لماذا لدينا شعر في الأنف وما هي أضرار إزالة شعر الأنف ؟

نمو الشعر في الأنف مسألة طبيعية سواء لدى النساء أو الرجال وعادة تظهر من فتحة الأنف. لماذا لدينا شعر في الأنف وما هو دورها ؟ وهل يجب إزالة شعر الأنف اذاً ؟

0

يعد الأنف واحدا من أهم الأعضاء التي لا نستغني عنها لأن مصدر الهواء الذي نستنشقه رغم أننا يمكن أن نتنفس من الفم إلا أن التنفس عن طريق الأنف أفضل بكثير, أيضا الأنف هو واحد من الحواس المهمة التي قد تؤثر في أعضاء أخرى من الجسم. ويتميز عادة الأنف بوجود بعض الشعيرات التي تنمو بداخله والتي يمكن أن تظهر أيضا بداخل الأدن ويختلف حجمها وطولها من شخص لآخر ومن جنس لآخر وتظهر عادة أطول وأسمك لدى الرجال وازدياد طولها مع التقدم في السن والبلوغ قد يضايق الكثيرين مما يضطرهم لقصها أو نتفها للتخلص منها لكنها لا تلبث أن تنمو مرة أخرى وبشكل أسرع وأسمك.

لماذا لدينا شعر في الأنف ؟؟

أولا لا يجب أن نقلق أو نتضايق لأن نمو الشعر في الأنف مسألة طبيعية سواء لدى النساء أو الرجال وعادة ما تكون هذه الشعيرات خفيفة لكنها قد تبدأ في مضايقة الشخص وتشعره بالحرج عندما تصبح أسمك وأطول وتظهر من فتحة الأنف وهي غير مألوفة لدى النساء إلا إذا تقدم بهن العمر أو إذا كانت المرأة تعاني من مشكل إضطراب الهرمونات لأن ازدياد هرمون الذكورة يتسبب في سماكة الشعر الزائد بالجسم وشعر الأنف يدخل ضمن الشعر الزائد الضروري وجوده في الأنف لكن انخفاض هرمون الاستروجين يزيد من عامل ظهور البصيلات ونمو الشعر فيها.

أيضا نلاحظ أن هذا الشعر يظهر أكثر كثافة في المناطق الجبلية والقروية وكذا المناطق الباردة جدا والسبب يعود في الأساس إلا أن هذا الشعر مهم لأجسامنا من الناحية الصحية لأنه يلعب دور الحاجز من أجل منع دخول الجراثيم والبكتيريا للجهاز التنفسي عن طريق الأنف وهذا الشعر ينقي أيضا الهواء من الغبار والأتربة والجزيئات الكبيرة التي قد لا تعلق بالمخاط. ولشعر الأنف فوائد أخرى في الأجواء الحارة والباردة لأن الشعر الكثيف يلطف حرارة الهواء الحار أو البارد يجعله حرارته مقبولة. وعدا عن كون شعر الأنف يجعل الشخص يشعر بالأحراج من وجوده لأن منظره بشع فإنه أيضا قد يسبب نوع من الحساسية والعطاس وكذا حكة الأنف.

أضرار إزالة شعر الأنف

إزالة شعر الأنف يعرض الشخص لدخول الجراثيم والبكتيريا للجهاز التنفسي وكما قد يصاب الشخص مع مرور الوقت لإلتهابات الجهاز التنفسي والتهاب الجيوب الأنفية فهي تعمل مثل المكنسة الكهربائية ومثل الرموش بالنسبة للعين, كما أن وجود الشخص في درجة حرارة مرتفعة كثيرا ودخول هذا الهواء الحار مباشرة لخياشيم الأنف قد يؤدي إلى تهييج الشعيرات الدموية وقد يتسبب الأمر في أسوء الأحوال إلى حدوث الرعاف أما في الأجواء الباردة فإن دخول الهواء البارد قد يؤدي الحنجرة ويتسبب في التهابها لذلك فإن وجود الشعر مهم لتلطيف درجة حرارة الهواء وجعلها ملائمة لدرجة حرارة الجسم.

أيضا عدم وجود الشعر يعيق إفراز المخاط السائل والجميع يعلم أهمية هذا المخاط في تلطيف جدار الأنف ومنع دخول البكتيريا والميكروبات والكثير من الشوائب الضارة التي لا نراها بالعين المجردة وحبوب اللقاح أثناء فصل الربيع لمنع يعاني من الحساسية.

رغم أن وجود الشعر في الأنف مهم إلا أنه قد يكون شكله بشعا لذلك يمكن أن ننصح الشخص الذي يريد التخلص من هذا الشعر هو أن يفكر في ذلك فقط في حالة إذا ما تجاوز طول الشعر فتحة الأنف وأفضل حل هو القص لأن النتف قد يتسبب في تهيج جدار الأنف. أما بالنسبة لكبار السن فإن القص يكون أسهل لأن الشعر لن ينمو بسرعة بسبب التقدم في السن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة + 8 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر