لماذا سميت محمية رأس محمد بهذا الاسم وما أهم معالمها؟

محمية رأس محمد أول المحميات الطبيعية التي تم إعلانها في مصر وذلك لما تحتويه من كائنات نادرة لكن لماذا سمية بهذا الإسم وما أهم معالمها السياحية؟

0

محمية رأس محمد واحدة من أجمل وأروع بقاع العالم، حتى أن البعض يُطلق عليها جنة الله في الأرض لما فيها من مناظر طبيعية خلابة، وتنوع ملحوظ بين البيئة النباتية والحيوانية والبحرية، فهي تحتوي على حفريات يعود عمرها لأكثر من 75 مليون عام مضت، كما أنها غنية بالشعاب المرجانية الخلابة، والجزر الرائعة، والحياة البرية المتمايزة، إذا حالفك الحظ وتمكنت من زيارتها ستشعر وكأنك في عالم آخر، عالم فيه كل شيء مختلف حتى الهواء الذي تتنفسه! لكن حتى تتمكن من زيارتها دعنا نصحبك في جولة بسيطة للتعرف على محمد رأس محمد وأهم معالمها السياحية عن قرب.

لماذا سميت محمية رأس محمد بهذا الاسم وما أهم معالمها؟

أين تقع محمية رأس محمد ؟

تتميز محمية رأس محمد بموقع استثنائي، فهي المكان الوحيد في شبه جزيرة سيناء الذي يُطل على خليجيي العقبة والسويس في آن واحد، وذلك لأنها تقع عند نقطة تلاقي الخليجين، وتحديداً على بعد 12 كيلو متر فقط من مدينة شرم الشيخ.

تاريخ إنشاء محمية رأس محمد

كانت محمية رأس محمد أول محمية طبيعية يتم إنشائها في مصر، وقد تم إعلانها رسمياً كمحمية طبيعية عام 1938م، على مساحة 97 كم، لكنها لم تحظى باهتمام ملحوظ حتى عام 1989م، حيث وُضعت خطة شاملة لتطويرها وتوسعتها حتى وصلت مساحتها لنحو 480 كم، منها 135 كم أراضي برية، و345 كم شعاب مرجانية وبيئة مائية، هذا بالإضافة 370 كيلو متر أخرى متمثلة في جزيرتي تيران والصنافير وهما ضمن حدود المحمية.

سبب تسميتها بمحمية رأس محمد

هناك أكثر من رأي عن سبب تسمية محمية رأس محمد بهذا الاسم، فالبعض يقول أنها سميت كذلك لأنها تبدو على الخريطة كرأس مثلث قاعدته تتكون من سلاسل جبال جنوب سيناء، أما البعض الأخر يقول أنها تبدو بجزأيها الماء والبري كرأس رجل له لحية ضخمة لذلك أطلق عليها محمية رأس محمد.

أهم المناطق السياحية بالمحمية

تحتوي محمية رأس محمد على العديد من الأماكن السياحية الرائعة والتي تتنوع في مناظرها الطبيعية الخلابة، أهمها ما يلي:

  • بوابة المحمية

    ما يُميز بوابة رأس محمد هو تصميمها المميز، فقد صُممت بواسطة أحد المهندسين المصريين بعد حرب أكتوبر، واستخدم في بنائها الصخور الإسمنتية والتي وُضعت بجوار بعضها البعض بطريقة مميزة جداً لتأخذ في النهاية شكل كلمة “الله” لذلك يُطلق عليها البعض “بوابة الله” نسبة لتصميمها المميز.

  • شاطئ السويس

    يقع شاطئ السويس بالقرب من خليج السويس، تتميز هذه المنطقة بجبالها التي يغلب عليها اللون الأحمر، ومياهها شديدة النقاء، والتي أصبحت موطن آمن للعديد من المخلوقات البحرية النادرة مثل الترسة البحرية وطيور النورس والدلافين وفصائل عديدة من القشريات وحيوانات الأسفنج بالإضافة لأكثر من 200 نوع من المرجان، لذلك فهي منطقة أكثر من مثالية للغوص والاستمتاع بروعة الطبيعة البكر في هذه المنطقة.

  • قناة مانجروف

    المانجروف هو أحد أندر النباتات الموجودة على سطح الأرض، حيث يتواجد في أربعة أماكن فقط حول العالم، من ضمنها محمية رأس محمد، لهذا النبات طبيعة خاصة حيث يقوم بامتصاص الأملاح الموجودة في المياه وإخراجها مرة أخرى على السطح الخارجي لأوراقه، وتفصل مجموعة أشجار المنجروف محمية رأس محمد عن جزيرة البعيرة، أما القناة فقد نشأت منذ ملايين السنين جراء زلزال عظيم ضرب مصر فظهرت القناة بطول 250 متر بها مياه ضحلة تجف أحياناً بفعل الظروف المناخية.

  • البحيرة السحرية

    هذه البحيرة تبدو وكأنها من عالم القصص الخيالية، وذلك نظراً لتدرج ألوانها المُبهر الذي يضم كافة درجات اللون الأزرق تقريباً، حتى أن البعض يُجزم بتغير لونها أكثر من سبع مرات في اليوم الواحد، تربط البحيرة أيضاً بأسطورة قديمة، وهي أن كل من يأتي للسباحة فيها وإلقاء العملات المعدنية مقترنة بأمنية ما تُحقق أمنيته، وسواء كانت مجرد أسطورة أو حقيقة مازال كافة زوار البحيرة يفعلون ذلك حرفياً حتى اليوم.

  • شعاب يولاندا المرجانية

    تم تسميت هذه الشعب المرجانية نسبة لسفينة شحن قبرصية كانت تُسمى يولاندا، غرقت السفينة في الجانب الغربي للشعاب المرجانية عام 1980م، ومازال حطامها وحمولتها قابعة في قاع البحر حتى اليوم، تحتوي الشعب المرجانية أيضاً على العديد من الأسماك والكائنات البحرية المختلفة مثل التونة الضخمة وقرش المطرقة والباراكودا وغيرها لذلك تُنظم إليها رحلات الغوص باستمرار.

  • مدينة شقائق النعمان

    عند زيارة هذه المنطقة ستشعر كأنك في مدينة تنتمي لأحد القصص الخيالية التي تحدث في قاع البحر، فشعابها المرجانية تبدو كأنها مجموعة من الطرق والكهوف البحرية، أما سكان هذه المدينة فهم مجموعة متنوعة من الأسماك التي تتميز بألوانها البديعة مثل سمك المهرج والفراشة وغيرها.

  • حديقة ثعبان البحر

    تتواجد هذه الحديقة تحت قاع البحر على مسافة قريبة من الشاطئ، وتتكون من هضبة رملية تعيش بها أسماك ثعبان البحر، وقد يصل طول بعض الأسماك هناك لنحو 80 سم، هي منطقة مميزة للغوص ومراقبة حياة ثعابين البحر لكن يجب الحذر عند الاقتراب منها تجنباً لإخافتها.

  • رأس زعتر

    هو عبارة عن جدار صخري يسقط عمودياً حتى قاع البحر الأحمر، وهو أحد مناطق الغوص المميزة، حيث يحتوي على العديد من أنواع المرجان النادرة مثل المرجان الأسود، بالإضافة لأنواع أخرى مختلفة تُغطي الحائط الصخري بالكامل، أيضاً شق صخري واسع في شمال الجدار ويضيق تدريجياً كلما اتجهنا لأعلى ليُصبح أشبه بالمدخنة، يعيش في هذا الشق العديد من الكائنات البحرية النادرة.

  • جزيرة تيران والصنافير

    هي جزيرة تتكون من الشعاب المرجانية والصخور العائمة، تقع على بعد حوالي 6 كيلو متر من ساحل شرقي سيناء، وبالقرب منها تقع جزيرة صنافير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة عشر + أربعة عشر =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر