موقع يجيب على كل سؤال يبدأ ب : لماذا او ليه او ليش

لماذا يرتفع عدد كريات الدم البيضاء عند الإصابة بالمرض ؟

كريات الدم البيضاء هي أحد وسائل الجسم المناعية وجيش الدفاع الأول المنوط بحماية الجسم. لكن لماذا يرتفع عدد كريات الدم البيضاء عند مرض الشخص وماهي وظيفتها؟

0

كريات الدم البيضاء هي أحد وسائل الجسم المناعية وجيش الدفاع الأول المنوط بحماية الجسم، فلولا هذه الخلايا لكان فيروس الأنفلونزا قادراً على قتلنا! هذه الخلايا تعمل على مدار الساعة لتحمي جسدنا من الجراثيم والفيروسات التي تدخل الجسم من الجو المحيط بنا، فمن الممكن أن تكون جالساً في حالة استرخاء بينما تدور معركة طاحنة داخل جسدك وأنت لا تعلم! لكن ما هي كريات الدم البيضاء وكيف تعمل؟!

لماذا يرتفع عدد كريات الدم البيضاء عند مرض الشخص ؟

زيادة كريات الدم البيضاء أو نقصانها عن المعدل الطبيعي فالدم قد يكون مؤشراً على الإصابة بأمراض خطيرة كما قد يكون شيئاً طبيعياً يحدث في بعض الحالات كما سنوضح لاحقاً.

أنواع الخلايا البيضاء

هناك نوعان أساسيان من الخلايا البيضاء يتم تصنيفها على أساس كمية الحبيبات التي تحتويها كما يلي:

  • الخلايا المحببة:

    هذا النوع من الخلايا يحتوي إنزيمات (حبيبات) في جزء يسمى الهيولي، تقوم هذه الإنزيمات بالقضاء على الجسيمات التي تبتلعها الخلايا بغرض التخلص منها، هذا النوع يتكون في نخاع العظام الأحمر وتنقسم لثلاثة أنواع فرعية هي:

    • خلية العدلة (Neutrophil)

      هذا النوع يهتم بالعمليات الالتهابية البسيطة التي تسببها الجراثيم والفطريات، وغالباً هي أول من يتعامل مع أي ميكروب يدخل الجسم البشري، هذه الخلايا لا تستطيع تجديد الحبيبات الهاضمة بداخلها لذلك لا تعيش طويلاً لعدم قدرتها على ابتلاع العديد من الأجسام الغريبة فدورة حياتها تتراوح بين 6 ساعات لعدة أيام، وفاتها بأعداد كبيرة في حالات العدوى الشديدة يتسبب في ظهور الخراريج المتقيحة، تتميز بكونها شفافة تميل إلى الوردي الشاحب.

    • خلية الأسسة (Basophil)

      هذا النوع من الخلايا ينتج في حالات الإصابة بالحساسية عن طريق إفراز مادة الهيستامين التي تعدد السبب الرئيسي في تهيج الجلد والأنسجة، وتتميز باللون الأزرق.

    • خلية الحمضة (Eosinophil)

      هذا النوع من الخلايا وظيفته القضاء على الطفيليات والعدوى الطفيلية، كما تهتم أيضاً ببعض أنواع الحساسية التي يكثر فيها الأيوزينيات كالربو وحمى القش وغيرها، لونها وردي وتعيش من 8 إلى 12 يوماً.

  • خلايا غير محببة

    هذا النوع لا يوجد به إنزيمات الهولي لكن هذا لا يعني أنه لا يحتوي على حبيبات، فعند النظر إليه في الميكروسكوب وجد أنه يحتوي على نوع أخر من الحبيبات الزرقاء التي تشبه في زرقتها اللازورد، يتم إنتاج هذا النوع في الكبد والطحال والغدد الليمفاوية، وينقسم أيضاً إلى ثلاثة أنواع أخري كما يلي:

    • الخلايا الليمفاوية (Lymphocyte)

      من أسم هذه الخلايا نكتشف أنها تتواجد بكثرة في الجهاز الليمفاوي ولها أزرق قاتم يعود لنواتها، تعيش من عدة أسابيع لعدة سنوات حسب نوعها حيث يوجد منها ثلاثة أنواع هي:

      • الخلايا البائية (B cells)

        تسمى أيضاً بخلايا الذاكرة، هذا النوع مسئول عن قتل الفيروسات المسببة للأمراض وتكوين الأجسام المضادة لهذا المرض، لذلك فهي تعتبر ذاكرة الجسم المناعية.

      • الخلايا التائية ((T cells

        منها الخلايا المساعدة والتي تسمى أيضاً بـ CD4 وهي المسئولة عن قتل الجراثيم التي تهاجم الخلية، أما النوع الأخر المسمى بـ CD8 أو الخلايا السمية مسئولة عن التخلص من خلايا الجسم المصابة أو التي تحولت إلى أورام.

      • الخلايا القاتلة الطبيعية (Natural killer cells)

        هذه الخلايا مسئولة عن قتل الخلايا التي يصيبها الفيروس أو تلك التي تتحول لخلية سرطانية.

    • الخلية الوحيدة (Monocyte)

      وظيفة هذه الخلية تشبه إلى حد كبير وظيفة العدلات إلا أنها تتفوق عليها في قدرتها على تجديد أنزيماتها الهاضمة لهذا السبب تعيش مدة أطول قد تصل لعدة سنوات، هذه الخلية أيضاً تقوم بإمداد خلايا الجسم بسبب المرض حتى يتم تكوين أجسام مضادة له، يمكن أن تنتقل هذه الخلية من الدم والتوجه للأنسجة لتخليص الجسم من الخلايا والأنسجة الميتة.

    • الخلايا البالعة (Macrophage)

      هي فالأساس خلايا وحيدة النواة تحولت إلى خلايا بالعة بعد أن توجهت للأنسجة وتعيش لعدة أيام فقط.

فحص نسبة خلايا الدم البيضاء في الجسم

عادة لا توجد فحوصات خاصة لمتابعة أعداد الخلايا البيضاء في الجسم لكنها تأتي ضمن الفحوص والتحليلات الروتينية للدم، من المفترض أن تتراوح نسبة الخلايا في جسم الإنسان البالغ السليم بين 4000 إلى 10000 خلية، أي 1% من الدم، لكن توجد العديد من العوامل التي قد تأثر عليها كما يلى:

  • إرتفاع نسبة كريات الدم البيضاء عن المعدل الطبيعي في حدود المسموح به يمكن أن يكون
    بسبب أحد الالتهابات الطفيلية أو الأمراض كالحمى والحساسية وغيرها حيث ينتج الجسم كريات الدم البيضاء بكثرة لمقاومة الفيروسات والجراثيم التي تتواجد في الجسم، أما إذا كانت مرتفعة جداً أكثر من اللازم فقد يكون ذلك دليل على الإصابة بمرض خطير كسرطان الدم.
  • أما إذا أشار الفحص لانخفاض نسبتها عن الحد الطبيعي فقد يكون ذلك بسبب تعاطي أحد الأدوية التي تأثر على جهاز المناعة كالأدوية المضادة للذهان أو مثبطات المناعة وغيرها، أما إذا كانت منخفضة جداً أكثر من اللازم فقد يكون ذلك إشارة على الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

fifteen − three =