لماذا دراسة علم المنطق ضرورية؟ وفيم نستخدمه؟

علم المنطق ليس مجرد مجموعة نظريات أو مصطلحات، بل إنه من العلوم التي نطبق قوانينها في كل لحظة .. لماذا ؟ وكيف نقوم بذلك؟ وما الفوائد التي تتحقق لنا منه؟

0

علم المنطق من العلوم مهدرة الحق، فإننا لا نوليها الاهتمام الذي يليق بها وبآثارها، ولفترة ليست بالقصيرة كانت النظرة السائدة لـ علم المنطق ،هي أنه مجرد مجموعة نظريات صماء ومصطلحات معقدة، لكن الحقيقة إننا نستخدم علم المنطق باستمرار في حياتنا اليومية، وتقريباً لا تمضي لحظة دون اللجوء إلى أطروحات علم المنطق ،الذي أسسه في المقام الأول الفيلسوف أرسطو، ثم تناوله مجموعة من علماء العرب، أشهرهم ابن سينا والفارابي وقطب الدين الرازي.. وبعيداً عن تعقيد المصطلحات، لماذا يجب علينا أن نستخدم علم المنطق؟ وما الفوائد التي نجنيها من ذلك؟.. معاً نجيب على السؤال.

علم المنطق والتفكير الصحيح :

كل فعل نقوم به يأتي مؤسساً على تفكير مسبق، و علم المنطق له عشرات التعريفات المختلفة، إلا أن مضمون جميعها يشير إلى شئ واحد، هو إن علم المنطق معني بدراسة أسس التفكير السليم، وعلم كهذا من المؤكد الآخذ به يعود على الإنسان بالكثير من الفوائد، ومن بينها ما يلي:

العلاقة بين اللفظ والمدلول :

من بين الفوائد التي تعود على الإنسان من دراسة علم المنطق ،هو إنه يمكنه من التعبير عن نفسه وعن قضاياه بشكل صحيح، فجزء من المشكلات والعراقيل في الحياة، ينتج في الأساس عن سوء فهم طفيف، وسوء الفهم ذلك عادة ما يكون مصدره المتكلم لا المستمع، فعدم استخدامه للألفاظ والمصطلحات الصحيحة، يؤدي إلى البعث برسائل وتصورات مغلوطة إلى المستقبل، ومن الآثار الإيجابية للتفكير السليم أو التفكير المنطقي، أنه يمكن الإنسان من الربط بين الكلمة ومدلولها، كما أن علم المنطق يدرس ضمن فروعه العلاقات بين الألفاظ والجمل.

تفنيد الأفكار :

السابقون قالوا بأن السلامة في التروي والتأني، وتوارثنا نحن منهم ذلك القول باعتباره حكمة مأثورة، بينما القول الأقرب إلى الصحة، هو أن السلامة في العمل بـ علم المنطق ،فذلك العلم يقوم بالارتقاء بأسلوب الإنسان في التفكير، ويتعلم من خلاله كيفية تحليل مجموعة المعطيات، فيتمكن من خلال ذلك من توقع حزمة النتائج المحتملة، وبالتالي يمكنه تفنيد الأفكار ومعرفة مفيدها من خبيثها، وما سيقود منها إلى تحقيق الأهداف المرجوة، وما ستكون عواقبه سلبية متسمة بالسوء، مثال على ذلك دراسة الجدوى، التي هي خطوة استباقية لكافة المشاريع، فما هي إلا تطبيق عملي لنظريات علم المنطق ،وكذلك الخطط التنموية التي تقوم الحكومات بإعدادها، وكل خطة تعد بغاية توقع النتائج المستقبلية، ما هي إلا صورة من صور استخدام التفكير المنطقي

الإقناع :

من المهارات التي يكتسبها الإنسان من دارسة علم المنطق ،هي القدرة على الإقناع والإتيان بالدلائل والبراهين، والتي حين يتم إخضاعها للمنطق، تأتي متسقة مع العقل البشري والفطرة الإنسانية، ومن ثم يسهل على الغير تصديقها والتسليم بصحتها، والدليل على ذلك هو أن علم المنطق جزء أصيل من علم الكلام، ذلك العلم الذي نشأ في الأساس ليستخدم في الجدال، والحرب الكلامية التي نشأت بين الدعاة إلى الدين الإسلامي، وبين المتربصين بها الذين ادعوا عليه ما ليس فيه، ثم تطور أكثر فصار يُعمل به لدعوة غير المسلمين إليه، وذلك بالاعتماد على الوعظ الحسن والإقناع بما يتفق مع العقل من دلائل.

تنمية الحس النقدي :

هذه الفائدة من فوائد علم المنطق وفروعه، تأتي مترتبة على فائدة أخرى وهي “تفنيد الأفكار”، فالهدف من ذلك ليس فقط توقع النتائج، والتمييز بين صالح الأفكار وفاسدها، بل إن اعتياد الإنسان على العمل بـ علم المنطق واتاخذه كأساس لعملية التفكير، يكسبه مع الوقت شئ من الخبرة، فيصبح مالكاً للحس النقدي، أي يكون لديه حدس داخلي يميز بين الأمور الصالحة والخبيثة، والتفرقة بين الأمور الخاطئة والأمور الصائبة، وذلك بالتأكيد يتم بصورة نسبية وليست مُطلقة، إذ أن الخطأ في النهاية صفة بشرية لا مفر منها، لكن علم المنطق يُخفض احتمالات الوقوع بشرك الخطأ في تقييم الأمور لأدنى حد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر − اثنان =