لماذا خلقنا الله ؟ … ماهو السبب العظيم من خلق الله عز وجل للإنســــان ؟

دون معرفة لماذا خلقنا الله والغاية والغرض من الحياة، وجود الإنسان يفقد كل معنى وبالتالي يضيع، ويتم تدمير مكافأة لحياة أبدية من السعادة في الآخرة تماما.

0

سنناقش في نصنا اليوم موضوعا مهم بشكل كبير والإجابة عليه تعتبر مهمة أيضا بحيث تمكن الواحد منا بأن يسعد في حياته وأن يحل كل مشاكله والتي غالبا ما يصطدم بها في حياته اليومية , أما الموضوع فهو السبب من خلق الإنسان وبكل بســـاطة لماذا خلقنا الله ؟ .

لماذا خلقنا الله هو موضوع يحير كل إنسان في مرحلة ما من حياته او حياتها. على الرغم من أن معظم الناس لا يضعون السؤال ” لماذا خلقنا الله  ؟ ” في مركز تفكيرهم بعد فترة وجيزة في بعض الأحيان، فمن الأهمية بمكان لبني البشر معرفة الجواب. ان معرفة الجواب الصحيح هو ما يميزنا نحن البشرعن غيرنا من المخلوقات حولنا.

دون معرفة الغاية والغرض من الحياة، وجود الإنسان يفقد كل معنى وبالتالي يضيع، ويتم تدمير مكافأة لحياة أبدية من السعادة في الآخرة تماما.

نحن البشر في معظم الأحيان نتجه صوب أمثالنا من البشر لليحث عن إجابات. ومع ذلك، فإن المكان الوحيد الذي لديه إجابات واضحة ودقيقة عن أسئلة مثل ” لماذا خلقنا الله ؟ “يمكن العثور عليها في الكتب السماوية. لانه من الضروري أن يكشف الله سبحانه وتعالى الغرض والهدف من خلقه للانسان من خلال أنبيائه، لأن البشر عاجزون عن التوصل إلى الإجابات الصحيحة بأنفسهم. كل أنبياء الله ابلغوا أتباعهم الإجابات على السؤال ” لماذا خلقنا الله  ؟”

سنبدأ بقراءة هذه الآية الكريمة يقول الله عز وجل في محكم آياته , وأصدق تأويله :

 أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ  [سورة : المؤمنون – ’ 115 ’]

مَا خَلَقَ اللّهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْحَقِّ  [سورة : يونس ’ 5 ’ ]

لماذا خلقنا الله ؟ …

كما هو معلوم فإن الله تعالى غني الخلق أجمعين وغني عن عبادتهم وطاعتهم , فهو سبحانه لا تضره معصية العاصين ولا تنفعه طاعة الطائعين , في نفس الوقت يجب علينا أن نعلم بأنه ما من شخص عاقل على وجه الأرض يعمل عمل معين من دون هدف , يكفي أن نبحت قليلا للوصول للإجابة المرجوة ولعل ما يساعدنا علي إدراك الجواب هو قراءة هذه الآية الكريمة حيث يقول الله عز وجل في كتابه العزيز:

وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون [سورة : الذاريات ’ 56 ’ ]

لماذا خلقنا الله  ؟ …. : العبادة

إذن الهداف من خلق الله عز وجل هو أن نعبده سبحانه وتعالى بحيث تعتبر العبادة هي السبب الرئيسي من خلق الإنسان , فهذه العبادة , هي حق الله على العباد والهدف من خلق الله عز وجل للبشر , فالله جل شأنه هو الرب , الخالق , الملك , الحق , الذي يستحق العبودية لوحده , دون شريك له في مقابل خلقه لنا , وهذه الصفات , تعتبر من صفات الجلال والكمال ,و كما أنه سبحانه يحب ويكره , فإنه يحب أن يوحَد , وأن يعبَد ويمجد , فهو عز وجل , يحب العبادات من عباده , أي نحن , كما أننا يجب أن نعبده , طلبا لجنته , وخوفا من ناره, وذلك في مقابل خلقه لنا في أحسن صورة .

لماذا خلقنا الله  ؟ …. : لأنه يحبنا

وبما أن العبادة مقتضية بأسمائه وصفاته العلى , وكذاك لكمال ربوبيته وإلوهيته وأسمائه وصفاته , وجب علينا أن نعبد ونمجده سبحانه وتعالى , لكي نعيش ونستمر في حياتنا بشكل يسير ومفيد لنا , فقد أنعم علينا نعما لا تعد ولا تحصى , ولو فكرنا قليلاً و أنعمن النضر في نعم الله عز وجل علينا , و تأملنا في هذا الكون الذي جعله الله مسخراً لنا برحمته و جوده و فضله ، ونظرنا كيف ميزنا الله عن باقي المخلوقات الكثيرة والمختلفة في جمال أشكالنا وكمالنا، ورقي معيشتنا , وغذائنا وكرامتنا , بالمقارنة معها , لعرفنا أن الله سبحانه وتعالى خلقنا لأنه يحبنا، وخلقنا من أجل السعادة والخلود، وأعطانا الحياة الدنيا هدية ومحبة منه، وفرصة ذهبية لا تعوض لكي نتعرف عليه ونتقرب منه فنفوز بنعيم الحياة الأخرى الأبدية، أي أن السبب من خلق الله عز وجل للبشر هو حبه لنا , لذلك من الواجب علينا جميعا , في مقابل هذا العطاء الإلهي العظيم والمستمر , وعلى هذا الحب الكبير أن نبادل الله العظيم بالحب الدائم والشكر المستمر والعبادة المستمرة .

وأفضل طريقة نعبر بها عن حبنا لله وشكرنا له , هي بكثرة ذكره سبحانه وتعالى ، كما قال سيدنا محمد رسول الله وصلى الله وسلم على أشرف الأنبياء والصالحين نبينا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين :

علامة حب الله .. كثرة ذكر الله

فهذا الذكر الكثير لله , هو سر السعادة في الدنيا والآخرة، كما يعتبر من اقرب وأفضل العبادات الى الله سبحانه وتعالى , وهو أيضا سبب آخَر لسعادة قلوبنا وطمأنينتها
قال تعالى :

ألا بذكر الله تطمئن القلوب

الخلاصة :

دون معرفة الغرض من الخلق، يضيع الناس في هذه الحياة بلا هدف ، مثل السفن في عرض البحر دون دفة. أساسا، خلق الله كل شيىء من أجل إظهار صفاته. وبالتالي،

  • الخلق هو نتيجة كونه الخالق.
  • الجنة تظهر رحمته ونعمه.
  • جهنم تظهر عدالته.
  • الأخطاء البشرية تظهر مغفرته.
  • الكائنات الحية والغير حية تظهر كرمه، الخ…

أهمية معرفة ان الخلق هو الوسيلة التي يظهر الله صفاته هي في أن البشر يمكنهم التعرف بشكل صحيح على الله، وقبول القضاء والقدر.

وهدا هو السبب العظيم من خلق الله عز وجل للإنســــان  واجابة من الدين على السؤال : لماذا خلقنا الله ؟.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

5 + 3 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر