستوى ذكاء الطفل وتوقف نموه، أما في البالغين فقد يؤدي لفشل كلوي وارتفاع ضغط الدم، وللأسف ترتفع نسب الإصابة به في المدن الحضارية بسبب ارتفاع نسب التلوث، لكن الحرص على تناول جرعات مناسبة من فيتامين ج بشكل يومي يُساهم في تقليل نسبة الرصاص في الدم بشكل ملحوظ.

  • يرفع معدل الحرق

    ينصح الأطباء دائماً أي شخص يرغب في تخفيض وزنه أن يتبع حمية غذائية بها نسبة وفيرة من الخضروات والفواكه التي تحتوي على فيتامين ج؛ وذلك لقدرته على رفع معدل الحرق في الجسم من خلال تقليل نسبة الأنسولين، بالتالي تقل نسبة احتفاظ الجسم بالسكريات والدهون وحرقها بدل من ذلك.

  • يقلل الشعور بالتعب والإرهاق

    يُساعد فيتامين ج على تقليل إفراز هرمون الكورتيزول الذي يُسبب التوتر والضغط العصبي، كما يزيد من إفراز هرمون الدوبامين فيُساعد على الاسترخاء والتمتع بجسد نشيط.

  • يقي من عتامة القرنية

    وذلك بفضل قدرته على تنظيم ضغط الدم في الأوعية الدموية، فيساعد على تدفقه بشكل صحي للعين خاصة في مرضى السكر بالتالي يقي من مرض عتامة القرنية ويُساهم في علاجه إذا كان في مراحله الأولية.

  • مفيد لمرضى السكر

    يُساعد فيتامين ج على تقليل مستوى السكر في الدم وتنظيمه، كما يُقلل من الضرر الواقع على الخلايا نتيجة نقص الأنسولين.

  • يُحسن من أزمات الربو

    وذلك بسبب قدرته على توسعة الأوعية الدموية والشعب الهوائية وتقليل نسبة الهيستامين في الجسم، بالتالي يُقلل من فرص الإصابة بالربو.

  • يقلل من علامات تقدم السن

    من أفضل العلاجات الوقائية التي تُساعد البشرة على مقاومة علامات تقدم السن مثل الخطوط الرفيعة وتغير لون الجلد وغيرها، وذلك بسبب تحفيز إنتاج الكولاجين بالتالي تحتفظ البشرة بمرونتها ونضارتها لفترة أطول.

  • يُحسن من صحة الشعر

    يُساعد فيتامين ج على تحسين صحة الشعر وزيادة نموه وتقليل التساقط ومحاربة قشرة الرأس من خلال ضبط معدل نمو خلايا الجلد ومحاربة الفطريات والالتهابات.

أمراض تحدث نتيجة نقص فيتامين ج

  • توجد العديد من الأمراض التي تُصيب الجسم إن لم يحصل على كفايته من فيتامين ج بشكل مستمر، أهمها مرض الإسقربوط الذي يؤدي لفقدان الأسنان ونزيف والتهاب اللثة، بالإضافة لنقص المناعة والضعف العام وآلام العظام وصعوبة التنفس والصفراء والأمراض العصبية والحمى، وقد يؤدي في النهاية للموت!

مخاطر زيادة فيتامين ج

  • رغم أهميته الشديدة والملحة للجسم، إلا أن زيادته عن الحدود المعقولة من الممكن أن تُسبب أعراض شديدة منها الاسقربوط الارتدادي والإسهال وحصوات الكلى ولإجهاد المستمر والتهابات المعدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سبعة + 10 =