لماذا تظهر علامات تمدد الجلد وكيف يُمكن علاجها؟

مشكلة تمدد الجلد من المشاكل الشائعة جداً خاصة بين الفتيات والسيدات يرجع ذلك لعدة عوامل جسدية وهرمونية لكن لماذا تظهر هذه الخطوط وكيف يُمكن علاجها؟

تعتبر علامات تمدد الجلد من المشاكل المزمنة التي تُصيب البشرة وذلك لأنها لا تُصيب الطبقات الخارجية من الجلد بل تكمن المشكلة في الطبقات العميقة ما يجعل مهمة علاجها صعبة حتى على أكبر الأطباء، لكن مع التطور الطبي السريع ظهرت العديد من الوسائل التي تخفف من حدتها وتمنع ظهورها من الأساس، رغم أن هذه المشكلة ليس لها أي مضاعفات صحية بوجه عام إلا أنها تشغل أغلب النساء والرجال أيضاً لأنها تؤثر بشكل كبير على الشكل الجمالي للجسم، لذلك يقضي أغلب المصابين أوقات طويلة في البحث عن وسيلة تُخلصهم منها سواء كانت وصفات طبيعية أو طرق أقرب للشعوذة ابتدعها البعض! ولا يدركون أن التخلص من هذه المشكلة يكمن في التعرف عليها وعلى أسبابها أولاً.

لماذا تظهر علامات تمدد الجلد وكيف يُمكن علاجها؟

ما هي علامات تمدد الجلد؟

علامات تمدد الجلد هي عبارة عن تشققات جلدية في طبقة الأدمة نتيجة نقص الكولاجين وضعف مرونة الجلد، وتظهر عادة بسبب تغيرات سريعة في الوزن دون إعطاء الجلد فرصة كافية للتأقلم مع الوضع الجديد بالتالي يبدأ في التمزق نتيجة ضعف مرونته وتظهر هذه العلامات على هيئة خطوط في متقاربة وشبه متوازية في لذلك يُطلق عليها بعض الأطباء اسم “سطور الجلد” والبعض الآخر “التوسعات الجلدية”.

أعراض تمدد الجلد

التمددات الجلدية لا يُصاحبها أي آلام عادة على عكس باقي أمراض البشرة، تقتصر أعراضها على ظهور بعض الخطوط الحمراء في المناطق المصابة، ويكون الجلد عادة أكثر ليونة ورقة في هذه المناطق، يعود اللون الأحمر في هذه المرحلة للأوعية الدموية الموجودة تحت سطح الجلد، لكن مع مرور الوقت تبدأ الخلايا الدهنية في سد هذه الشقوق لتتحول بعد فترة إلى اللون الأبيض وتكون عادة أفتح من لون الجلد الطبيعي بشكل ملحوظ.

أسباب ظهور تمدد الجلد

  • الحمل

    تتعرض أغلب النساء الحوامل للإصابة بهذه المشكلة الجلدية خاصة في الأشهر الأخيرة نتيجة كبر حجم البطن بشكل سريع وما يُصاحبها من زيادة بالوزن، تكون بشرة البطن هي أكثر الأماكن عرضة للإصابة في هذه الحالة ويمكن أن يُصاب الفخذين والذراعين أيضاً إذا زاد وزنها بشكل كبير في هذه الأماكن.

  • تغير هرمونات الجسم

    يُصاب بعض الشباب والفتيات بهذه الحالة في فترة البلوغ نتيجة نمو الجسم وتغير الهرمونات بشكل كبير، لكن تكون الفتيات عادة أكثر عرضة نتيجة تعرضهن لزيادة الوزن بشكل أكبر خاصة في منطقة الثدي والأرداف والخصر.

  • بعض الأمراض المزمنة

    قد يُصاب بها بعض الأشخاص الذين يُعانون من مشاكل في بنية الجسم أو فرط في النمو ومشاكل القلب، أو زيادة في إفراز بعض الهرمونات كالكورتيزول الذي يؤثر بشكل واضح على مرونة الجلد.

  • تغير الوزن بشكل مفاجئ

    هذه الحالة تكون ملازمة لمن يعانون من تغير كبير في الوزن على فترات متقاربة ويتأرجح وزنهم بين النحافة الشديدة والسمنة المفرطة فيصابون بترهلات وتشققات شديدة بالجلد.

  • الكورتيزون

    إذا تناول المريض بعض الأدوية التي تحتوي على كورتيزون لمدة طويلة فإنه يُصبح عرضة للإصابة بتمدد الجلد أكثر من غيره.

  • عدم إتباع عادات صحية سليمة

    الإهمال في شرب كميات كافية من المياه وتناول الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم تُفقد الجلد مرونته بالتالي يُصبح أكثر عرضة للإصابة بالتشققات.

  • الجينات الوراثية

    أغلب الحالات المصابة يكون لديها استعداد وراثي، فأحياناً تكون طبقة الأدمة أقل مرونة بطبيعتها بالتالي تتمزق مع أقل زيادة في الوزن.

علاج تمدد الجلد

للأسف أغلب الطرق العلاجية الموجودة حالياً لا تستطيع القضاء على تشققات الجلد بشكل كامل، بل تقوم بتحسين مظهرها فقط والعمل على تمويهها، أهم هذه الطرق ما يلي:

  • الكريمات المرطبة

    هناك بعض الكريمات التي تحفز إنتاج الكولاجين في الجلد وذلك لاحتوائها على العديد من العناصر والفيتامينات مثل فيتامين ج وفيتامين هـ وزبدة الشيا وزبدة الكاكاو وغيرها، لكن نتيجة هذه الكريمات تكون ضعيفة نسبياً ولا تُفيد إلا في بدايات ظهور التشققات، غير ذلك تخفف من مظهرها فقط ولا تُخفيها بالكامل.

  • الحقن الموضعية

    وتكون عن طريق حقن الجلد المصاب بغاز ثاني أكسيد الكربون فيما يُسمى بحُقن ” الكاربوكسي” التي تُساعد على تحسين وبناء طبقات الجلد من جديد بالتالي تُحسن من مظهره الخارجي.

  • تسخين الجلد

    أو تقنية الراديوفريكوانسي وفيها يتم تسخين طبقات الجلد بواسطة موجات لها تردد معين تستهدف الطبقة المصابة، فتقوم بتحسين مرونتها وحسها على تجديد خلاياها وبالتالي شد الجلد وتحسين مظهره.

  • الليزر

    يُستخدم الليزر لتحفيز الجلد على إنتاج الكولاجين من جديد وتفتيح المناطق المحيطة بالتشققات وبالتالي يُموه وجودها فتختفي قليلاً، لكنه لا يُقضي عليها تماماً.

كيفية الوقاية من تمدد الجلد

الوقاية دائماً خير من العلاج خاصة في هذه الحالة، لصعوبة علاجها والتخلص منها بشكل نهائي، لذلك يجب أن يعتني كل شخص ببشرته ويوليها اهتماماً خاصة حتى تحتفظ بمرونتها وتكون أكثر قدرة على مواجهة التغيرات السريعة بالجسم، من أهم طرق الوقاية ما يلي:

  • الحرص على ترطيب البشرة باستمرار

    يجب الاهتمام بالترطيب العميق للبشرة وذلك عن طريق اختيار منتجات جيدة توفر للجلد ما يحتاج من فيتامينات ومعادن، حتى يكون أقدر على التمدد والانكماش دون أي آثار جانبية في حال حدوث تغير مفاجئ بالوزن.

  • اعتماد نظام غذائي جيد

    يجب الاهتمام بتناول الخضروات والفواكه بأنواعها حتى توفر التغذية الملائمة للجلد فيحتفظ بمرونته ويكون أكثر قدرة على تجديد خلاياه باستمرار.

  • ممارسة الرياضة بانتظام

    الرياضة تحفز الدورة الدموية في الجسم بالتالي تساعد على وصول الغذاء اللازم للجلد بشكل جيد فتحسن من مظهره ومرونته.

  • شرب كميات كافية من المياه يومياً

    المياه تحافظ على ترطيب الجسم بالكامل بما في ذلك الجلد بالتالي تقلل من احتمالية جفافه وتشققه.

التعليقات مغلقة.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر