لماذا تساهم الأفوكادو في تحسين الصحة العامة للإنسان ؟!

الأفوكادو أو ما يعرف أيضاً بالبرسية هي فاكهة شهية ولذيذة الطعم تحتوي على الكثير من المعادن والفيتامينات المفيدة للإنسان لكن لماذا ؟ وماهي فوائدها وأضرارها؟

0

الأفوكادو أو ما يعرف أيضاً بالبرسية هي فاكهة شهية ولذيذة الطعم تحتوي على الكثير من المعادن والفيتامينات المفيدة لجسم الإنسان، كما تعتبر عنصر أساسي في المطابخ النباتية فهي بديل جيد للبروتين الحيواني، لكن على الرغم من فوائدها الكثيرة للإنسان إلا أنها تعد غذاء قاتلاً للحيوانات! للتعرف أكثر على نبات الأفوكادو وفوائده الغذائية وأضراره الشديدة تابع المقال التالي.

لماذا تساهم الأفوكادو في تحسين الصحة ؟!

أصل شجرة الأفوكادو وشكلها

شجرة الأفوكادو تنمو أساساً في المكسيك، تتميز بحجمها الضخم فطولها قد يصل إلى 15 متراً بينما تتراوح أوراقها بين 12 إلى 45 سنتيمتر، أما حجم ثمرة الأفوكادو الناضجة فيصل لحوالي 20 سنتيمتر ووزنها لـ 1كيلو جرام.

تعتبر الأفوكادو غذاء رئيسي لسكان أمريكا الوسطى نظراً لاحتوائها على نسب عالية من البروتينات والزيوت الصحية.

تنتشر شجرة الأفوكادو الآن في العديد من المناطق حول العالم مثل إفريقيا و استراليا والبرازيل وعدة ولايات أمريكية بالإضافة لموطنها الأصلي وهو المكسيك.

فوائد الأفوكادو للإنسان

تحتوي الأفوكادو على أكثر من 25 نوعاً من المعادن والفيتامينات المختلفة مثل الفسفور والبوتاسيوم والمغنيسيوم بالإضافة للألياف والبروتينات لذلك فهي تحتوي على فوائد عظيمة للجسم منها ما يلي:

  • تقي من أمراض القلب والشرايين

    وجد الباحثون أن الاستخدام المنتظم لثمرة الأفوكادو يحمي من أمراض القلب والشرايين؛ ذلك لاحتوائها على فيتامين B6 و E وحمض الفوليك بالإضافة إلى الجلوتاثيون، تقوم هذه الفيتامينات بتنظيم إفراز الحمض الأمني في الجسم وبالتالي تقليل فرص الإصابة بأمراض القلب، بالإضافة لاحتوائها على نسبة عالية جداً من الدهون الغير مشبعة مقارنة بغيرها من الفواكه، هذه الدهون تحافظ على صحة القلب وتمنع تراكم الدهون الحيوانية المشبعة على جدران الأوردة والشرايين.

  • تمنع إرتفاع الكوليسترول في الجسم

    وفقاً لبعض الأبحاث التي شملت العديد من الأشخاص المصابون بارتفاع نسب الكوليسترول في الدم، وجد أن تناول الأفوكادو ضمن النظام الغذائي اليومي يساهم في خفض مستوى الكوليسترول بشكل عام في الجسم بنسبة تصل إلى 17% بعد 7 أيام فقط، كما تنخفض نسبة الدهون الثلاثية بمعدل 22%، يرجع ذلك لاحتواء الأفوكادو على مركب يسمى بيتا سيتوستيرول الذي يساهم بشكل كبير في خفض معدلات الكوليسترول السيئ في الجسم.

  • تساهم في تنظيم ضغط الدم

    تحتوي الأفوكادو على نسبة جيدة من البوتاسيوم الذي يساهم بشكل كبير في تحسين ضغط الدم وتنظيمه.

  • يساعد على الوقاية من الالتهابات وتحسينها

    يحتوي الأفوكادو على مركبات كيميائية وجد أن لها أثر كبير جداً في تحسين الالتهابات بصفة عامة في الجسم والوقاية من حدوث التهابات جديدة أيضاً.

  • تقي من الإصابة بأمراض النظر

    تساهم الأفوكادو بشكل كبير في الوقاية من بعض أمراض ضعف النظر التي تصيب الإنسان مع تقدم العمر مثل الضمور البقعي وإعتام العين، ذلك يرجع لاحتوائها على مركب الكاروتين الذي يعد عامل أساسي لحماية العينين من أثار تقدم العمر.

  • مفيدة لمرضى السكر

    تساهم الأفوكادو في الحفاظ على نسبة السكر في الدم، كذلك تقلل من مقاومة الجسم للأنسولين، وذلك بفضل احتوائها على الألياف والدهون غير مشبعة.

  • تساعد على حماية الجنين من العيوب الخلقية كما تقي من السكتة الدماغية

    نقص حمض الفوليك لدى المرأة الحامل يساهم بشكل كبير في تشويه الأجنة والتسبب بعدة أمراض مثل عيب الأنبوب العصبي، نظراً لغنى ثمرة الأفوكادو بحمض الفوليك بأنها تساهم بشكل كبير في حماية الأجنة إذا تناولتها الأم بشكل منتظم، وجد أيضاً أن الحصول على مستويات ثابتة من حمض الفوليك يومياً في نظامك الغذائي يساهم بشكل كبير في الوقاية من السكتات الدماغية.

  • تساهم في الوقاية من سرطان الثدي والبروستاتا

    وجدت الدراسات الحديثة أن احتواء الأفوكادو على حمض الأوليك الذي يساهم بشكل كبير في الوقاية من سرطان الثدي والبروستاتا، كما تحتوي على العديد من مضادات الأكسدة مثل الجلوتاثيون التي تقلل من وجود الشوارد الحرة في الجسم وبالتالي تقلل نسبة الإصابة بالسرطانات المختلفة التي تسببها هذه الشوارد.

  • يساهم في التقليل من أعراض تقدم السن

    مضادات الأكسدة واحدة من أهم الأدوية التي تقلل من أعراض تقدم السن، وتبطئ من حدوث الشيخوخة، ولأن الأفوكادو مصدر غني جداً لهذه العناصر ما يجعلها أفضل الأطعمة التي تمنح الشباب الدائم.

  • مطهر طبيعي للمعدة والأمعاء

    تحتوي الأفوكادو على العديد من المطهرات الطبيعية التي تساعد على تطهير المعدة والأمعاء كما تزيد من امتصاص الغذاء؛ وبالتالي تقي من عسر الهضم كما تخفف أيضاً من رائحة الفم الكريهة التي يسببها عسر الهضم في المقام الأول.

  • مفيدة للعناية بالبشرة والشعر

    إضافة زيت الأفوكادو مفيد جداً للبشرة والشعر نتيجة لاحتوائه على العديد من البروتينات والدهون الغير مشبعة التي تحافظ على سلامة الجسم والشعر.

  • مفيدة لمرضى النحافة

    تحتوي الأفوكادو على سعرات حرارية عالية جداً مقارنة بغيرها من الفواكه، فهي تحتوي على 200 سعر حراري لكل 100 جرام فقط، لذلك فهي مفيدة لمن يريد زيادة وزنه، خاصة وأن الدهون التي تحتوي عليها ليست مضرة كغيرها من الأطعمة التي تحتوي على دهون مصنعة.

أضرار الأفوكادو للإنسان

لا تشكل الأفوكادو مصدر خطر على أي شخص طبيعي إلا أنها قد تكون خطيرة جداً إذا كان الإنسان يعاني من حساسية تجاهها.

أضرار الأفوكادو على الحيوانات

ثمرة الأفوكادو نفسها ليست مضرة لكن ضررها يكمن في الأوراق، ذلك لاحتوائها على مادة مسممة تسمى persin، إذا أكل أي حيوان أو طير من هذه الأوراق بكميات كبيرة يصاب بأعراض التلبك المعوي و وضق التنفس وتراكم في سوائل الجسم خاصة حول القلب ثم ينتهي الأمر بالموت إذا لم يحصل على الرعاية الطبية المناسبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

خمسة عشر + خمسة =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر