لماذا لحم الخنزير محرم بالشريعة الإسلامية ؟

ورد تحريم لحم الخنزير صراحة في سورة الأنعام والله سبحانه وتعالى لا يُحرم إلا لحكمة لديه.. فترى ما الحكمة من تحريم لحم الخنزير ؟

0

لحم الخنزير اعتمد الإنسان عليه كأحد مصادر الغذاء منذ أكثر من 5000 سنة، وحتى اليوم يستهلك البشر أطناناً من لحم الخنزير سنوياً، إلا أن نسبة استهلاكه بالشرق منخفضة نسبياً عن استهلاكه بالدول الغربية، وذلك بسبب اعتناق غالبية الشعوب الشرقية الدين الإسلامي، والذي يحرم أكل لحم الخنزير تحريماً بيناً باتاً.

لحم الخنزير والتحريم القطعي :

لحم الخنزير هو من المحرمات البينة في العقيدة الإسلامية، حيث ورد ذلك في نص قرآني صريح لا يحتمل التأويل ولا يرتقي إليه الشك، وذلك في الآية رقم 145 من سورة الأنعام، إذ ورد ( لحم الخنزير ) صراحة ضمن الطعام المحرم “ميتة أو دماً مسفوحاً أو لحم خنزير”، والمسلم يأتمر بما أمر به الله -عز وجل- سواء ظهرت حكمته من ذلك التحريم أو احتفظ بها في العلم عنده، ثقة بأنه -عز وجل- لم يحرم من شيء إلا رحمة منه بعباده، وفيما يخص الطعام فأن الله لم يحل إلا كل طيب وما حرم إلا كل خبيث، استناداً لقوله تعالى بالآية 157 من سورة الأعراف “يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث”.

لحم الخنزير يتنافر مع الفطرة :

بالنظرة المتفحصة إلى لحم الخنزير ندرك أن تناوله يتنافر مع النفس البشرية السوية، فالسلوك المعيشي للخنزير يدفع النفس السوية لرفض الاعتداد به كمصدر غذاء، إذ أن من المعروف أن هذه الحيوانات تتخذ من الفئران والحشرات مصدراً رئيسياً للغذاء، كما يتناول الخنزير الفضلات والحشرات والقمامة، وهذا كله يجعل من الخنزير غذاء لا يتماشى مع مزاج الإنسان السوي، ويعاكس طبيعته والفطرة التي خلقه الله عليها، وقد عَدّ بعض العلماء ذلك من ضمن أسباب تحريم لحم الخنزير ،حيث أن كل ما أحله الله جاء متسقاً مع فطرة الإنسان وطبيعة النفس البشرية.

تحليل لحم الخنزير :

المسلم ملتزم بالامتناع عن كل ما حرم الله عليه، وكما ذكرنا وكما يؤكد العلماء دوماً بأن ذلك الالتزام ينبع من نفس المؤمن، وقناعته بأن الله لم يحل إلا ما ينفعه ولم يحرم شيئاً إلا رحمة به، ومع تطور آليات البحث العلمي تبينت لنا حكمة الله من تحريمه بعض الأشياء أو الأفعال، وفيما يخص لحم الخنزير فأن تحليل عيناته أثبتت أختلافه كلياً عن اللحوم التي أحل الله أكلها، ومن هذه الاختلافات ما يلي :

  • بمقارنة لحم الخنزير بلحوم الأبقار نجد نسبة السموم المتركزة بالأول تفوق الثاني 30 مرة، وذلك لأن الخنزير يعتمد في الغذاء على الفضلات والحشرات، وكذلك يتناول الديدان ولحوم الحيوانات الميتة، بجانب أنه لا يتأثر بالسموم وبالتالي لا يطردها خارج جسمه، بل أن دهون الخنزير تعمل على امتصاص هذه السموم.
  • تقوم الأبقار بعملية اجترار الطعام مما يعني أن ما تتناوله يهضم على مدار 24 ساعة كاملة، وهذا لأن الحيوانات المجترة عامة تمتلك جهاز هضمي أكثر تعقيداً، يتيح لها إمكانية استرجاع الطعام وإعادة مضغه وبالتالي فإنه ينقى من أية سموم، بينما عملية الهضم لدى الخنزير تستغرق من 3 إلى 4 ساعات فقط، مما يعني أن ما يتناوله من سموم تبقى بداخله ويمتصها جسده فتصير جزءاً من تكوينه.
  • لحم الخنزير بطبيعته أكثر قابلية للتعفن مقارنة بأنواع اللحوم الأخرى، فإذا تركت الخنازير بعد ذبحها دون حفظ، فأن آمارات التعفن من رائحة وتبدل اللون وظهور الديدان لا يستغرق ظهورها أكثر من بضعة ساعات قليلة.
  • عدد غير محدود من الكائنات الطفيلية والديدان الشريطية تحيا في أمعاء و لحم الخنزير ،وبعضها لا يتأثر بالحرارة التي يتعرض لها لحم الخنزير عند الطهي، وبالتالي لا يمكن الوثوق أبداً من أنه قد تم القضاء تماماً على تلك الطفيليات، مما يعني استحالة اعتبار لحم الخنزير آمن بنسبة 100% مهما كانت درجة طهيه.
  • هناك اختلاف أيضاً بين لحم الخنزير واللحوم الأخرى من حيث نسبة الدهون، إذ أن كم الدهون بلحوم الخنازير يصل إلى ضعف متوسط كميتها بلحوم الأبقار والضأن.

لحم الخنزير والصحة :

“فإنه رجس” هكذا تم وصف لحم الخنزير في مُحكم الآية التي جاءت بتحريمه، فما الذي قد يصيب الإنسان إذا تغذى على ذلك الرجس أو لحم الخنزير ؟.. من خلال الأبحاث تمكن العلماء من التوصل إلى إجابة هذا السؤال، ووجدوا أن لحم الخنزير له آثار وخيمة على الصحة العامة للإنسان، ويجعله عرضة للعديد من الأمراض الخطيرة، مثل:

أمراض القلب:

نسبة الدهون المشبعة في لحم الخنزير مرتفعة جداً، مما يعني أن تناول لحم الخنزير يترتب عليه ارتفاع معدلات الكوليسترول الضار بالجسم، وهو ما يجعل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب وتصلب وانسداد الشرايين، وقد تؤثر دهون لحم الخنزير على صحة القلب بطريقة غير مباشرة، إذ أن الإفراط في تناوله يصيب الإنسان بالسمنة والتي بدورها تؤثر على صحة القلب.

ارتفاع الكوليسترول الضار :

ارتفاع الكوليسترول الضار الناتج عن دهون لحم الخنزير المشبعة، قد يكون سبباً في الإصابة بعدد آخر من الأمراض، منها داء السكري المزمن أو ضعف وهشاشة العظام والضعف الجنسي، كما يعد ارتفاع الكوليسترول من العوامل التي تسرع من ظهور أعراض الشيخوخة.

دود الخنزير :

اسمها العلمي الدودة الأسطوانية وتعرف بالمسمى الدارج دودة الخنزير، إذ أن الوسيلة الوحيدة لأنتقال هذا النوع من الديدان إلى الإنسان يكون عن طريق لحم الخنزير ،فعند تناول الإنسان لحم خنزير مصاب بهذه الدودة تنتقل إلى أمعائه، ومن ثم يتضاعف حجمها وتبدأ في التكاثر بأعداد كبيرة، ومن القناة الهضمية تبدأ في الانتشار عبر مجاري الدم، ومنها تبدأ في غزو عضلات الجسم والأنسجة، وأعراض الإصابة بدودة لحم الخنزير تتمثل في التشنج والحمى، وكذلك الإصابة بحالة من الإسهال مصحوبة بألم شديد بعضلات البطن.

السرطان :

يعتقد البعض أن طهي لحم الخنزير جيداً بتعريضه إلى الحرارة العالية يحد من أضراره، لكن الحقيقة التي أثبتت علمياً أن ذلك يزيد من خطورته، فوفقاً لما جاء بتقارير مركز أندرسن للسرطان التابع لجامعة تكساس الأمريكية، فأن تعرض لحم الخنزير لدرجات الحرارة المرتفعة ينتج عنه تكوين مركبات حلقية لا متجانسة، وهي المركبات التي تعرف علمياً بمركب HCAS والتي تعد مسبباً رئيسياً لمرض السرطان.

العدوى البكتيرية :

لحوم الحنزير تحتوي على عدد كبير من البكتيريا والطفيليات الضارة، نتيجة لتغذيه على روث الحيوانات ولحوم الميتة والفضلات، وتناول الإنسان للحوم هذا الرجس ينقل إليه هذه الطفيليات ويصيبه بالعدوى، والأدهي أن بعض الطفيليات التي تنمو بـ لحم الخنزير تكون مضادة للعقاقير العلاجية.

الدودة الشريطية :

يعد لحم الخنزير بمثابة عائلاً مثالياً لعدة أنواع من الديدان الشريطية، وجميعها تنتقل إلى الإنسان عند تغذيه على لحم هذا الحيوان، وبعض هذه الديدان يقتصر تأثيرها على إحداث بعض الاضطرابات المعوية متفاوتة الشدة، إلا أن بعضها بالغ الخطورة وقد يودي بحياة الإنسان المضيف، كما يعد لحم الخنزير ناقلاً لأنواع أخرى من الديدان الخطيرة، مثل الدودة البسكية والشريطية تينيا-سوليوم وغيرهما.

أمراض الكلى :

من أخطر الأضرار التي قد تترتب على تناول لحم الخنزير الإصابة بالفشل الكلوي، وذلك نتيجة تشبع لحمه بنسبة كبير من حامض البوليك، فالإنسان بطبيعته يتخلص من 90% من هذا الحامض بينما الخنزير يطرد 3% منه فقط، ونسبة الـ97% الأخرى تمتض داخل لحم الخنزير وشحومه، ولذلك فأن نسبة كبيرة من المسرفين في تناول الخنزير يعانون من مشاكل صحية بالكلى.

مما سبق كله نتبين حكمة الخالق عز وجل من تحريم لحم الخنزير ،فسبحانه هو الكريم وتحريمه ليس حرماناً إنما رحمة منه ورأفة بعباده، فأباح لهم كل حلال طيب وحرم عليهم كل رجس يعود عليهم بالضرر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أربعة × خمسة =