لماذا تعتبر الزرافة أطول حيوان ثديي على وجه الأرض؟

تعتبر الزرافة أطول وأضخم حيوان ثدي على وجه الأرض حتى اليوم بلا منازع أرجع العلماء ذلك لعدة نظريات منها ما رُفض ومنها ما قُبل لكن لماذا تتميز بعنق طويل؟

0

يعتبر التكوين الجسدي للزرافة من أغرب تركيبات الحيوانات الثديية، فهي تتميز بسيقانها ورقبتها شديدة الطول، كما يُمكن اعتبارها من الحيوانات البكماء، يعتبرها العلماء أطول حيوان على وجه الأرض وأضخم حيوان ثديي مجتر بدون أن يُنافسها في ذلك أي حيوان آخر حتى، تتميز أيضاً بجلدها المرقط الذي يتدرج بين الأبيض والبني ما يُضفي عليها جمالاً يُشبه جمال النمور وروعتها، حتى أنها تُلقب بالجمل النمري أحياناً! فأين نشأ هذا المخلوق المميز؟ ولماذا تتميز بطول جسدها؟

لماذا تعتبر الزرافة أطول حيوان ثديي على وجه الأرض؟

نشأة الزرافة

تعتبر منطقة أسيا الوسطى وجنوب شرق أسيا وأمريكا الشمالية هي المواطن الأصلية لحيوانات الزراف، فتعود أصولها للعصر الفجري أي قبل نحو 56 مليون سنه مضت، بسبب الظروف التي سادت هذا العصر تشتت فصائل الزراف في أكثر من منطقة بالعالم، حالياً لم يعد موجود من فصيلة الزرافيات سوى نوعين فقط هما “الزرافة وحيوان الآكاب” بينما انقرضت نحو 8 أنواع أخرى مُختلفة تم اكتشاف أحفوريات كثيرة لها، جنس الزراف الموجود حالياً يُمكن اعتباره خليط من عدة أجناس أخرى منها فصيلة “سُلمية القرون” و “الماعز العتيق”.

بدأت الزرافة تتطور منذ 7 ملايين عام حتى وصلت لشكلها الحالي منذ مليون عام مضت فقط في شرق إفريقيا، السبب الرئيسي لهجرتها من أسيا إلى عدة مناطق أهمها إفريقيا هو التغيرات المناخية السريعة، والتي أدت إلى انقراض الزرافات التي الأسيوية، أما التي هاجرت لإفريقيا فقد تمكنت من الصمود والتطور.

أول وصف ورد للزرافة

أول من قام بوصف الزرافات كان العالم السويدي “كارلوس لينيوس” والذي وصفها بـ “أيل الجمل النمري”، أما من أعطاها اسم منفصل خاص بها كان العالم الدنماركي مورتن ثران في بدايات القرن التاسع عشر.

سبب طول عنق الزرافة

قديماً كان العلماء يعتقدون أن سبب طول عنق الزرافة يعود للظروف الجوية والبيئية التي أحاطت بها، أي أنه ليس سوى خاصية اكتسبتها بمرور الزمن حتى تتمكن من تأمين طعامها من الأشجار المرتفعة، لكن هذه النظرية تم رفضها في النهاية ليحل محلها نظرية أخرى تُدعى نظرية الاصطفاء الطبيعي، وهي نظرية تستند لنظريات داروين في الانتخاب الطبيعي، حيث أن الزرافات ذات العنق الطويل كانت تتمتع بخاصة فريدة عن باقي أقرانها ما مكنها من التعامل مع التغيرات الطبيعية واستغلالها، بالتالي تكاثرت أكثر من غيرها وحافظت على وجودها بينما انقرضت الأنواع الأخرى.

شكل الزرافة الخارجي

يصل وزن الزراف في المتوسط إلى 2000 رطل، كما يتراوح طولها بين 6 أمتار للذكر و5 للإناث، رغم طول عنقها الرهيب إلا أنه يتكون من 7 فقرات فقط مثل أي حيوان ثديي أخر بما في ذلك الإنسان، لها لسان طويل جداً يصل طوله إلى نصف متر، لونه أرجواني يميل للأسود، كما أن اللسان والشفة العليا تغطيهم حلمات عديدة كي تحميها من الأشواك التي تنمو على فروع الأشجار التي تأكلها، تتميز الزرافة بعينين جاحظتين لهما مجال رؤية واسع جداً، كما أنها حادة النظر والسمع والشم، لها قلب ضخم جداً يصل وزنه إلى 25 رطل، وقادر على ضخ 16 جالون من الدم في الدقيقة الواحدة، وذلك ليتمكن الدم من محاربة الجاذبية والوصول للرأس حيث يقع على بعد ما يقرب من 10 أقدام.

غذاء الزرافة

تأكل الزرافة الواحدة ما يُقارب من 34 كيلو جرام من أوراق الأشجار، فهي تُفضل أشجار البلسان والطلح والهليلج لأنها غنية بالعناصر الغذائية خاصة الكالسيوم والبروتين، أما في مواسم الجفاف فإنها تقتات على كافة الأشجار فإذا جفت الأوراق بدأت في انتزاع اللحاء وأكله، الزرافة واحدة من الحيوانات المجترة، أي أنها تمضغ الطعام وتبتلعه ليتم هضمه بشكل جزئي ثم تجتره مرة أخرى إلى فمها لتقوم بمضغه جيداً، غالباً ما تقوم الزرافة بهذه العملية أثناء ساعات الليل، تتميز أيضاً بقلة استهلاكها للماء حيث تشرب على فترات متباعدة قد تصل إلى 3 أيام.

الحياة الاجتماعية

تفضل الزرافات العيش في مجتمعات صغيرة نسبياً أقصها 32 فرد، كما أنها لا ترتبط ببعضها ارتباطاً قوياً، فيمكن أن يغادر البعض وينضم آخر في أي وقت، لكن تلك التي تجمع بين الأم وصغارها تُعتبر أقوى المجموعات المعروفة وقد تدوم لعدة أشهر بسبب الترابط بين الأم وصغارها، كما أن ترابطها يزداد كلما كانت أصغر سناً، فالذكور الصغيرة تحب البقاء مع أقرانها، بينما تميل للعزلة كلما تقدمت بالسن، غالباً ما تبقى الزرافات صامته طوال الوقت، إلا أنها في بعض الحالات النادرة تُصدر أصوات بسيطة تتواصل بها، مثل تواصل الأم مع صغارها، أو مُداعبة الذكر لأنثاه.

التكاثر

يُعتبر ذكر الزراف من الحيوانات متعددة الشريك، ووحده الذكر المهيمن من له الحق في جماع الإناث بمحيطه، تدوم فترة الحمل قرابة 15 شهراً، تضع بعدها الأنثى مولود واحد، إلا أنه في بعض الحالات قد تضع توأم، يصل طول الصغير عند ولادته نحو 1.8 متر، ويُصبح قادر على الحركة والركض في خلال ساعات بسيطة، عادة كباقي أفراد مملكة الحيوان، لا تشترك الذكور في تربية الصغار حيث تقتصر هذه المهمة على الأم فقط، فتبدأ في تكوين مجموعات من الإناث وصغارها تتناوب على الحراسة ورعاية الصغار بينما تقتات الأخريات، كما تبقى إحداها ساهرة للحراسة أثناء نوم باقي أفراد المجموعة لتنبههم في حال اقتراب أي مفترس، فصغار الزراف عرضة للافتراس من قبل أنواع عديدة من المفترسات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عشرين + تسعة عشر =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر