لماذا سميت زبدة الشيا باسم “ذهب المرأة” وما فوائدها؟

زبدة الشيا من العلاجات السحرية للبشرة والشعر فهي تحتوي على العديد من الخصائص العلاجية والشفائية المذهلة لكن هل تسائلت يوماً لماذا تسمى بذهب البشرة؟

0

تعتبر كريمات ومستحضرات ترطيب البشرة من المنتجات الأكثر مبيعاً حول العالم، فمن لا يُريد الحصول على بشرة ناعمة وصحية ونضرة، لكن هل خطر ببالك يوماً أن تنظر للمكونات الأساسية التي تُستخدم في تصنيع هذه المنتجات؟ لو فعلت فبالتأكيد قد لاحظت ذكر “زبدة الشيا” في أغلب المنتجات، وذلك بسبب قدرتها الفائقة على اختراق طبقات الجلد وترطيبه بعمق، بالإضافة لقدراتها العلاجية الرهيبة، فهي قادرة على علاج أغلب مشاكل البشرة مثل علامات التمدد والتصبغات الجلدية وغيرها، حتى أن البعض أطلق عليها اسم “ذهب المرأة” كيف تُصنع هذه الزبدة إذاً؟ وما هو موطنها الأصلي وما أهم فوائدها العلاجية؟

لماذا سميت زبدة الشيا باسم “ذهب المرأة” وما فوائدها؟

تاريخ زبدة الشيا

يرجع استخدام زبدة الشيا في الأغراض العلاجية والتجميلية لآلاف السنين، حيث اشتهر استخدامها من قبل ملكات مصر الفرعونية، وبشكل خاص الملكة كليوباترا والملكة نفرتيتي، وذلك باستقدامها من دول جنوب إفريقيا مع القوافل التجارية، وشاع استخدامها في ترطيب الجلد وحمايته من أشعة الشمس الحارقة، كما تم استخدام أخشاب شجر الشيا في صناعة توابيت خاصة لملوك الأسرة.

موطن زبدة الشيا

  • تنمو أشجار الشيا في غرب قارة إفريقيا وتشيع بشدة في بعض الدول منها غينيا ومالي وغيرها، وهي من الأشجار المعمرة متوسطة الطول، يصل ارتفاعها لحوالي 20 متر تقريباً وتظل تُعطي ثماراً ناضجة لمدة 300 سنة، لكنها تبدأ في إنتاج الثمار بعد زراعتها بـ 20 عاماً وثمارها تُصبح تامة النضج بعد 45 عاماً.
  • ثمارها أشبه بثمار الخوخ غير الناضجة كل ثمرة يتراوح حجمها من 3إلى 6 سم، يتم جمعها بعد أن تتساقط عن الشجرة عند تمام النضج، ولا يُستخدم منها سوى اللب الداخلي في صناعة الزبدة.

تسميتها

زبدة الشيا لها عدة أسماء مشتقة من اللغات الإفريقية، أشهرها الشيا وهو اشتقاق من لغة البامبارا المالية، كما تُعرف أيضاً باسم “كارتية” ومعناها شجرة الحياة في اللغة الولوفية السنغالية، أما في معظم دول إفريقيا الأخرى فتعرف بـ “أوري”.

تصنيع زبدة الشيا

تصنيع زبدة الشيا من العادات المتوارثة في أنحاء عديدة بإفريقيا، حتى أن بعض الأسر تعتمد بشكل كامل في كسب قوتها على صناعتها، الطريقة المنتشرة في إفريقيا هي الطريقة البدائية أو التقليدية حيث يعتمد السكان على استخراج الزبدة من الثمار يدوياً وبيعها كما هي دون إضافة أي مواد كيماوية أو حتى إزالة رائحتها الطبيعية، لذلك تكون أفضل في كل شيء خاصة في النواحي العلاجية من الزبدة المعالجة كيمائياً لأن التسخين والمواد المضافة إليها تُفقدها الكثير من المعادن الفيتامينات، الزبدة الطبيعية يكون لونها عادة بين الأبيض العاجي والأصفر الرمادي وتُشبه في رائحتها رائحة الجوز النيئ، أما الزبدة المُصنعة فتكون بيضاء ناصعة ودون رائحة أو مضاف إليها بعض الروائح الاصطناعية.

فوائد زبدة الشيا

زبدة الشيا بصورتها الطبيعية من أفضل العلاجات الجلدية على الإطلاق، فهي آمنة لدرجة تسمح باستخدامها على الأطفال، كما أن فوائدها تمتد لعلاج الشعر وليس الجلد فقط، أهم هذه الفوائد ما يلي:

  • تساعد على شفاء الجروح

    تُساعد زبدة الشيا على التئام الجروح بشكل أسرع وذلك لأنها تحتوي على كميات وفيرة من الأحماض الأمينية والدهنية التي تُساعد خلايا الجلد على التجدد بشكل أسرع، ما أعطاها أفضلية كبيرة حتى على زبدة الكاكاو في شفاء أغلب الجروح ولدغات الحشرات والطفح الجلدي والحروق وغيرها.

  • تحمي الجلد من أشعة الشمس

    تحتوي زبدة الشيا على عدد من الفيتامينات التي تحمي البشرة من المواد المؤكسدة والأشعة فوق البنفسجية، بالتالي تحميها من التلف وخاصة الإصابة بسرطان الجلد وعلامات تقدم البشرة، أهم هذه الفيتامينات هي فيتامين أ وهـ بالإضافة لحمض السيناميك.

  • مضادة للالتهابات

    ثبت أن زبدة الشيا تُساعد بشكل كبير في علاج التهابات الجلد وذلك بسبب احتوائها على حمض السيناميك، بالتالي تُعتبر مفيدة في أغلب حالات القرح والجروح.

  • تُحافظ على نضارة البشرة

    يُمكن القول أن زبدة الشيا تحتوي على أغلب المعادن والفيتامينات اللازمة للبشرة، بالتالي تُعبر أفضل غذاء طبيعي لها، والفضل في ذلك يرجع لاحتوائها على فيتامين أ ود والعديد من الأحماض الدهنية وغيرها.

  • تعالج تمدد الجلد

    لمدة طويلة ظلت علامات تمدد الجلد بلا علاج نهائي خاصة في مراحلها المتأخرة، وذلك لأنها تحدث في طبقات الجلد الداخلية وليس الخارجية، لكن زبدة الشيا أثبتت فاعلية شديدة في علاج هذه العلامات، حتى أنها أقوى بكثير من زبدة الكاكاو، وذلك لقدرتها على اختراق طبقات الجلد والوصول لمكان التمزق وعلاجه، فهي تُساعد خلايا البشرة على الالتئام من جديد وتُحفزها لإنتاج الكولاجين بفضل احتوائها على فيتامينات وأحماض دهنية هامة، كما تُساعد أيضاً على علاج خشونة الجلد وترطيبه ومنع حدوث أي علامات جديدة خاصة تلك المترافقة مع فترة الحمل لدى النساء.

  • ملائمة للأطفال

    إذا أصيب طفلك بأي تحسس أو طفح جلدي أو جفت بشرته لأي سبب من الأسباب، فيُمكنك ببساطة استخدام زبدة الشيا كعلاج طبيعي، فهي آمنة تماماً ولا تحتوي على أي مواد كيميائية، لكن لابد أن تتأكدي من حصولك على الزبدة الأصلية غير المصنعة.

  • مفيدة لفروة الرأس

    زبدة الشيا علاج ممتاز لفروة الرأس الملتهبة أو الجافة وذلك لأنها مضادة للالتهابات كما يسهل امتصاصها دون أي آثار دهنية، بالإضافة لذلك تعمل كمرطب عميق للشعر وتحميه من التكسر وعوامل الجو المحيطة وتوفر له التغذية المناسبة كي ينمو بشكل صحي وطبيعي، كما تُحارب التساقط أيضاً.

  • تُحارب قشرة الشعر

    زبدة الشيا لها خصائص مُطهرة وقاتلة للبكتيريا الضارة، بالتالي تُساعد بشكل كبير في القضاء على قشرة الشعر عند استخدامها بشكل منتظم مرة أو اثنين كل أسبوع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

3 × 5 =