لماذا سميت الأشعة فوق البنفسجية بهذا الاسم وما فوائدها؟

الأشعة فوق البنفسجية من أخطر أنواع الأشعة التي يُمكن أن يتعرض لها الإنسان فهي المسبب الرئيسي لسرطان الجلد فلماذا سميت بهذا الاسم وما فوائدها؟

0

لولا أشعة الشمس ما استمرت الحياة على سطح الأرض، فبدونها لن تستطيع النباتات القيام بعمليات البناء الضوئي، ولن تُنتج الأكسجين، وسترتفع نسبة ثاني أكسيد الكربون، بالتالي ستنعدم أي فرصة لوجود كائن حي على الأرض، وسيتحول إلى كوكب مقفر، لكن رغم أهميتها البالغة، إلا أنها تحمل العديد من الأضرار والأشعة التي يُمكن القول بأنها ضارة، منها الأشعة فوق البنفسجية، هذا النوع من الأشعة في حد ذاته مفيد ويستخدم في العديد من المجالات العلمية والطبية، لكن كثرة التعرض له تُسبب أضراراً جسيمة للإنسان، في هذا المقال سنتعرف أكثر على الأشعة فوق البنفسجية، وأهم فوائدها وأضرارها.

لماذا سميت الأشعة فوق البنفسجية بهذا الاسم وما فوائدها؟

اكتشاف الأشعة فوق البنفسجية

تم اكتشاف الأشعة فوق البنفسجية خلال أحد التجارب العلمية لتحليل ضوء الشمس على يد العالم “جون رايتر” عام 1801 م، وقد أطلق عليها حينها اسم الأشعة المؤكسدة لأنها حولت لون ورق الفضة المشبع بالكلوريد إلى اللون الأسود، وقد لا حظ أيضاً أن هذه الأشعة أقصر من الأشعة البنفسجية والتي تُعتبر نهاية الطيف المرئي.

سبب تسميتها بالأشعة فوق البنفسجية

أطياف الأشعة المرئية تنحصر بين اللونين الأحمر والبنفسجي، عند اكتشاف الأشعة فوق البنفسجية لاحظ العالم جون رايتر أن طيفها أقصر من طيف البنفسجية، فأطلق عليها اسم الأشعة الكيميائية ليفرقها عن الأشعة الحارة “تحت الحمراء” وظلت هذه التسمية مستخدمة في القرن التاسع عشر حتى تم إلغاء هذه التسميات واستبدالها بالأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية وهي ترجمة للكلمة اليونانية ” Ultra Violet” ويرمز لها برمز UV.

أنواع الأشعة فوق البنفسجية

  • تنقسم الأشعة فوق البنفسجية لعدة أطياف، لكن يُمكن تقسيمها بشكل رئيسي لأشعة فوق البنفسجية طويلة المدى ويرمز لها بـ UVA، وأشعة فوق البنفسجية متوسطة المدى UVB، وأشعة قصيرة المدى UVC.
  • الأشعة المتوسطة والقصيرة تُعتبر الأخطر على الإطلاق ويمكن أن تسبب أضرار جسيمة وتهدد الحياة على سطح الأرض بالكامل، لكن لحسن الحظ أن طبقة الأوزون تمنع حوالي 99% من هذه الأشعة، بالتالي لا تصلنا إلا نسب ضئيلة جداً منها، الجدير بالذكر أنها تستخدم في تعقيم الأدوات الطبية والمسابح، لكن تحت ظروف وإجراءات مشددة، كما أنها المسئول الأول عن تكوين طبقة الأوزون.

فوائد الأشعة فوق البنفسجية

  • تساعد على إنتاج فيتامين د

    التعرض لأشعة الشمس المباشرة لمدة بسيطة يُساعد الجسم على إنتاج فيتامين د، والذي يُساعد على امتصاص الكالسيوم كما يقي من الإصابة بالسرطان، لذلك يُنصح بتعريض الأطفال دوماً لأشعة الشمس في فترات الصباح كي تقيهم من مرض لين وهشاشة العظام، لكن يجب تجنبها تماماً في فترات الظهيرة والأيام الحارة لأن نسبة الأشعة فوق البنفسجية تكون مرتفعة وقد تسبب حروق الجلد وضربات شمسية.

  • استخدامات جمالية

    تعتبر الأشعة فوق البنفسجية المحفز الرئيسي لإنتاج الميلانين بالجسم، بالتالي تُستخدم لاكتساب السمرة وإكساب الجلد لوناً برونزي، لكن يجب التعرض لها بمحاذير وفي فترات معينة، كما يجب استخدام الكريمات الواقية من الشمس والمنتجات المخصصة لتسمير الجلد، لأنها تسمح بنفاذ كمية معينة من الأشعة بحد لا يؤذي الإنسان.

  • مجالات طبية

    تستخدم الأشعة طويلة المدى في علاج بعض الأمراض الجلدية مثل مرض البهاق والصدفية عن طريق خلطها مع كريمات موضعية، أما الأشعة المتوسطة والقصيرة فتستخدم في مجالات التعقيم.

أضرار الأشعة فوق البنفسجية

  • تسبب سرطان الجلد

    التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة دون استخدام الكريمات الواقية، يُعتبر العامل الأساسي المسبب لسرطان الجلد، بالإضافة للحروق الشمسية وذلك لأن الأشعة فوق البنفسجية تعتبر أشعة سامة، ويتساوى تأثير أشعة الشمس هنا مع الأجهزة والمصابيح الاصطناعية التي تستخدم هذه التقنية، لذلك يجب الحذر منها وعدم التعرض لها.

  • تسرع شيخوخة الجلد

    تعمل الأشعة فوق البنفسجية طويلة المدى UVA على تخريب الجلد وتسريع عملية الشيخوخة وذلك عن طريق تخريب وتدمير ألياف الكولاجين بالتالي تظهر خطوط وعلامات السن بشكل أسرع، كما تعمل المتوسطة والطويلة على تكسير فيتامين أ والذي يُعتبر الفيتامين الأساسي في الحفاظ على رونق ونضارة البشرة.

  • تخرب الحمض النووي

    يختلف تأثير كل نوع من الأشعة البنفسجية في هذه الحالة، فالأشعة طويلة المدى تُمتص بعمق لداخل طبقات الجلد دون أن تسبب أي حروق أو أضرار ظاهرة، لكنها تسبب انتشار للشوارد الحرة بالجسم والتي تعمل بدورها على تخريب الحمض النووي، لكن يُمكن الحد من تأثيرها عن طريق الانتظام في استخدام واقيات الشمس، أما الأشعة المتوسطة وقصيرة المدى فتسبب تخريب مباشر في الحمض النووي لخلايا الجلد، حيث تسبب تهيج جزيئاته ما يؤدي لتكوين روابط شاذة بينها، تتسبب هذه الروابط في وجود فجوات واضحة وتمنع تناسخه وبالتالي تعطل انقسام الخلايا، وقد تتسبب في ظهور طفرات جينية مسببة أورام سرطانية.

  • تسبب مياه العين

    التعرض المباشر للأشعة فوق البنفسجية خاصة متوسطة المدى يؤدي لحدوث أضرار جسيمة بالعين وقد يؤدي لفقدان النظر وعتامة القرنية، لذلك لابد من استخدام نظرات واقية مصنوعة خصيصاً من مواد بلاستيكية مثل البولي كربونات حتى تمنع نفاذ أكبر قدر ممكن من الأشعة، فالنظارات الزجاجية تكون ذات كفاءة محدودة في هذه الحالة، وذلك لنفاذية الزجاج وسماحه بمرور الأطياف طويلة المدى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

17 − إحدى عشر =