لماذا يؤمن الناس بالمعتقدات الغريبة و الخرافات والاساطير؟

مازال هناك أشخاص يؤمنون ببعض المعتقدات الغريبة التي يطلق عليها ” الخرافات “، الأمر الذي أصاب العالم كله بالدهشة والحيرة، لماذا يؤمن الناس بالخرفات اذا ؟

0

على الرغم من التطور العلمي الهائل الذي نعيشه في الفترة الأخيرة، والتوصل إلى الكثير من الاختراعات والابتكارات، وعلى الرغم من أن بعض الدول استطاعت الصعود إلى القمر، وإختراع السيارات الذكية القادرة على السير دون سائق، والتطور الهائل في الأبحاث الطبية والفلكية، إلا أن هناك أشخاص مازالوا يؤمنوا ببعض المعتقدات الغريبة التي يطلق عليها العلماء لقب” الخرافات “، الأمر الذي أصاب العالم كله بالدهشة والحيرة، فقد أثبتت بعض الدراسات أن بعض النساء في العالم العربي، يعتقدون في أشياء غريبة لا أساس لها من الصحة، كما أنهم يتشاءمون من بعض الحيوانات مثل القطة السوداء، ويربطون بشكل غريب بين المواقف، فقد ذكر البروفيسور دوين ماكليرن أن الخرافات هي مجرد اعتقاد لا أساس لها من الصحة، فبعض الناس يربطون بين أمرين لا يوجد علاقة بينهما، فحدوث شئ معين يجعلهم يتنبئون بالحدث القادم.

أشهر الخرافات التي يؤمنون بها الأشخاص

معظم الناس يتشاءمون بمجرد رؤية قطة سوداء، لاعتقادهم أن القطة السوداء دليل على قدوم خبر سئ، كما أنهم يعتقدون أن ” دق الخشب ” يمنع الحسد والعين، ويؤمنون بالأشباح والأرواح والمعجزات، ووجود أحجار تجلب الحظ والسعادة، ومن أشهر الخرافات في المجتمع الحلبي، أنهم يؤمنون بقدرة الشيوخ على علاج الناس أكثر من الأطباء، كما أنهم يعتقدون أن الطفل إذا كبر ولم يستطع المشي فعلى الأهل أن يطعموا القطة حتى يستطيع التحرك، كما تلجأ المرأة في المجتمع الحلبي على التعرف على نوع الجنين من خلال تعليق مفتاح بخيط وتركه في الهواء، فإذا دار المفتاح فهذا يعني أن المولود سيكون طفلة، لأنهم يؤمنون أن البنت تحب الدوران، بينما إذا تحرك المفتاح نحو اليمين أو اليسار، فإن هذا يعني أن المولود طفل، بينما الشعب المصري يعتقد أن وضع ” عين زرقاء ”  على باب المنزل أو في عنق الطفل، يحميه من العين والحسد وغيرها من المعتقدات التي لا يوجد لها أي تفسير علمي.

لماذا يعتقد الناس في الأشياء الغريبة

استطاع بعض العلماء التوصل لبعض الأسباب التي تجعل الناس يؤمنون ببعض المعتقدات الغريبة، فبعض علماء النفس أرجعوا ذلك إلى الضعف الإدراكي والمعرفي، وعدم التجانس بين الأشخاص المؤمنين بالخرافات والعالم الخارجي، وأكد البعض أن إيمان الناس بتلك المعتقدات يرجع إلى رغبتهم في إبداء معرفتهم بكل شئ، فالإنسان بطبعه لديه رغبة شديدة في تبرير كل ما يحدث حوله، والربط بين الأشياء التي تحدث حتى يتمكن من التوصل لأسباب حدوثها.

بعض العلماء يعتقد أن الإيمان بتلك الخرافات والمعتقدات الغير صحيحة، أمر سئ للغاية خاصة بعد أن توصل العالم للعديد من الابتكارات والاختراعات التي غيرت مجرى الحياة من حولنا، واستطعنا التوصل إلى العديد من الحقائق العلمية من خلال الأبحاث والدراسات، بدون الإيمان بتلك الخرافات، والبعض الآخر يعتقد أن تلك الظاهرة مفيدة إلى حد ما لأنها في بعض الأحيان تساعد في الوصول إلى بعض الاكتشافات، فرغبة الإنسان في الحصول على الدفء هي التي جعلته يكتشف النار، وتطور الأمر بعد ذلك حتى استطاع الإنسان توليد الكهرباء.

كما يرجع بعض العلماء إيمان الناس بتلك المعتقدات والخرافات إلى نقص الوازع الديني، وعدم انفتاحهم على العالم وتدني مستوى الثقافة، بالإضافة إلى اكتساب تلك المعتقدات من الآباء والأجداد، الأمر الذي يجعل من الصعب إقناعهم بتغير تلك المعتقدات، والإيمان بالأفكار الجديدة والمتطورة، فتلك الأفكار والخرافات يؤثرها الناس أبا عن جد، وبالتالي فهو يؤمنون بها بشكل كبير، ولا يوجد لديهم شك ولو بنسبة قليلة في عدم صحة تلك المعتقدات والخرافات التي تسيطر عليها منذ زمن بعيد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 − 9 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر