لماذا تحدث هجرة الطيور الموسمية بكل عام ؟

هجرة الطيور تعد واحدة من أعاجيب الكون ومن أكثر الظواهر التي حيرت العلماء وقضوا فترات طويلة يبحثون عما يفسر حدوثها.. فترى إلى ماذا توصلت أبحاثهم؟

0

هجرة الطيور هي إحدى أكثر الظواهر غرابة في هذا العالم العجيب، ودائماً ما تنجذب الأنظار إلى ذلك المشهد المهيب، الذي يرى فيه الإنسان آلاف الطيور تحلق في جماعات منتظمة التشكيل، لها وجهة محددة لا يمكن أن تحيد عنها بأي شكل، لكن هلا توقفنا وتساءلنا عما يجبر الطيور على القيام بهذه الهجرة الموسمية؟، ما الدوافع والأسباب التي تجعل هذه الأعداد من الطيور تتخلى عن موطنها الأصلي؟، والأهم ما المقصود أساساً بـ هجرة الطيور؟، وكيف كانت تفسر قديماً وكيف فسرها العلم؟

 المقصود بـ هجرة الطيور :

الهجرة اصطلاحاً تعني انتقال الأفراد من بعض الأماكن إلى أماكن أخرى، والهجرة يقصد بها البُعد المكاني بين نقطتي الانطلاق ونقطة المكوث، وهذا ما يفرقها بين الانتقالات الأخرى قصيرة المسافة كالانتقال والنزوح، وبالنسبة لـ هجرة الطيور فقد سميت بالهجرة كونها ينطبق عليها ذات شروط ومواصفات الهجرة عند الإنسان.. فـ هجرة الطيور يقصد بها إحدى الرحلات الموسمية التي تقوم بها أنواع الطيور المهاجرة بين مكانين متباعدين، ولا تتم بشكل بفردي إنما تكون في إطار تنظيم غاية في الدقة، وتقطع الطيور المهاجرة هذه المسافة في شكل أسراب كبيرة، تقطع معاً مسافات شاسعة جداً تقدر بآلاف الكيلومترات، وتكون هذه الأنواع من الطيور لديها القدرة على مواصلة الطيران لأوقات طويلة.

 الاعتقاد الشائع قديماً عن هجرة الطيور :

هجرة الطيور أو انتقالها من الأقصى إلى الأقصى هو حدث دوري، يحدث منذ أن خلق الله الأرض وجعل فيها أزواج الأحياء، وقبل أن يتطور العلم ويسعى العلماء إلى كشف غموض العالم الخفي لمختلف المخلوقات، فكانت المعتقدات الشعبية حول هجرة الطيور في ذاك الزمان تتسم بالتطير والشطط، واقترن ذكرها دائماً بالأساطير والخرفات الشائع الإيمان بها في ذلك الزمان، وكان هناك معتقدين أساسيين تكونا لدى الناس حول هجرة الطيور قديماً، أولهما اختلقه أصحاب البلاد التي تبدأ هجرة الطيور من أراضيها، وثانيهما كان المعتقد الشائع لأهالي المناطق التي تتجه الطيور إليها في مواسم الهجرة.

أولاً : أماكن هجرة الطيور : بالأماكن التي تشهد استوطان الطيور المهاجرة، كان يعتقد أهلها أن الاختفاء المفاجيء للطيور خلال مواسم معينة من كل عام، هو نوع من أنواع البيات الموسمي أو البيات الشتوي، كما هو الحال مع الكائنات الحية من الأنواع ذوات الدم البارد، وكان أغلب الظن أن الطيور المهاجرة تختبيء في بواطن الجبال والكهوف، والبعض قال بأنها تمتلك القدرة على دفن نفسها في أعماق الأرض، وكان ذلك استناداً على ما تفعله كائنات أخرى مثل الضفادع، وهذه الافتراضات وإن كانت خاطئة فهي على الأقل مقبولة بالنسبة للعقل، مقارنة بالرأي الثالث الذي اعتقد بأن هجرة الطيور في مواسم بعينها تكون إلى القمر، وهذا التفسير كان له علاقة ببعض الاعتقادات الوثنية آنذاك، خاصة لدى الطوائف التي كانت تتعبد إلى القمر.

ثانياً : أماكن وصول الطيور : هجرة الطيور بأعداد هائلة إلى أماكن معينة يعد بمثابة الهجوم، فلا يمكن لأحد من قاطني هذه المناطق ألا يلحظ وصولها بصفة دورية في وقت معين، وما تلبث حتى تعاود جميعها الاختفاء في وقت محدد آخر، ومن ثم صار الاعتقاد الشائع عند سكان هذه المناطق وأغلبهم من قبائل العرب القديمة، أن هذه تنبثق من العدم وتهبط على أراضيهم من السماء ثم ترحل إليها، خاصة وأن أنواع هذه الطيور غريبة على بيئتهم ولا ترى فى أوقات أخرى من السنة، وكان هذا سبباً في إطلاق عليها اسماء مثل طيور النُزل أو طيور الحدر.

 استعدادات هجرة الطيور :

هجرة الطيور تكون عبر مسافات شاسعة وتمتد لمدد زمنية مهولة، وقد قدر بعض العلماء المدة التي تستغرقها رحلات هجرة الطيور ،فوجدوا أن بعضها يتجاوز الـ 100 ساعة، وبعض أنواع الطيور المهارجة تقطع تلك المسافة في ذلك الوقت دون توقف، أي أن الطائر يستمر يواصل الطيران ليلاً ونهاراً حتى يبلغ موقع الوصول، ومن ثم تعد هجرة الطيور إحدى أكثر الرحلات مشقة في عالم الحيوان.

وبناء على ذلك فأن هجرة الطيور تحتاج إلى استعدادات خاصة قبل القيام بها، فتحرص الطيور المهاجرة على تناول كميات كافية من الطعام الغني بالدهون، وذلك ليوفر لها الطاقة اللازمة للطيران دون توقف لفترات طويلة، خاصة إذا كانت الرحلة تتضمن عبور المحيطات أو قطع الصحراء القاحلة، وهناك نمط آخر من هجرة الطيور تتخللها فترات قليلة للراحلة، حيث يتوقف سرب الطيور في مواقع معينة للمبيت ويقوم خلالها برحلات قصيرة في الجوار، ليبحث عن الحبوب والماء ليستعيد نشاطه ويواصل رحلة الهجرة، وهذا النوع من الطيور المهاجرة له تأثير سلبي على موارد الشعوب التي يتوقف بأرضها، إذ يتغذى على كميات كبيرة من المحاصيل المزروعة والحبوب، كما تتغذى بعض أنواعه على الأسماك التي تتواجد بالقرب من شواطيء البحيرات والبرك..

 أسباب هجرة الطيور :

هجرة الطيور هي إحدى أعاجيب ذلك العالم المبهر، وهو ما دفع العلماء لمراقبتها وتحليل تحركاتها لمعرفة أسرارها، وتحديد الأسباب تدفع الطيور إلى مغادرة أوطانها في أول الأمر ثم العودة إليه مجدداً، ورغم أن الأمر لا يزال حتى اليوم محل الدراسة والتحليل، إلا أن الدراسات الأولية قد توصلت لبعض الأسباب التي تدفع بالطيور إلى هجرة.

الغذاء :

السبب الأول المؤدي إلى هجرة الطيور الذي توصل له العلماء ومراقبيها، هو أن هذه الأنواع من الطيور تفعل ما تفعله في كل صباح، فمن المعروف أن الطيور دائماً ما تحوم في محيطها بحثاً عن سبل الغذاء، ويقول العلماء أن هجرة الطيور لا يفرقها عن ذلك سوى البُعد المكاني.. فقد لوحظ أن هجرة الطيور ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالبحث عن الغذاء، والذي يكون متوفراً بكميات مناسبة أو شحيحة تبعاً للحالة العامة للطقس، فعلى سبيل المثال طيور المناطق الاستوائية يستحيل أن تبقى بأماكنها طوال السنة، حيث أن التغييرات المناخية تتسبب في تقليل كم الغذاء، ولذلك تقطع ملايين الطيور المهاجرة مسافة طويلة إلى الشمال، حيث يكون فصل الربيع هو السائد فتنعم هناك بوفرة الإمدادات الغذائية اللازمة لها، ثم يأتي الخريف فتشح مصادر الغذاء فتكون هجرة الطيور إلى المنطقة الاستوائية مرة أخرى، والتي يكون طقسها قد اعتدل وعادت موارد الغذاء بها إلى معدلاتها الطبيعية.

 الوقاية :

أحياناً تكون هجرة الطيور وقاية من التعرض للإصابات المرضية، حيث لوحظ أن تواجد مجموعات هائلة العدد من الطيور بمكان واحد، هو من الأمور التي تزيد من احتمال نمو الطفيليات التي تصيب تلك الطيور، وتكون قادرة على إبادة الآلاف منها خلال فترة زمنية وجيزة، ليس العلماء وحدهم من اكتشفوا ذلك بل الطيور نفسها اكتشفته، ولذا بعض حالات هجرة الطيور تكون بهدف تفرق أفواجها بمناطق عِدة، لتقليل كثافة الأعداد وبالتالي الحد من احتمالية تعرضهم هم وأفراخهم للعدوى.

الأمان :

كما أن ندرة الموارد الغذائية من دوافع هجرة الطيور فتوفره الدائم قد يكون دافعاً أيضاً!.. هذه هي إحدى أعجب الحقائق في عالم الطيور، فقد وجد العلماء أن هجرة الطيور بالنسبة لبعض أنواعها قد تكون وسيلة للتمويه، حيث أن تكوين الأعشاش وبالقاء بذات البقعة من الأرض لفترات طويلة، يجذب انتباه المفترسات المختلفة إليها ويجعل حياتها مهددة، خاصة وأن أغلب هذه الحيوانات المفترسة أو الجوارح تهاجم البيض أو أفراخ الطيور، ولذا تلجأ الطيور إلى الهجرة بحثاً عن الأمان واتقاءً لهجمات المفترسين، في محاولة لضمان بلوغ الأفراخ الصغيرة لمرحلة متقدمة، تتسنى لهم معها إمكانية الدفاع عن أنفسهم حال تهديدهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ستة عشر + 6 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر